أسد قاسم

أسد محمد قاسم
1423-1351هـ 2002-1932م

سيرة الشاعر:

أسد محمد قاسم.
ولد في قرية صفورية (الناصرة - شمالي فلسطين)، وتوفي في مدينة إربد (الأردن).
عاش في فلسطين والأردن وسورية والعراق وتشيكوسلوفاكيا والمجر.
درس في مدرسة صفورية حتى الصف السادس الابتدائي، ثم أكمل الصف السابع في مدينة الناصرة، انتقل بعدها إلى مدينة صفد (فلسطين) ليكمل تعليمه الثانوي
(1948) وفي ثانويتها تلقى دروسه عن الدكتور إحسان عباس، ثم رحل إلى دمشق وأكمل دراسة البكالوريا.
عمل مدرسًا في قرية العدسية (الأردن) لعام واحد، ثم في مدرسة العروبة الأهلية لبضعة أشهر، انقطع بعدها للعمل السياسي، إذ انضم إلى الحزب الشيوعي
(1951 - 1957) حيث تعرض للاعتقال عدة مرات ثم هرب إلى سورية فالعراق ومنها إلى تشيكوسلوفاكيا والمجر حيث عمل في إذاعة المجر العربية (1962 - 1966) ثم عاد إلى الأردن ليغادرها بعد عام واحد إلى المجر (1967) وبقي فيها إلى عام 1992 حيث عاد إلى الأردن بعد صدور العفو عنه والسماح بتشكيل الأحزاب.
وجّه معظم حياته لخدمة القضية الفلسطينية.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في كتاب: «أعاصير في الأردن» - بالاشتراك مع نزهت سلامة وإسماعيل عبدالرحمن - دار الفكر - القاهرة - 1956، وله قصائد نشرت في جريدة «الأردن»، وجريدة «الجزيرة»، وله قصائد أذيعت عبر الإذاعة الأردنية في رام الله، وصدرت له: الأعمال الشعرية الكاملة - دار العودة - بيروت.
كتب القصيدتين: العمودية والتفعيلة، وشعره متوقد العاطفة لأنه نتاج تجربة شعرية تنتمي إلى مرحلة الصعود والتوهج القومي. يعد من رواد الشعر الحر الأوائل في
الأردن ويعتمد لغة مكثفة قوية الدلالة تميل إلى الرمز المباشر أحيانًا. موضوعات قصائده مثل معانيه وصوره توجهها إيديولوجيته السياسية، وهو دائم التجريب في التشكيل الموسيقي للقصيدة.

مصادر الدراسة:
1 - أسامة يوسف شهاب: صحيفة الجزيرة الأردنية، ودورها في الحركة الأدبية - وزارة الثقافة والتراث القومي - عمان 1988.
2 - راضي صدوق: شعراء فلسطين في القرن العشرين - المؤسسة العربية للدراسات والنشر - بيروت 2000.
3 - الدوريات:
- توفيق أبوالرب: حوار مع شاعر الخمسينيات المهاجر أسد محمد قاسم - جريدة الرأي الأردنية - عمان - 19 من يوليو 1995.
- زياد العناني: أسد قاسم.. رحيل الشاعر - جريدة الرأي الأردنية - عمان - 11 من يونيو 2002.

من قصيدة: ذكرى ليلة

وأظل أسأل فيمَ لم تَعُدِ ________________________________________________________________
أجَفَتْ ومات الحبّ وهو ندي؟! _______________________________________________________________
أتُرى انقضى ما كان وانتحرتْ ________________________________________________________________
أحلام هذا الخافق الغَرِد _______________________________________________________________
أيموت حبٌّ ما يزال فتًى ________________________________________________________________
غضّاً يرفُّ كبسمة الولد _______________________________________________________________
أيذوب تحت سعير قسوتها ________________________________________________________________
شوقي العنيف كحبّة البَرَد؟! _______________________________________________________________
يا ليلُ هل تقسو وتتركني ________________________________________________________________
للوحدة الصمّاء للكمد؟ _______________________________________________________________
لليأس للأشباح تُفزعني ________________________________________________________________
لهواجسي لظلاميَ النَّكِد _______________________________________________________________
للذكريات تلوب صارخةً ________________________________________________________________
كالموج كالإعصار في خَلَدي _______________________________________________________________
يا ليلُ هل ضاقت بوحدتها ________________________________________________________________
مثلي فقاست جذوة الجَلَد _______________________________________________________________
أنا في مجال الشكّ يسفعني ________________________________________________________________
والنارُ في قلبي وفي كبدي _______________________________________________________________
سأحبُّها وإن اعتدَتْ وجَفَتْ ________________________________________________________________
وتجبّرت فغرامها أبدي!! _______________________________________________________________
وكان مساءٌ وبَرْعَمَ زِرٌّ ________________________________________________________________
على وردة الأمل الحانيهْ _______________________________________________________________
وجئتُ كعهدي إليه مساءً ________________________________________________________________
تجوع الأماني بأحداقِيَه _______________________________________________________________
وحملقتُ كالخائف المستريبِ ________________________________________________________________
وجفّت دمائي بأعراقيه _______________________________________________________________
وكذّبتُ أذني - أقُلتِ عَمَى - ________________________________________________________________
إذن كنت خدّاعةً جانيه _______________________________________________________________
ألي قُلْتِها بعد هذا الهنا ________________________________________________________________
ولم ترحمي الحبَّ يا قاسيه _______________________________________________________________
أبِيني فما زلتُ في حيرةٍ ________________________________________________________________
أهدهد في الصدر آماليه _______________________________________________________________
وتطوف بي الذكرى فتحملني ________________________________________________________________
للروضة الغنّاء كالثَّمِلِ _______________________________________________________________
وأجوب أفق الأمس يدفعني ________________________________________________________________
شوقَ الفَراش لرشفة العسل _______________________________________________________________
العطرُ والأطياب تُسْكرني ________________________________________________________________
والأنجم الزهراء تومئ لي _______________________________________________________________
والورد يغمزني وكم شَفَةٍ ________________________________________________________________
باحت بنجواها فلم أَمِل _______________________________________________________________
وأعود من حلمي فتصفعني ________________________________________________________________
آلامُ هذا الواقعِ الخجِل _______________________________________________________________
وتعود تَرْعُشُ في مخيّلتي ________________________________________________________________
خطراتُ أمسي الشاعرِ الغزل _______________________________________________________________
وعلى فمي تنبحّ همهمةٌ ________________________________________________________________
كعُواء ذئبٍ خاب بالفشل _______________________________________________________________
أُصغي إلى الأفكار تزحمني ________________________________________________________________
كالعبقريِّ يُصيخ للأزل _______________________________________________________________
وتعجّ حتى لا أكاد أعي ________________________________________________________________
كالفيلسوف أُصيب بالخَبَل _______________________________________________________________
سأحبُّها يا ليلُ هل عرفتْ ________________________________________________________________
أني هنا أبكي على أملي _______________________________________________________________

