أحمد يوسف

أحمد محمد يوسف
1394-1331هـ 1974-1912م

سيرة الشاعر:

أحمد محمد يوسف.
ولد في قرية الطيبة، (قضاء طولكرم) ، وتوفي في رام الله (الضفة الغربية/ فلسطين).
عاش وعمل في فلسطين، ودرس في مصر، وعمل بالعراق والأردن.
تلقى تعليمه المبكر في مسقط رأسه، وقضى جزءاً من دراسته الثانوية بطولكرم، أتمها في القاهرة، ثم درس بالأزهر ، ليلتحق بمدرسة دار العلوم العليا، ويتخرج فيها عام 1936.
بدأ حياته العملية مدرساً في يافا بفلسطين، ثم مدرساً للغة العربية في العراق: في بغداد، وأربيل، والنجف. ثم عاد إلى يافا مدرساً. وبعد النكبة عمل مدرساً في جنين والبيرة ورام الله (1949 - 1956) ثم مديراً لمدارس ثانوية في: رام الله ومعان ومادبا وألبيرة (1956 - 1964) ثم موجهاً للغة العربية في إربد ونابلس، ثم مديراً للتربية والتعليم في محافظتي الخليل ورام الله، تباعاً (1966 - 1973).
بعد النكبة أخذ اتجاهاً اجتماعياً ثقافياً وهذا المنحى جعل المناسبات الدينية والوطنية والقومية تغلب على شعره.
حصل على جوائز وميداليات عن قصائد، كما كانت له برامج في إذاعة الشرق الأدنى بيافا، ثم في الإذاعة الأردنية، كما كانت له قصائد ومقالات في صحف فلسطين ومصر والأردن.

الإنتاج الشعري:
- صدر له «ديوان الشاعر أحمد يوسف»: جمع وتحقيق وتقديم ميّ أحمد يوسف - دار البشير - عمان 1993.

الأعمال الأخرى:
- له خطب في مناسبات وطنية قومية، وثقافية، وتربوية، ومقالات أدبية وثقافية وتربوية نشرت في صحف فلسطين ومصر والأردن.
تعددت موضوعات شعره اقتداء بالموروث الشعري العربي، وكان الغزل في مقدمة الموضوعات التي اتجه إليها، ولكن معاناته أحداث عصره، والتقدم بالعمر والخبرة فجرت ما في نفس الشاعر من ألم وقلق، من ثم تجمعت نفسه الشاعرة حول ثلاثة مواضيع
تعلقت بها آمال المستقبل: الإسلام، والعروبة، والوطن، وقد التزم الوزن والقافية اقتداء بالتراث وإن تأثرت بعض عباراته وصوره بشعر المحدثين.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد يوسف: ديوان الشاعر أحمد يوسف، جمع وتحقيق وتقديم: ميّ أحمد يوسف - دار البشير - عمان 1993.
2 - مي أحمد يوسف: الرؤى التربوية في فكر أحمد يوسف - نشر جامعة بيرزيت - فلسطين 1997 .
الدوريات:
- مي أحمد يوسف:ملامح رومانسية في شعر أحمد يوسف - مجلة الموقف الأدبي - العدد 247 - اتحاد الكتاب العرب - دمشق.
- أحمد مطلوب: قراءة في ديوان الشاعر أحمد يوسف. جريدة الرأي (الأردنية) 16/8/1995.

من قصيدة: من وحي مولد الرسول

ضمانٌ على الأيام أنّيَ أُنشدُ ________________________________________________________________
وأشدو على أَيْكِ الهُدى وأُغرِّدُ _______________________________________________________________
وأهتف يا صدّاحةَ البانِ رَجِّعي ________________________________________________________________
صدى اللحنِ تهواه المنى وتُردِّد _______________________________________________________________
لقد زان هذا الكونَ من كلّ خافقٍ ________________________________________________________________
وعَطَّر أنفاسَ الوجودِ مُحمّد _______________________________________________________________
سرتْ في ضمير الغيبِ بُشرى قدومِهِ ________________________________________________________________
وغَنّتْ على ذكراهِ غِيدٌ وخُرَّد _______________________________________________________________
وماست بوشي الفخرِ منها فواتنٌ ________________________________________________________________
تُردّد ما تحكي وِهادٌ وأَنْجُد _______________________________________________________________
وغنّتْ بناتُ الأيكِ نشوى فخورةً ________________________________________________________________
على دوحها إذ كلُّ ورقاءَ هُدْهد _______________________________________________________________
إذا هزَّ عِطْفيه الفخارُ وقد شدا ________________________________________________________________
تعاليمَه الجُلّى قِيامٌ وهُجَّد _______________________________________________________________
هنالك تلقى المجدَ ألقى رداءه ________________________________________________________________
وطال على دنيا النبوّاتِ أحمد _______________________________________________________________
ومن عجبٍ أن لا ترى الكونَ خاشعاً ________________________________________________________________
لمولده أو لا ترى الدهرَ يُنشد _______________________________________________________________
غفتْ في لذيذ النومِ بطحاءُ مكّةٍ ________________________________________________________________
ونام على القيثار نجدٌ وفَدْفَد _______________________________________________________________
وغامت على أرض الحُجونِ سحابةٌ ________________________________________________________________
تروع مَغانيها بُروقٌ وأَرْعُد _______________________________________________________________
وراحت بأحلام المنى اللاّتُ لا تعي ________________________________________________________________
من التيهِ، من يجثو إليها ويسجد _______________________________________________________________
وأرخى على العُزّى الضلالُ سُدولَه ________________________________________________________________
فلم يحمِها راقٍ ولم يُغْنِ مُرْشِد _______________________________________________________________
أقامت عليه دولةُ الشركِ عرشَها ________________________________________________________________
دعائمُه ليلٌ من الكفرِ سَرمد _______________________________________________________________
إذا قال وا غوثاه، يأتيه مشركٌ ________________________________________________________________
يردّ الأذى عنه، ويأتيه مُلْحِد _______________________________________________________________
إذا بالمنى عَجلى تحثّ ركابَها ________________________________________________________________
بشائرُ وحيِ النورِ تعلو وتصعد _______________________________________________________________
إذا بابنِ عبدِاللهِ يُشرق نورُه ________________________________________________________________
ويرنو إليه عابدٌ ومُوَحِّد _______________________________________________________________
إذا افتخرَ المجدُ الطريف فإنما ________________________________________________________________
أرومتُه مجدٌ تليدٌ ومَحْتِد _______________________________________________________________
هنيئاً لدينا الكونُ في فضل بعثِهِ ________________________________________________________________
بناءُ التقى من راحتيه مُشَيَّد _______________________________________________________________

