أحمد محمود مغنية

أحمد بن محمود مغنية
1405-1328هـ 1984-1910م

سيرة الشاعر:

أحمد بن محمود مغنية.
ولد في بلدة طير دبا (جبل عامل - جنوبي لبنان)، وتوفي في مدينة صور (جنوبيّ لبنان).
عاش في لبنان والعراق.
تلقى الأوليات ومبادئ العلوم العربية على يد أخيه محمود، وفي عام 1925 رحل إلى مدينة النجف (العراق)، فتتلمذ على يد عدد من العلماء.
عمل مدرسًا للغة العربية في وزارة المعارف ببغداد، بعد أن منح الجنسية العراقية في عام 1938، ثم انتقل إلى مدينة كربلاء مدة عام، ثم رجع إلى بغداد ليعمل مدرسًا في المدرسة الجعفرية، وعمل مدة عامين في كلية بغداد، ثم في دار المعلمين العالية، إلى جانب ممارسته للكتابة في الصحف المحلية السياسية.
عاد إلى لبنان، وهناك عمل مدرسًا مدة عامين في قرية جوبا، ثم انتقل إلى مدينة صور، فعمل مدرسًا مدة عام في المدرسة الجعفرية، ثم في التكميلية الرسمية حتى أحيل إلى التقاعد (1977).
كانت له رؤى سياسية أفصح عنها من خلال جريدة يومية أصدرها، فمنعت بأوامر من السلطات الملكية العراقية آنذاك بعد أن صدر منها خمسة عشر عددًا.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان عنوانه «ضمير» - مطبعة صور الحديثة - لبنان 1960، ونشرت له مجلة «العرفان» عددًا من القصائد، منها: «بغداد لاعجب إن جئت بالعجب» مجلد 33 - (جـ 7)، و«بلدي» مجلد 33 - (جـ 9)، و«العلم اللبناني» مجلد 34 - 1947، و«سوريا في محنتها» مجلد 35 - (جـ7).

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات، منها: «سلسلة الإسلام دين وحياة»، و«شعب وثورة - مجموعة قصص العرب» - مئة جزء، و«الإمام جعفر الصادق»، و«موسوعة التاريخ الإسلامي» - 30 جزءًا - دار الكتاب اللبناني.
بشعره نزعة قومية وطنية فهو ممجد لكفاح وطنه لبنان من أجل الاستقلال، وله شعر يشيد فيه بنضال الشعب العربي من أجل دفع الظلم ونيل الحرية، ويدعو إلى الوحدة، ولمّ الشتات العربي، وله شعر ذاتي وجداني، يعالج جراح قلبه وقسوة هاجريه، يميل إلى الوصف، واستحضار الصورة، وله شعر ينتقد فيه أساليب المنافقين الذين يبيعون أوطانهم، تتسم لغته بقوة العبارة، وجهارة الصوت، وفاعلية الخيال، التزم الوزن والقافية إطارًا لبناء قصائده.

مصادر الدراسة:
1 - عباس الموسوي: علماء ثغور الإسلام - دار المرتضى - بيروت 2000.
2 - محسن الأمين: أعيان الشيعة - دار التعارف - بيروت 1998.
3 - محمد هادي الأميني: معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال ألف عام - مطبعة الآداب - النجف 1964.
4 - لقاء أجرته الباحثة إنعام عيسى مع نجل المترجَم له - صور 2004.

من قصيدة: العلم اللبناني

سما بكَ المجد مطويّاً على كَبدِ ________________________________________________________________
تنازعتْها أيادي العسف أزمانا _______________________________________________________________
سما بك المجد معتلاً ومحتجبًا ________________________________________________________________
فكيف أنتَ إذا أظهرتَ برهانا؟ _______________________________________________________________
طوى عهودكَ ناسٌ ذلّ ناصرُهم ________________________________________________________________
وجرّعوك كؤوس الذلّ ألوانا _______________________________________________________________
وجرّدوك فلم يبقوا سوى مُقلٍ ________________________________________________________________
ترنو إليك هزيلَ الظلّ عُريانا _______________________________________________________________
تمتاح من مُهَجٍ دمعًا وترسله ________________________________________________________________
إلى سناك تحيّاتٍ وتحنانا _______________________________________________________________
أسرفتِ يا عَذَبات الأرز خافقةً ________________________________________________________________
من وجْد لبنانَ فاطوي الآن شكوانا _______________________________________________________________
وبدّليه أهازيجًا مروّعةً ________________________________________________________________
وردّدي صولة الأمجاد ألحانا _______________________________________________________________
نقاوم الجور في عزمٍ يؤيده ________________________________________________________________
حقٌّ أعزُّ من الأعداء سلطانا _______________________________________________________________
نغضُّ طرفًا ونخفي في ضمائرنا ________________________________________________________________
معنًى تفسّره الأيامُ أضغانا _______________________________________________________________
يرفّ للغاصب الممقوت مَبْسَمُنا ________________________________________________________________
هُزْءًا فيحسبه ذلاً وإذعانا _______________________________________________________________
شعبٌ تَعوَّد في أدوار محنته ________________________________________________________________
أن يستمدَّ من المأساة إيمانا _______________________________________________________________
في كلِّ أرضٍ وفي أقصى مفاوزها ________________________________________________________________
أقام حِلاً وترحالاً وأظعانا _______________________________________________________________
في كل أرضٍ سَما لبنانَ مُشرقةٌ ________________________________________________________________
تنهلُّ سحرًا وألطافًا وإحسانا _______________________________________________________________
شعبٌ تقسّمَ في الدنيا فكان له ________________________________________________________________
وجهُ البسيط ميادينًا وأوطانا _______________________________________________________________
جاب البحارَ فدوّى في جوانبها ________________________________________________________________
صوتٌ يعيد لنا في البحر ذكرانا _______________________________________________________________
أنّى اتجهتَ وأنّى سرتَ مغتربًا ________________________________________________________________
حيّيتَ في جنبات الأرض لبنانا _______________________________________________________________
قالوا بنو العُرْب إن قاموا وإن قعدوا ________________________________________________________________
شعبٌ أقام على الأوهام بنيانا _______________________________________________________________
شالوا التراب عن الأجداث واصطنعوا ________________________________________________________________
مطارفَ المجد من أكفان قحطانا _______________________________________________________________
لا يعملون ولكن قال قائلهم ________________________________________________________________
إنّا فخرنا بجَدٍّ ماجدٍ كانا _______________________________________________________________
فقلتُ للعُرْب مجدٌ سالفٌ خفقتْ ________________________________________________________________
أعلامُ دولته في الأرض أزمانا _______________________________________________________________
طبائعُ الخلق إن نابتهُمُ نوبٌ ________________________________________________________________
شقّوا لأجدادهم في المجد ميدانا _______________________________________________________________
والعُرب كالخَلْق في أيام محنتهم ________________________________________________________________
تذكّروا صولة الماضين أحيانا _______________________________________________________________

