أحمد محمد سلطان

أحمد بن محمد بن أحمد سلطان
1309-1224هـ 1891-1809م

سيرة الشاعر:

أحمد بن محمد بن أحمد سلطان.
ولد في مدينة طرابلس (شمالي لبنان) - وتوفي فيها.
عاش في لبنان والآستانة.
تلقى تعليمه في طرابلس على عالمها الشهير نجيب الزعبي، ثم سافر إلى الآستانة ليأخذ عن علمائها مدة ستة أعوام.
عمل قاضيًا في طرابلس لمدة أربعة وعشرين عامًا (1845 - 1869)، ثم نقل إلى مدينة اللاذقية (سورية) فاستعفى، وبقي في طرابلس يعمل في وظائف إدارية.
كان عضوًا في مجلس الحقوق ومجلس الإدارة بطرابلس.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «تراجم علماء طرابلس وأدبائها».

الأعمال الأخرى:
- له كتاب في شرح مقامات الحريري - (مطبوع)، ورسائل في شرح بعض المسائل الفقهية، ومراسلات في شؤون ومواضيع متفرقة.
ما وصلنا من شعره قليل، في مقطوعات موزونة مقفّاة، اهتم فيها بالتطريز والتورية والتقريظ، وله أبيات منفردة في حوادث جارية في عصره، وله مقطوعات في الغزل اعتمد فيها على المقابلات بين الأشطر الشعرية، وإن كانت مصادر دراسته تشير إلى نفائس شعرية له مفقودة.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله حبيب نوفل: تراجم علماء طرابلس وأدبائها - مكتبة السائح - طرابلس (لبنان) 1984.
2 - محمد نورالدين عارف ميقاتي: طرابلس في النصف الأول من القرن العشرين - دار الإنشاء للطباعة والنشر - 1978.

تماثُل وتعادُل

تماثَل دمعي والشّقيقُ وخَدُّها ________________________________________________________________
تماثُلَ حَظّي والظّلامِ وشَعرِها _______________________________________________________________
تَعادَل همّي والرقيبُ ورِدفُها ________________________________________________________________
تعادُلَ جسمي والهباءِ وخصرِها _______________________________________________________________
توافَق مطلي والرّدينيْ وقَدُّها ________________________________________________________________
توافُقَ قلبي والصَّباحِ وجيدِها _______________________________________________________________
تناسبَ خمري والوصالُ وريقُها ________________________________________________________________
تناسُبَ صبري والنّجيعِ وهجرِها _______________________________________________________________
تشابَه شرحي والمدامُ ولحظُها ________________________________________________________________
تشابُهَ قلبي والجباهِ وقُرطِها _______________________________________________________________
تشاكَل جسمي والسّرابُ ووعدُها ________________________________________________________________
تشاكُلَ عيشي والصّخورِ وقلبِها _______________________________________________________________

إني أحمده

لـمّا تعالت عن الأمثال صورتُهُ ________________________________________________________________
أضحى بشرع الهوى قلبي يوحّدُهُ _______________________________________________________________
إن رام قتلي ببعث الرّسْلِ من مُقلٍ ________________________________________________________________
أوْ لا فإنّي على الحالينِ أحمدُهُ _______________________________________________________________

أنتِ حاجتي

فقالت أما ترضى السِّواك أَجَبْتُها ________________________________________________________________
وحقِّكِ ما لي حاجةٌ بِسِواكِ _______________________________________________________________

تقريظ على مدائح

تبيَّنتُ ما أبدتْ بدائعُ فارسٍ ________________________________________________________________
من النَّظم والنّثر المصوغين من دُرِّ _______________________________________________________________
كذلك ما يروي لأعلامِ عصرنا ________________________________________________________________
سَراةُ بني الآداب بل بهجة العصر _______________________________________________________________
فألفيتُهُ نزرًا قليلاً وإنْ علا ________________________________________________________________
ولم يبلغِ القدرَ اليسير من العُشْرِ _______________________________________________________________
على أنّهم غاصوا البحار وأخرجوا ________________________________________________________________
لآلئَ أفكارٍ تعزّ على الدَّهر _______________________________________________________________