من قصيدة: الحنين الخالد

هيمانُ والقلبُ من حرِّ الهوى صادي ________________________________________________________________
لا حاضرُ الحبِّ يرويه ولا البادي _______________________________________________________________
ثاوٍ على اليأس لا ينفكُّ ذا شجنٍ ________________________________________________________________
يلهو بأحلامه عن شدوه الحادي _______________________________________________________________
طوى على الحبّ دهراً وهو في مِقَةٍ ________________________________________________________________
وما رعى حبَّه سارٍ ولا هادي _______________________________________________________________
سقى العقيقَ وفيه الطّعنُ أكملُه ________________________________________________________________
من رائحِ المُزنِ في البيداء أو غادي _______________________________________________________________
ساروا ضُحىً في مفازاتٍ تضلّ بها ________________________________________________________________
شتّى يعافيرِ أغوارٍ وأنجاد _______________________________________________________________
يحدو بها القلبُ والآلامُ تصرعُه ________________________________________________________________
لا منقذٌ يرحمُ المحزون أو فادي _______________________________________________________________
أقومُ ليليَ أرعى النّجمَ من أرقي ________________________________________________________________
هيهاتَ سُهديَ لو يدعو لإسعادي _______________________________________________________________
وصغتُ من قلبيَ المشدود لحنَ جوىً ________________________________________________________________
فراح يحلو على القيثارِ إنشادي _______________________________________________________________
يا جيرةَ الحيِّ حالَ الدهرُ وا حَزَني ________________________________________________________________
بيني وبينكمُ يا جيرةَ الوادي _______________________________________________________________
لا تُنكروا عهديَ المنضورَ بعد نوًى ________________________________________________________________
وتقطعوا حبلَ وصلي بعد إبعادي _______________________________________________________________
لئنْ تناءتْ على الأيام دارُكمُ ________________________________________________________________
فالقلبُ مأواكمُ والأعينُ النادي _______________________________________________________________
تَخِذتُ من دمعيَ القاني كؤوسَ طلىً ________________________________________________________________
على النوى ومُنى ذكراكُمُ زادي _______________________________________________________________
الشّامتون بيَ افترَّتْ ثغورُهُمُ ________________________________________________________________
وسَرَّ ما بيَ من بلوايَ حُسّادي _______________________________________________________________

مجد العرب

أهبتُ بالشعر والألحان من وتري ________________________________________________________________
ليُسعدا قلبيَ المضنى على الأثرِ _______________________________________________________________
ورحتُ أشدو على القيثار منفرداً ________________________________________________________________
في رهبةٍ من سكون الليل والسَّحَر _______________________________________________________________
فدار في خَلَد الأيام أن لها ________________________________________________________________
دنيا المنى في سماع الشعرِ والوتر _______________________________________________________________
دعِ ابنةَ الحانِ تسري في مفاصلهم ________________________________________________________________
فلا يبيتون في سمعٍ ولا بصر _______________________________________________________________
وراحُنا الشعرُ والإلهام يسكبُه ________________________________________________________________
من مرج عبقرَ في الألباب كالنَّهَر _______________________________________________________________
إن العروبة أبقى ذكرَ مَحتدِها ________________________________________________________________
بيتٌ من الشِّعْر في بيتٍ من الشَّعَر _______________________________________________________________
شدَّ الغطاريفُ في أطرافه طُنُباً ________________________________________________________________
من القلوب الرواسي لا من الشجر _______________________________________________________________
تلهو به فاتناتُ العُرْبِ في دعةٍ ________________________________________________________________
عروشُهنَّ قلوبُ البدوِ والحضر _______________________________________________________________
ليلى وهندٌ ودعدٌ والرباب إذا ________________________________________________________________
برزنَ كنَّ ظباءَ البيدِ في خفر _______________________________________________________________
من كلِّ حوراءَ وحيُ الطهرِ يغمرها ________________________________________________________________
ليس العفافُ على ليلى بمُستتر _______________________________________________________________