أحمد محمد سالم صقر

1427-1343هـ 2006-1924م

سيرة الشاعر:

أحمد محمد سالم صقر.
ولد في قرية الخوالد (مركز إيتاي البارود - محافظة البحيرة)، وتوفي في القاهرة.
قضى حياته في مصر والسودان والمغرب والصومال.
حفظ القرآن الكريم والتحق بالمدارس الأولية في بلدته، ثم التحق بمعهد الإسكندرية الديني، ثم التحق بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر بالقاهرة 1947 وتخرج فيها عام 1951، كما حصل على دبلوم معهد التربية العالي للمعلمين من جامعة عين شمس عام 1952.
عين مدرسًا للغة العربية بمدرسة الأورمان النموذجية بالجيزة عام 1952، وانتدب للتعليم المصري بالسودان عام 1953، وظل به حتى عام 1958، كما أعير للتدريس في المغرب والصومال في بداية الستينيات ثم عاد إلى مصر مدرسًا بمدرسة السعيدية الثانوية، ثم قائدًا للتربية العسكرية، ثم مدرسًا أول فوكيلاً فناظرًا فمديرًا للمدرسة السعيدية حتى أحيل إلى التقاعد في يونيو عام 1984.
كان عضوًا في اتحاد كتاب مصر، كما كان عضو ندوة شعراء الإسلام بمسجد أحمد طلعت بالقاهرة، وكان عضوًا في جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية.
نشط في العمل الطلابي أثناء دراسته بالأزهر الشريف، وشارك في مظاهرة احتجاجًا على الاستعمار الإنجليزي مما أدى إلى سجنه.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة وردت ضمن كتاب: «مراثي الشعراء العرب في ذكرى الزعيم الخالد جمال عبدالناصر» - المجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية - القاهرة 1973، وله قصائد مفردة منشورة في صحف ومجلات عصره منها: «موكب الربيع» - مجلة الثقافة - عدد
589 - 1950، و«ألحان» - مجلة الثقافة - عدد 632 - 1951، وله قصائد أخرى مخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له كتاب: «صفحات في حياتي» - جزءان، وشارك في إعداد وتأليف سلسلة كتب الأضواء لطلبة المدارس - دار نهضة مصر - القاهرة.
كتب القصيدة العمودية، تراوح بين النزوعين الوجداني والديني، كما كتب الشعر الاجتماعي والوطني، وشعره الوجداني قليل منه قصيدة «ألحان»، قسمها إلى مربعات مختلفة في قوافيها، فيما تراوحت معانيها بين حالات من اليأس والرجاء اتسمت بطابع حزن كما احتشدت بمفردات كثيرة الدوران في الشعر الرومانسي، أما شعره الديني فمنه قصيدة في مناسبة ذكرى غزوة بدر، وله من شعر المناسبات قصيدة في مناسبة مهرجان الربيع، وهي لا تخلو من معنى وطني، ومن شعره الوطني قصيدة في رثاء الزعيم جمال عبدالناصر، مجمل شعره متسم بسلاسة اللغة ووضوح المعنى وتماسك الفكرة، كما أن تراكيبه تتسم بالقوة.

مصادر الدراسة:
1 - لجنة إعداد: دليل اتحاد كتاب مصر - القاهرة 2006.
2 - مقابلة شخصية للباحث عزت سعدالدين مع محمد صلاح فرج زميل المترجم له - القاهرة 2007.
3 - الدوريات: - محرر الوفد: من حياتي.. تأليف أحمد صقر - جريدة الوفد - القاهرة 1991.
- محمد عبدالمنعم خفاجي: سيرة ذاتية.. أحمد صقر - الأهرام 1992.

عناوين القصائد:

