أسماء بنت عثمان بن محمد فودي

1283-1209هـ 1866-1794م

سيرة الشاعر:

أسماء بنت عثمان بن محمد فودي.
توفيت في مدينة صكتو.
عاشت في نيجيريا.
درست على يد والدها، وكان لزوجها العلامة غطاط بن ليم تأثير مباشر عليها.
تعد في الأدب العربي النيجيري كالخنساء في الأدب القديم، وقد كان لها هي وأختها تأثير ثقافي كبير في أوساط النيجيريين خاصة أنها بنت أكبر شيخ ومجاهد في نيجيريا، وعقيلة وزير من وزراء الدولة الإسلامية في صكتو.
كتبت الشعر باللهجات المحلية كالهوساوية والفولانية، إلى جانب الفصحى.

الإنتاج الشعري:
- أورد لها كتاب: «حركة اللغة العربية وآدابها في نيجيريا» عددًا من القصائد والمقطوعات الشعرية، ولها قصائد ومقطوعات شعرية ضمن كتاب: «الثقافة العربية في نيجيريا».

الأعمال الأخرى:
- لها عدد من المقالات التي نشرتها لها صحف عصرها منها: «تنبيه العاملين»، و«في خصائص سور القرآن الكريم».
يدور ما أتيح من شعرها - وهو قليل - حول الرثاء الذي اختصت به قريناتها من الصديقات، ولها شعر في المدح أوقفته على بعض الوجهاء في زمانها. تميل إلى إسداء النصح، واستخلاص الموعظة. اتسمت لغتها بالطواعية مع إيثارها البث المباشر، خيالها تقليدي مجلوب. التزمت الوزن والقافية فيما أتيح لها من الشعر.

مصادر الدراسة:

1 - سمبو ولي جنيد: شعراء ولاية صكتو ومدح العظماء من (1804 - 1960) - رسالة ماجستير كلية الآداب - جامعة الخرطوم 1979.
2 - أحمد سعيد غلادنثي: حركة اللغة العربية وآدابها في نيجيريا - المكتبة الإفريقية - شركة العبيكان - الرياض 1993.
3 - Bayd Jean and Beverly B. Maek: in the collected works of nana Asmaصu dowg ther of usman dan fodio (1793 - 1864). Ibodan, san bookman publishers.

إلى الله أشكو

إلى الله أشكو من صُنوف البلابلِ ________________________________________________________________
ثَوَتْ في سُويْداءٍ لقلبيَ داخلِ _______________________________________________________________
لِفقْدِ شيوخٍ قادةِ الدين سادةٍ ________________________________________________________________
وإخوانِنا أخدانِ خيرٍ ونائل _______________________________________________________________
وذكَّرني موتُ الحبيبةِ من مضى ________________________________________________________________
من الأخواتِ الصالحاتِ العقائل _______________________________________________________________
من الصالحات القانتات لربِّنا ________________________________________________________________
من الحافظاتِ الغيب ذاتِ النوافل _______________________________________________________________
فزادت همومي وانفرادي ووحشتي ________________________________________________________________
وسَكْبُ دموعٍ فوق خدِّي هواطل _______________________________________________________________
لفقْدي لعائشةَ الكريمةِ يا لها ________________________________________________________________
من امرأةٍ حازت صنوفَ الفضائل _______________________________________________________________
من الذّكْرِ والصدقات ثم تلاوةٍ ________________________________________________________________
وذبٍّ لمظلومٍ وحَمْلِ المثاقل _______________________________________________________________
كفيلةُ أيتامٍ غِياثُ أراملٍ ________________________________________________________________
وعُمدةُ حيٍّ بالحِبا والتواصل _______________________________________________________________
توحَّشتُ من فقْدي لها وهي صَفْوتي ________________________________________________________________
ومَوْضعُ سرِّي من عصورٍ أوائل _______________________________________________________________

أعَيْنيَّ جودا

أعينيَّ جودا وابكِيا لي حبيبتي ________________________________________________________________
وسلْوةَ أحزاني وأُنْسًا لوحشتي _______________________________________________________________
فجُودا بسكْبِ الدمع من فَقْدِ «عائِشهْ» ________________________________________________________________
أعزِّ أحبّائي وأوفى صديقةِ _______________________________________________________________
وأُثني عليها بالشجاعة والحيا ________________________________________________________________
ودينٍ وأخلاقٍ حسانٍ رضيَّة _______________________________________________________________
وذِكْرٍ وأورادٍ وصبرٍ وعفَّةٍ ________________________________________________________________
قراءةُ قرآنٍ فنِعْمَ حبيبتي _______________________________________________________________
ألم تعلموا أن الصداقةَ لم يكنْ ________________________________________________________________
لِيعدلَها شيءٌ إذا ما استقرَّت _______________________________________________________________
فلا ولدٌ يُسْلي المحبَّ ولا أخٌ ________________________________________________________________
ولا مسكنٌ زاهٍ ولا جمْعُ قِنْوة _______________________________________________________________
فمن أجل ذا أمسى فؤادي مُبلبلاً ________________________________________________________________
شَجيّاً يعاني زفرةً بعد زفرة _______________________________________________________________
ولا إثمَ حقّاً في الرثاء فقد رثَى النْـ ________________________________________________________________
ـنبيَّ أبو سفيانَ بعد الوقيعة _______________________________________________________________
وأبكي عليها بالدموعِ ترحُّمًا ________________________________________________________________
وشوقًا وتحنانًا لِصِدْقِ المودَّة _______________________________________________________________
ولم ينهَ عن هذا النبيُّ وإنما ________________________________________________________________
نهَى عن صراخاتٍ بآهٍ وآهة _______________________________________________________________
وأدعو إلهي أن يؤمِّنَ خوفَها ________________________________________________________________
ويرزقَها الرحمن حُسْنَ المثوبة _______________________________________________________________

قاصد كريم

أكرِمْ بجَهبذِنا الكريمِ الوافدِ ________________________________________________________________
عن أرضِه نحو المدينةِ قاصدِ _______________________________________________________________
يعتامُ ذاك البيتَ والقبرَ الذي ________________________________________________________________
ضاءتْ به أنوارُ كلِّ معاهد _______________________________________________________________
تسمو به نُجُبٌ يذلِّلُها الهوى ________________________________________________________________
وتُهينُ سعْيَ الـمُستحثِّ الراشد _______________________________________________________________
واعلمْ بأنَّا قد فرِحْنا غايةً ________________________________________________________________
بمرورِ ركبٍ للأحبِّة قاصد _______________________________________________________________
لا سيَّما لأخٍ نسيبٍ فارعٍ ________________________________________________________________
في العلم ذي قدمٍ رفيعٍ صاعد _______________________________________________________________
قد جاءنا بأمارةٍ عن علمه ________________________________________________________________
وبلاغةٍ من نثرهِ وقصائد _______________________________________________________________
فجزاكَ ربُّ العرش خيرَ جزائه ________________________________________________________________
عنا بحُسنِ كلامِه المتوارد _______________________________________________________________
وأتمَّ سعيَكَ بالمناسك في منًى ________________________________________________________________
والسَّعْيِ في عرفاتَ بيتِ الواحد _______________________________________________________________
وأتاح وصْلَك للمدينة بعدها ________________________________________________________________
وزيارةً بمزائرٍ ومَشاهد _______________________________________________________________
بمكانةِ المختار سيِّدِنا الذي ________________________________________________________________
تسمو لزَوْرتِه بعزمٍ ناهد _______________________________________________________________
صلّى عليه الله خيرَ صلاتِه ________________________________________________________________
مقرونةً بسلامِه المتزايد _______________________________________________________________