أحمد بن يحيى بن إسماعيل بن الحسين المهدي الصنعاني

سيرة الشاعر:

أحمد بن يحيى بن إسماعيل بن الحسين المهدي الصنعاني.
ولد وتوفي في اليمن.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة واحدة نشرت في كتاب: «نيل الوطر».
شاعر تقليدي يميل إلى المدح مع حلاوة عبارته ولطف إشارته، ويبتدئ مدائحه بمقدمات يشكو فيها جفاء الأحبّة وطول القطيعة متخلّصًا إلى ممدوحه بكثير من التلطُّف وبراعة الاستهلال.

مصادر الدراسة:
- محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت (د.ت).

عناوين القصائد:

علام التجنّي

علامَ التجنّي في الهوى يا أحبتي ________________________________________________________________
وبخلكمُ حتى بردّ التحيّةِ _______________________________________________________________
وما ليَ ذنبٌ غير شوقي إليكمُ ________________________________________________________________
ولا ليَ جرمٌ غير صفو مودّتي _______________________________________________________________
لي اللهُ كم أشكو الهوى ببعادكمْ ________________________________________________________________
إليكم وما أنصفتمُ في شكيَّتي _______________________________________________________________
أحبّةَ قلبي لا رعى الله من سعى ________________________________________________________________
بطول افتراقٍ بيننا وقطيعة _______________________________________________________________
لقد طال ما أشعلتمُ النار في الحشا ________________________________________________________________
وفرّقتمُ بين المنام ومقلتي _______________________________________________________________
فيا ليت شعري هل [تجودوا] بزورةٍ ________________________________________________________________
تقرّ بها عيني وتنكفُ عبرتي _______________________________________________________________
فإن طال هذا الهجر منكم وجرتمُ ________________________________________________________________
عليّ وخنتمْ بالعهود الأكيدة _______________________________________________________________
صرفتُ فؤادي عن هواكم وذكركمْ ________________________________________________________________
وأخليتُ بالي عن غرامٍ ولوعة _______________________________________________________________
وملتُ إلى مدح الوزير الذي غدا ________________________________________________________________
له من كريم الطبع خيرُ سجيَّة _______________________________________________________________
فتًى همّه الفعل الجميل إلى الورى ________________________________________________________________
وهمّتُه فوق السماكين حلّت _______________________________________________________________
وأخلاقه كالروض باكره الحَيا ________________________________________________________________
ونائِلُه كالغيث في كل بلدة _______________________________________________________________
وتُلبسه التقوى مطارفَ رأفةٍ ________________________________________________________________
ويكسوه سرّ العلم سربال هيبة _______________________________________________________________
تراه لأهل العلمِ والفضل والدًا ________________________________________________________________
شفيقًا وللأعدا شديد الشَّكيمة _______________________________________________________________
وتلقاه بحرًا زاخرًا في علوم من ________________________________________________________________
هُمُ في النَّجا والفوز مثل السفينة _______________________________________________________________
وقد صار في التحقيق كالغيث إن هَما ________________________________________________________________
يُفتِّح للأزهار كلَّ كميمة _______________________________________________________________
ويشرح بالتلخيص ما دقّ فهمُه ________________________________________________________________
ويوضح بالتهذيب كلَّ نتيجة _______________________________________________________________
ويُفهم بالإيجاز ما طال شرحه ________________________________________________________________
ويُظهر بالإطناب كل غريبة _______________________________________________________________
يجود ببذل المال علمًا بأنه ________________________________________________________________
مجازٌ إلى نيل العلا في الحقيقة _______________________________________________________________
ويجلو بمصباح البيان غوامضًا ________________________________________________________________
بها كلُّ فكرٍ في ضلالٍ وحيرة _______________________________________________________________
لقد طار كشّافًا لكل خفيَّةٍ ________________________________________________________________
بما قد حواه من كتابٍ وسُنّة _______________________________________________________________
معان بلطف الله فيما ينوبه ________________________________________________________________
إذا جنّ ليلُ المشكلاتِ المهمّة _______________________________________________________________
لذا خصّه المولى الإمام بخطةٍ ________________________________________________________________
جليلة قدرٍ دونها كل رتبة _______________________________________________________________
وأوْلاه تدبيرَ الخلافة بعد أن ________________________________________________________________
رآه صدوقًا ناصحًا في المشورة _______________________________________________________________
فيا شرفَ الإسلام يا من وداده ________________________________________________________________
عليّ وجوبٌ بعد كل فريضة _______________________________________________________________
لك اللهُ كم من خلّة لك في الورى ________________________________________________________________
تعبّدتَ فيها كلَّ حُرٍّ وحرة _______________________________________________________________
أياديك تترى في الأنام وإنها ________________________________________________________________
أياديَ لم تمننْ وإن هي جلّت _______________________________________________________________
فإنك تعطي الجزل منك تبرُّعًا ________________________________________________________________
وغيرك يعطي النزر بعد الوسيلة _______________________________________________________________
فلا زلت كهفًا لليتامى وملجأً ________________________________________________________________
لمن مسّه الدهر الخؤون بغصة _______________________________________________________________
حبَوْتك من نظم القريض قلائدًا ________________________________________________________________
لأنك قد قلّدتني كلَّ مِنّة _______________________________________________________________
وقد كنتُ عن نظم القوافي بمعزلٍ ________________________________________________________________
ولولاك ما فاهتْ لساني بلفظة _______________________________________________________________
ببذل اللُّهى يا مالكي تُفتَح اللَّهى ________________________________________________________________
وتملك أعناقَ الرجال الأعزّة _______________________________________________________________
فدمْ وابقَ في عيشٍ رغيدٍ ونعمةٍ ________________________________________________________________
وبذلٍ وإحسان وعزٍّ ونعمة _______________________________________________________________