إبراهيم باكير

إبراهيم بن مصطفى بن إبراهيم بن مصطفى بن محمد بن أبي بكر
1362-1273هـ 1943-1857م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن مصطفى بن إبراهيم بن مصطفى بن محمد بن أبي بكر.
ولد في طرابلس الغرب، وبها توفي.
عاش في طرابلس الغرب (ليبيا) وهاجر إلى دمشق حين احتل الطليان وطنه.
حفظ القرآن الكريم في الكتّاب، ثم تلقى علومه العربية والإسلامية على أيدي كبار علماء طرابلس، وقد شهدوا له بالإجادة.
عين في المحكمة الشرعية العليا بطرابلس أوائل العشرينيات، ثم أصبح رئيساً لها، وكان يلقي دروسه في جامع أحمد باشا بطرابلس.
كان أحد الشباب العشرة الذين أسسوا جمعية سرية في طرابلس (1882) ووضعوا لها نظاماً، وجناحاً عسكرياً.

الإنتاج الشعري:
- للشاعر ديوان مخطوط كتبه بخط يده، لايزال في حوزة أسرته، كما نشرت قصائده في جريدة الترقي (طرابلس) في سنتها الأولى (1897).

الأعمال الأخرى:
- له رسالة في علم البيان، زمنظومات تهذيبية، وفقهية، وفلسفية: "في الحكمة والأدب"، "في علاقات المجاز المرسل"، "في المقولات"، "فتاوى على المذهب الحنفي"، "فتاوى في الوقف".
يتفاوت أسلوب الشاعر باختلاف الدافع المحرك للقصيدة، فقصائده في المنظومات التهذيبية والعلمية تجتذبه إلى طريقة السلف من العلماء الذين سبقوا إلى هذا الضرب من التأليف، بما فيها من صناعة وتكلف. أما غزلياته فتتسم بالرقة والعذوبة والعواطف المشبوبة، وفيها يؤثر الأوزان الخفيفة، ويتحرر من محفوظه البديعي والمعجمي.

مصادر الدراسة:
1 - الطاهر الزاوي: أعلام ليبيا - مكتبة الفرجاني - القاهرة 1961 .
2 - زكي محمد مجاهد: الأعلام الشرقية في المائة الرابعة عشرة الهجرية - دار الغرب الإسلامي - بيروت - 1994.
3 - علي مصطفى المصراتي: صحافة ليبيا في نصف قرن - دار الكشاف - بيروت 1960 .
: لمحات أدبية عن ليبيا - المطبعة الحكومية - طرابلس (ليبيا) 1956 .
4 - الدوريات:
- الرسالة (المصرية) العدد 549 .

في الغزل

قلتُ لـمّا عيَّروني ________________________________________________________________
بالتصابي والجنونِ _______________________________________________________________
لو رأيتم ما رأينا ________________________________________________________________
بين أزهار الغصون _______________________________________________________________
أو سمعتم حُسْنَ مغْنى ________________________________________________________________
من مُحيّاه المصون _______________________________________________________________
أو سَكِرتم من رضابٍ ________________________________________________________________
لا سقاه اللهُ دوني _______________________________________________________________
أو حضرتم إذ تمادى ________________________________________________________________
في فكاهات المجون _______________________________________________________________
أو لمستم منه جِيداً ________________________________________________________________
عند إغفاء الجفون _______________________________________________________________
أو عرفتم قَدْرَ وجدي ________________________________________________________________
واشتياقي وشجوني _______________________________________________________________
كنتمُ - واللهِ ربّي - ________________________________________________________________
في هواه تعذروني _______________________________________________________________

أيها الـمُعْرِض

ياقضاةَ الحبّ إني ________________________________________________________________
مغرمٌ والعشق فنّي _______________________________________________________________
لي «بباب البحر» ظبيٌ ________________________________________________________________
مائسٌ حلو التثنِّي _______________________________________________________________
فائقٌ في الحسن لكنْ ________________________________________________________________
طبْعُه يهوى التجنّي _______________________________________________________________
هل لهذا الهجر حَدٌّ ________________________________________________________________
بعده يأتي التدَنِّي _______________________________________________________________
ليت شعري ما عراه ________________________________________________________________
بعد ذاك القُرْبِ مني _______________________________________________________________
حسبُكَ اللهُ تعالى ________________________________________________________________
أيها المعرضُ عني _______________________________________________________________