من قصيدة: أخي

أخي في البؤس والإرهاق هيّا نَحْطِمُ القيدا ________________________________________________________________
أخي في الجوع والحرمان هيّا نُنجز الوعدا _______________________________________________________________
فلن يرضاك الاستعمار إلا إن تكن عبدا ________________________________________________________________
ولن تنعَمَ أو تُعتَقَ حتى تعشق المجدا _______________________________________________________________
وقد آليتَ أن تحيا فلا تألُ لها جهدا ________________________________________________________________
فما للسيف سلطانٌ إذا لم يهجر الغمدا _______________________________________________________________
أثِرْها كاصطراع الموج حربًا تصعق الـمَرَدا ________________________________________________________________
تَرَ الأحرار في هذا الخضَمِّ العالمي جندا _______________________________________________________________
أثرْها فاصطدامُ السحب مما يخلق الرعدا ________________________________________________________________
نقوّضُ صرح الاستعمار أو فلننزل اللحدا _______________________________________________________________
أخي ما هدّم الآمال إلا تاجر الحربِ ________________________________________________________________
أخي ما جرّنا للبؤس الا مطمَعُ الغرب _______________________________________________________________
على أشلاء موتانا يشدّ نواطح السحب ________________________________________________________________
أخي لولاه والأذناب ما تهنا على الدرب _______________________________________________________________
ولا شُرِّدْتَ في البيداء والوديان والهضب ________________________________________________________________
بلا أملٍ وفي عينيك طيفُ البؤس والرعب _______________________________________________________________
كفانا غفلة فالشاةُ لا تؤمن بالذئب ________________________________________________________________
ولن يرجعَ حقَّ الشعب إلا يقظةُ الشعب _______________________________________________________________
أثرْها فالعلا والمجد تحت أسنّة القُضْب ________________________________________________________________

من قصيدة: حفل الشعر

أطلقتُ قلبي خلف كل جميلةٍ ________________________________________________________________
حتى لمحتك فاستقرَّ عليكِ _______________________________________________________________
وجد الصِّبا والحسن في ريعانه ________________________________________________________________
متموِّجًا يختال في عِطفيك _______________________________________________________________
أحلامَه الحيرى وأوج خياله ________________________________________________________________
بل فوق ما يرجو الشقيُّ لديك _______________________________________________________________
غَزَلَ الصباحُ غلالةً فتّانةً ________________________________________________________________
شعّت كنجم الصيف في خَدّيك _______________________________________________________________
وغزا الملائكةُ الظلامَ فكحّلوا ________________________________________________________________
بسواده يا فتنتي عينيك _______________________________________________________________
وتسابقوا للورد وهو متوّجٌ ________________________________________________________________
بالطلّ فاعتصروه في شفتيك _______________________________________________________________
وطلعتِ أبهى ما تكون جميلةٌ ________________________________________________________________
لابَ الهوى والسحر في جفنيك _______________________________________________________________
حامت عيون الملبسين عليك ________________________________________________________________
حومَ العنادِل في ظلال الأيك _______________________________________________________________
لكِ في القلوب مكانةٌ مرموقةٌ ________________________________________________________________
وسعادةُ الشعراء رهن يديك _______________________________________________________________
عرشُ الهوى والحسن أنتِ سَماهما ________________________________________________________________
بُوركت يا حسناءُ في عرشيك _______________________________________________________________
لولا وميضُ السّحر منك لـمَا سما ________________________________________________________________
فنٌّ فمرجع كل ذاك إليك _______________________________________________________________