من قصيدة: بلدي

قَرأَتْ سرَّكَ الخفيَّ الأعاجمْ ________________________________________________________________
ورأتكَ العيونُ أبلجَ باسمْ _______________________________________________________________
وأناختْ في مقلتيك الأعادي ________________________________________________________________
وتحدّاك كلُّ غادٍ وقادم _______________________________________________________________
وأنا العاشق المبالغ في الوجْـ ________________________________________________________________
ـدِ، وفي مقلتيَّ أحلامُ حالم _______________________________________________________________
لا أرى في نجومك الغُرِّ إشرا ________________________________________________________________
قًا، وفي ريّق العِهاد المكارم _______________________________________________________________
لا أرى غيرَ شعلةٍ تقذف القلـ ________________________________________________________________
ـبَ نثارًا على الدموع السّواجم _______________________________________________________________
شفق الصبح ما أرى يغمر البحـ ________________________________________________________________
ـرَ شُواظًا أم تلك أشواق هائم _______________________________________________________________
رسمَتْها السَّماء في صفحة البحـ ________________________________________________________________
ـرِ ضروبًا من الأسى والمظالم؟ _______________________________________________________________
أحنينٌ ما بُثَّ في نَفَس الصبـ ________________________________________________________________
ـحِ عطورًا على الذرا والتهائم _______________________________________________________________
أم نسيمٌ تضوّع المسك فيه ________________________________________________________________
وورودٌ تنفسّتْ في البراعم؟ _______________________________________________________________
إن يكن ما أرى جفاءَ التجنّي ________________________________________________________________
فتَجنَّ ما شئتَ ليتك دائم _______________________________________________________________

من قصيدة: بغداد لا عجبٌ إن جئتِ بالعجب

يا حاديَ الركب بدِّل نغمةَ القُضُبِ ________________________________________________________________
واعزف على العود لحن الرّوح والكتبِ _______________________________________________________________
واهجرْ لمن قال فوق الذلّ هأنذا ________________________________________________________________
وانشدْ بساحة هذي الدار كان أبي _______________________________________________________________
هذا هو المجد لا سيفٌ وجاريةٌ ________________________________________________________________
ولا زعيمٌ يدوف السُّمَّ بالرُّطَب _______________________________________________________________
ولا الحوانيتُ تطغى في الكؤوس ولا ________________________________________________________________
قصرٌ تطاول فاستعلى على الشهب _______________________________________________________________
ولا بثينةُ أردى طَرفْها دَنِفًا ________________________________________________________________
ولا ابنُ هاني تغنّى بابنة العنب _______________________________________________________________
قل للمجمِّع في الآثام ثروتَه ________________________________________________________________
ما قيمُة المال إن لم يكتنفه أبي؟ _______________________________________________________________
غدًا تُوسّدك الآثام في جَدَثٍ ________________________________________________________________
والدارُ بعدك أسلابٌ لمستلب _______________________________________________________________
يا من غرستَ جميلاً في حقول علاً ________________________________________________________________
تعالَ وانظرْ ثمارَ الغرسِ واقترب _______________________________________________________________
تجدْ قطافك فوق الغرس دانيةً ________________________________________________________________
تناولتْها يدُ الأبناءِ عن كثب _______________________________________________________________
تعال وانظرْ تَمنّي النفس ثانيةً ________________________________________________________________
بأن تُعمَّرَ في الدنيا مدى الحقب _______________________________________________________________
فتجعلَ الأرض ملكًا في يدَيْ سمحٍ ________________________________________________________________
وتجعل الملك مجدًا وافرَ الشُّعَب _______________________________________________________________
تعالَ حدّثْ ثريًا قابضًا شرهًا ________________________________________________________________
عمّا بلغتَ بدار الخُلْد من رُتَب _______________________________________________________________
وما نعمتَ به في ظلِّ سابغةٍ ________________________________________________________________
وما قضيتَ بحُور العِين من إرب _______________________________________________________________
أفضْ علينا أحاديثًا منوَّعةً ________________________________________________________________
وبعد ذلك حدِّثنا عن السبب _______________________________________________________________
لعلَّ في الحيِّ من تهديه موعظةٌ ________________________________________________________________
فيستنير بنهج الصالح الأرب _______________________________________________________________
أو يطمعنَّ بتفّاح الخدود وفي ________________________________________________________________
سحر العيون وقَدٍّ أهيفٍ طَرِب _______________________________________________________________