أحمد محيي الدين الحسيني

أحمد محيي الدين عبدالحي الحسيني الحنفي
1295-1223هـ 1878-1808م

سيرة الشاعر:

أحمد محيي الدين عبدالحي الحسيني الحنفي.
ولد في مدينة غزة(جنوبي فلسطين)، ودرس في مصر ونفي إلى الشام، وتوفي في مدينة غزة.
تربى في حجر والده، وتلقى تعليمه على أيدي علماء غزة.
رحل إلى مصر والتحق بالجامع الأزهر، فأجازه شيوخه بالإفتاء والتدريس.
عاد إلى غزة عام 1836 وبعد خمس سنوات تنازل له والده عن الإفتاء، وكان إلى جانب العلوم الشرعية والإفتاء له ملكة في الشعر وخبرة في الأدب ومعرفة بالتاريخ، وكان له حضور في المحاورات والمطارحات.
بعد عشرين عاماً من الإفتاء فصل من وظيفته (1861) بسبب الوشاية والحسد، فقصد القدس، ثم عاد إلى غزة فتسلم الإفتاء، ثم سافر إلى مصر، وعاد إلى غزة (1867) ليتسلم الإفتاء للمرة الثالثة بمساندة من الخديو إسماعيل. ثم فصل من الإفتاء
ونُفي إلى الشام، عاد من الشام 1877 لتكون وفاته بغزة في العام التالي.

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان، وشعره المتيسر يأتي في أثناء دراسات عنه، بصفة خاصة: «إتحاف الأعزَّة في تاريخ غزة».
في قصيدته التي رفعها - مدحاً ورجاءً - إلى الخديو إسماعيل - تدفق وسلاسة ينمان على طبع مُواتٍ وملكة طيّعة، وقدرة على تصريف المعاني والدخول إلى نفس مخاطبه بأيسر سبيل. وليس هكذا شعره الغزلي، وإن جاء في مقطعات لا تكشف عن إمكان
الشعر ومدى القدرة، فهذه الأبيات أقرب إلى شعر الفقهاء بما فيه من حرص على التضمين، وتورية بمفردات تستقدم من ذاكرة الفقيه، ويجري تأويلها حسب المقام.

مصادر الدراسة:
1 - سليم عرفات: غزة وقطاعها - القاهرة 1987.
2 - عادل مناع: أعلام فلسطين في أواخر العهد العثماني - مؤسسة الدراسات الفلسطينية - بيروت 1995.
3 - عثمان مصطفى الطباع: إتحاف الأعزة في تاريخ غزة - (تحقيق عبداللطيف زكي أبو هاشم) - مكتبة اليازجي - غزة 1999.

واستبشر الكون

يا دولةً بسطتْ بِساطَ نَداها ________________________________________________________________
فكَسا الديارَ جمالُها وبَهاها _______________________________________________________________
وتَلتْ على الأيّام مِنْ أنباها ________________________________________________________________
إنَّا فتحنا فاسْتنار هُداها _______________________________________________________________
فاستبشرَ الكونُ المنيرُ بِيُمْنِ ما ________________________________________________________________
جاءت به سبحانَ مَنْ أعطاها _______________________________________________________________
يا أيها الملكُ الذي عزماتُهُ ________________________________________________________________
تخشى الملوكُ نِزَالَها ولقَاها _______________________________________________________________
يا نجدةَ الدُّنيا وعِصْمتَها ويا ________________________________________________________________
إسعافَها وغياثها ورَجَاها _______________________________________________________________
يا نصرةَ الحقِّ الذي ترجو الورى ________________________________________________________________
وإصابةَ الـمُلكِ الذي رُمناها _______________________________________________________________
يا غايةَ النِّعمِ التي قد أُسْدلتْ ________________________________________________________________
منا سحائبُ بِرِّها وَوَفاها _______________________________________________________________
إنّا نُهنّي المُلْكَ إذ أحكامُه ________________________________________________________________
من عدلكَ السَّامي رفعتَ لِوَاها _______________________________________________________________
ونُذكّر الأعتابَ أنّ نزيلَها ________________________________________________________________
هو مستجيرٌ لائذٌ بِذُراها _______________________________________________________________
ومضتْ لهُ في بابِ عزِّكَ أَشْهرٌ ________________________________________________________________
بقويِّ آمالٍ لكُمْ مَسْعاها _______________________________________________________________
ونزلتُ بالأولادِ تحتَ ظلالكُمْ ________________________________________________________________
أرجو إغاثةَ فَضْلها وحباها _______________________________________________________________
غوثاً لعبدٍ كان في أوطانهِ ________________________________________________________________
يُنمى لدولة عزِّكم وسَناها _______________________________________________________________
مكرتْ به أعداؤه حتى احتمى ________________________________________________________________
في حُرمةٍ لا يُستباح حِماها _______________________________________________________________

نور الرسالة

بِجَدِّ رسولِ اللَّه يُسْتَسْهَلُ الأمرُ ________________________________________________________________
ومن بابه يُرجى به الفتحُ والنصرُ _______________________________________________________________
ويُمحى عن الزوّار أوزارُهم بهِ ________________________________________________________________
ويُحمى به الرَّاجي ويُهمى له الأجر _______________________________________________________________
ولا غروَ إذ فخْرُ البريَّةِ فرعُهُ ________________________________________________________________
فكلُّ كمالٍ أصلُه ذلك الفخر _______________________________________________________________
ومن بيته ضاءَ الوجودُ بأسرهِ ________________________________________________________________
فللَّه بيتٌ دونه الشمسُ والبدر _______________________________________________________________
وقد أَرِجتْ أرجاءُ غزَّةِ هاشمٍ ________________________________________________________________
مَعالي ضريحٍ فاحَ من نشرها النَشْر _______________________________________________________________
ونادى لنا تجديدُ سامي مكانهِ ________________________________________________________________
ثنائي دواماً للمجدّد والشكر _______________________________________________________________
مليكِ الورى عبدِالمجيد ومَنْ غَدَتْ ________________________________________________________________
به الأرضُ طُرّاً في أمانٍ له بِشْر _______________________________________________________________
ومُذْ قامتِ الأركانُ أَرّختُ قائلاً ________________________________________________________________
معالي المقامِ الهاشميْ ما لها حَصْر _______________________________________________________________

محاسن الجامع

محاسنُ هذا الجامعِ الوافر السَّنا ________________________________________________________________
تجلَّتْ به إذ حلَّه نورُ هاشمِ _______________________________________________________________
محلٌّ به الأنوارُ تبدو لمن بدا ________________________________________________________________
بمجد الذي أَبدى سناءَ العوالم _______________________________________________________________
فأنشأ ذا التعميرَ وافاه مُخْبِراً ________________________________________________________________
بأنَّ الذي أولاه مولى الأكارم _______________________________________________________________
ولِمْ لا ولمْ يَسْبقْه في ذاكَ سابقٌ ________________________________________________________________
وكان هو السبّاقُ عند المغانم _______________________________________________________________
إمامُ الهُدَىْ عبدُالمجيدِ ومَنْ غدا ________________________________________________________________
به الدِّينُ مرفوعَ الذّرى والدعائم _______________________________________________________________
لذا جاء تاريخٌ تَبدّى بجامع الْـ ________________________________________________________________
ــمعالي يُباهي مُعلناً بالمكارم _______________________________________________________________