ألحان

حائرٌ ما بين يأسٍ مستبدٍّ ورجاءِ ________________________________________________________________
كلما حاولت نسيان عذابي وشقائي _______________________________________________________________
لم أجد إلاّ غناء الحبِّ والحبُّ بلائي ________________________________________________________________
فإذا غنّيتُ لا أعرف لحني من بكائي _______________________________________________________________
كلُّ لحنٍ لفظه بِشْرٌ ومعناهُ حزينْ ________________________________________________________________
صاغه القلب مليئًا بالدموع والحنين _______________________________________________________________
وتَغنّاه بصوتٍ مستكينٍ لا يبين ________________________________________________________________
غير أن الهمس منه يملأ الكون شجون _______________________________________________________________
عندما أَرْسَلَ من مزماره تلك الأغاني ________________________________________________________________
أسكرَ الدنيا بسحرٍ من معانيه الحسان _______________________________________________________________
فتغنّى الطير في الروض وفي كل مكان ________________________________________________________________
وتمنّى الناس في أحلامهم كلَّ الأماني _______________________________________________________________
فترى أوتار قلبي ترسل اللحن شجيّا ________________________________________________________________
كلما مسَّ جمادًا صار بالنشوة حيّا _______________________________________________________________
فانظرِ البحرَ تراه راقصَ الموج نديّا ________________________________________________________________
ونسيمُ الروض أضحى عاطرَ الرَّوْحِ ذكيّا _______________________________________________________________
ذلك اللحنُ وهذا الحزنُ فيه كل فنّي ________________________________________________________________
إنه لحن غرامٍ ملك الأعصاب مني _______________________________________________________________
وسقاني لذة الآلام كي يَعْذُبَ لحني ________________________________________________________________
فإذا غنّيتُ جاء الكون من لحني يغنّي _______________________________________________________________
قد عشقت الحسن حتى صار في قلبي مثالُهْ ________________________________________________________________
عرشُه فكري وفي أضلاعيَ الحرّى خيالُه _______________________________________________________________
فخيالي عَبِقٌ منه وفي ذهني جماله ________________________________________________________________
وتراه بعد هذا القرب قد عزّ مناله _______________________________________________________________
عجبًا للحسن يغريني بمعسول الضياءِ ________________________________________________________________
فإذا ما رُمته ولَّى وغالى في التنائي _______________________________________________________________
وإذا ناديته راح ولم يسمع ندائي ________________________________________________________________
فأنا اليائس منه غيرَ أني ذو رجاء! _______________________________________________________________
صدّقيني عندما أدعوك نفسي وفؤادي ________________________________________________________________
واعذريني عندما أشكوك من هذا البعاد _______________________________________________________________
واعلمي أنك رمزٌ للهوى بين العباد ________________________________________________________________
فإذا أفنيتُ نفسي فالهوى لحني وزادي _______________________________________________________________
فاقتلي يأسي وآلامي وأبقي لي حياتي ________________________________________________________________
وابعثي آماليَ الغرّاء من هذا الممات _______________________________________________________________
طال ليلي وعذابي وتوالت زفراتي ________________________________________________________________
فاسمعي أغنيّتي فهْي دعائي وصلاتي _______________________________________________________________

من قصيدة: كن طموحًا

سايرتُ من عهد الصِّبا أحلامي ________________________________________________________________
حتى بلغتُ بها المقام السّامي _______________________________________________________________
فرأيتُني بين الرفاق معلِّمًا ________________________________________________________________
للضاد خيرِ مَفاخر الأقوام _______________________________________________________________
وبرعتُ فيها مبدعًا ومفجِّرًا ________________________________________________________________
بحرَ الشّعور بروضة الإلهام _______________________________________________________________
ورعى أساتذتي مواهبَ فتَّحوا ________________________________________________________________
أزهارها من أنضر الأكمام _______________________________________________________________
فوجدتُني أرتاد خيرَ محافلٍ ________________________________________________________________
للنابهين بأعذب الأنغام _______________________________________________________________
وأمدُّ آمالي إلى أفْق العلا ________________________________________________________________
فأصير شيخًا في ثياب غلام _______________________________________________________________
أُلقي الدروس بمسجدٍ في قريتي ________________________________________________________________
وأقوم أحيانًا بدور إمام _______________________________________________________________
في العيد والجمعات أخطب داعيًا ________________________________________________________________
للوحدة الكبرى أولي الأرحام _______________________________________________________________
وأقوم بالفُتيا لكل قضيّةٍ ________________________________________________________________
فيها يحار أكابر الأعلام _______________________________________________________________
يدعونني بالشّيخ في عهد الصِّبا ________________________________________________________________
ويقبِّلون الرأسَ في إعظام _______________________________________________________________
وأنا أقول لهم بكل تواضعٍ ________________________________________________________________
شكرًا لكم من صالحين كرام _______________________________________________________________
أنا لست أستاذًا ولكن طالبٌ ________________________________________________________________
للعلم أمسكُ منه فضلَ زِمام _______________________________________________________________
أرجو التفوّق بين أكرم صحبةٍ ________________________________________________________________
بالثغر في عهد الشباب النامي _______________________________________________________________
صَفْوُ النفوس يلفّ كل علاقةٍ ________________________________________________________________
لجموعنا في أُلفةٍ ووئام _______________________________________________________________
و«أبو العيون» الشيخ يحدو ركبَنا ________________________________________________________________
بالرفق والترويض والإنعام _______________________________________________________________
ويخصُّني بالنصح حتى أقتدي ________________________________________________________________
بجهاده في سالف الأيام _______________________________________________________________
فتَخِذتُه لي قدوةً ومنارةً ________________________________________________________________
وأنابني في معظم الأحكام _______________________________________________________________
فوقفتُ للمحتلّ كي يجلو إلى ________________________________________________________________
أوطانه ويزولَ بالإرغام _______________________________________________________________
وقضيتُ في سجني شهورًا عدةً ________________________________________________________________
عانيت فيها أصعبَ الآلام _______________________________________________________________
في جوف جدرانٍ غلاظٍ مرقدي ________________________________________________________________
في جوِّ بردٍ قارسٍ وظلام _______________________________________________________________
وفُصِلتُ من كل المعاهد فترةً ________________________________________________________________
لم يَدْعُني هذا إلى الإحجام _______________________________________________________________
ما سرتُ يومًا في ركاب منافقٍ ________________________________________________________________
أو قد خفضت لغير ربي هامي _______________________________________________________________
ولجأت للرحمن حتى جاءني ________________________________________________________________
بالعفو والتوفيق والإكرام _______________________________________________________________