شكوى

ياقاضيَ الحبّ الذي ________________________________________________________________
من شأنه أن يُنصِفا _______________________________________________________________
أشكو إليكَ قضيَّتي ________________________________________________________________
كيما ترقَّ وتعطفا _______________________________________________________________
أحببتُ ظبيًا أهيفاً ________________________________________________________________
حبَّ المودّةِ والصفا _______________________________________________________________
ملَّكتُه قلبي على ________________________________________________________________
شرْطِ الوفاء فما وفى _______________________________________________________________
غيري به متمتِّعٌ ________________________________________________________________
وأنا المعذَّب بالجفا _______________________________________________________________
حبّي له متمكّنٌ ________________________________________________________________
والغيرُ فيه على شفا _______________________________________________________________
من مُسعفي إن لم يكن ________________________________________________________________
قاضي المحبّة مُسعفا _______________________________________________________________
هل يستوي في الناس ذو ________________________________________________________________
علمٍ، ومن لم يعرفا؟ _______________________________________________________________

في المدح النبوي

يا عذولي لا تلمني ________________________________________________________________
وامْشِ عني بالسلامَهْ _______________________________________________________________
كلُّ شيءٍ غير حِبّي ________________________________________________________________
قد سلا قلبي غرامه _______________________________________________________________
إن عِشْقي في مليحٍ ________________________________________________________________
شرَّفَ المولى مقامه _______________________________________________________________
في ضُحىً من حَرِّ شمسٍ ________________________________________________________________
قد أظلّتْه الغمامه _______________________________________________________________
جاهُه واللهِ جاهٌ ________________________________________________________________
أوجبَ الباري احترامه _______________________________________________________________
في سُويدا القلب مني ________________________________________________________________
حبُّه أضحى مقامه _______________________________________________________________
سارتِ الركبانُ عني ________________________________________________________________
كيف أرضى بالإقامه _______________________________________________________________
هلَّل الحادي وكبَّرْ ________________________________________________________________
إذ رأى تلك العلامه _______________________________________________________________
ليتهم مذ وَدَّعوني ________________________________________________________________
قد دعَوْني للكرامه _______________________________________________________________
خلَّفوني في عناءٍ ________________________________________________________________
قد جفا جفني منامه _______________________________________________________________
طال بُعْدي عن حبيبي ________________________________________________________________
واشتكى قلبي سَقامه _______________________________________________________________
ليت شعري ليت شعري ________________________________________________________________
هل ترى عيني ابتسامه؟ _______________________________________________________________
يا رسولَ الله ما لي ________________________________________________________________
غيرُ جاهِكَ في القيامه _______________________________________________________________

مُنية القلب رضاكم

قد حلا لي المدحُ فيكم ________________________________________________________________
فيكمو مدحي حلا لي _______________________________________________________________
قد سلا قلبي سواكم ________________________________________________________________
وهْو عنكم غيرُ سالِ _______________________________________________________________
بُغْيتي أني أراكم ________________________________________________________________
كي أُهَنّا بالوصال _______________________________________________________________
مُنيةُ القلب رضاكم ________________________________________________________________
ورضا المحبوب غال _______________________________________________________________
عاشقٌ فيكم ومنكم ________________________________________________________________
أبتغي إصلاحَ حالي _______________________________________________________________
لا شفيعٌ لي إليكم ________________________________________________________________
غيرُ دمعي المتوالي _______________________________________________________________
قد جعلتُ المدحَ فيكم ________________________________________________________________
عُدَّتي عند السؤال _______________________________________________________________
إن يكن صحَّ لديكم ________________________________________________________________
صِدْقُ وَجْدي ومقالي _______________________________________________________________
صرتُ حقّّاً في هواكم ________________________________________________________________
فائزاً فوْزَ الرجال _______________________________________________________________