إبراهيم أبوالخشب

إبراهيم علي أبوالخشب
1421-1323هـ 2000-1905م

سيرة الشاعر:

إبراهيم علي أبوالخشب.
ولد في محلة بشر (مركز شبراخيت محافظة البحيرة) وتوفي بالقاهرة.
عاش في مصر، وليبيا، والأردن، والعراق، والسعودية.
بعد معهد الإسكندرية الديني حصل على العالمية من كلية اللغة العربية جامعة الأزهر (1933)، ومنها حصل على الدكتوراه في الأدب وعلوم البلاغة (1936).
عمل مدرساً بالمعاهد الأزهرية، وخطيباً بوزراة الأوقاف، وانتهى إلى أستاذ بكلية اللغة العربية (1970)، ومنها أعير للعمل بكليات مناظرة بالأقطار العربية المذكورة.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر مخطوط. أما قصائده فقد عرفتها صحف مصرية وعربية، منها صحيفة الأخبار، ومجلة الهدي النبوي، والمجلة العربية، والبلاغ، وكوكب الشرق، والرسالة، والأزهر، والأهرام.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات تربو على عشرين عنواناً تدور في محورين:
العقيدة الإسلامية فكراً ورجالاً وتاريخاً، و اللغة العربية: أدباً وبلاغة وعروضاً.
تنوعت القصيدة عنده حتى شملت أهم موضوعاتها المأثورة: من المديح والرثاء، والوطنية، والعقيدة، والوصف، والغزل، والشكوى، والإخوانيات.. وغيرها.

مصادر الدراسة:
1 - علي صبح: من شعراء الأزهر الشريف إبراهيم أبوالخشب: مجلة صوت الأزهر - العدد 74 السنة الثانية 2001/2/23 .
2 - مؤلفات الشاعر المترجم له.

زادي للرحيل قليل

ياربِّ زادي للرحيل قليلُ ________________________________________________________________
والجهد مني واهنٌ وعليلُ _______________________________________________________________
والعمرُ ولّى ليس فيه بقيّةٌ ________________________________________________________________
أو فسحةٌ يعتادها التأميل _______________________________________________________________
والمغرياتُ مدى الحياةِ تراكمتْ ________________________________________________________________
والدربُ أعوجُ والخُطا تضليل _______________________________________________________________
والرشدُ كان مسافراً في رحلةٍ ________________________________________________________________
طالت ولم يُرشِد إليه دليل _______________________________________________________________
ورجاءُ مثلي وهو يرجو ربَّه ________________________________________________________________
لم يلتبسْ في أمره التأويل _______________________________________________________________
أنا قد أتيتُ وكلُّ أعمالي ضنىً ________________________________________________________________
في جانبيَّ وحسرةٌ وعويل _______________________________________________________________
لاتجعلِ الزلفى لديكَ قطيعةً ________________________________________________________________
أو لعنةً والظنُّ فيكَ جميل _______________________________________________________________
إني وقفتُ بباب لطفكَ سائلاً ________________________________________________________________
ياسيّدي من ذا سواكَ يُنيل _______________________________________________________________
أترعتَ دنيا الناسِ فضلاً إنني ________________________________________________________________
أنا واحدٌ ممّن خلقتَ قليل _______________________________________________________________

إلى أبناء مصر

أبناءَ مِصرَ وبينكم أرحامُ ________________________________________________________________
موصولةٌ ومودّةٌ وذِمامُ _______________________________________________________________
ووشائجٌ مَرعيّةٌ وقرابةٌ ________________________________________________________________
يُدلي بها الآباءُ والأعمام _______________________________________________________________
والنيلُ وحَّدكم وحولَ مياههِ ________________________________________________________________
تتهافت الآمالُ والآلام _______________________________________________________________
والأمرُ يدعو للتشاور والحِجا ________________________________________________________________
حتى يسودَ الرأيُ والإقدام _______________________________________________________________
والغربُ يرقب من بعيدٍ شأنَكم ________________________________________________________________
مُترقِّباً ألاّ يكونَ وِئام _______________________________________________________________
لا تجعلوا تلك النيابةَ باعثاً ________________________________________________________________
للحقد فالحقدُ التعيس حِمام _______________________________________________________________
فذروا الخلافَ فإنه جرثومةٌ ________________________________________________________________
ملعونةٌ يندى لها الأهرام _______________________________________________________________
وارسوا على العلم الصحيحِ عمادَكم ________________________________________________________________
فالجهلُ داءٌ للورى وسقام _______________________________________________________________

بيوتُهُنَّه

ترك النساءُ بيوتَهنَّهْ ________________________________________________________________
ومضينَ يُرخينَ الأعنّهْ _______________________________________________________________
طَوراً هنالك أو هنا ________________________________________________________________
والكون مفتوحٌ لهنّه _______________________________________________________________
ويلٌ لهنَّ بما أَرَدْ ________________________________________________________________
نَ، وقد مشينَ على الأسنّه _______________________________________________________________
أين النساءُ من البُيو ________________________________________________________________
تِ، وأينَ أين اليومَ هُنَّه _______________________________________________________________
يا قومُ رُدّوهنَّ للْـ ________________________________________________________________
ـبَيْتِ المهدَّمِ علّهنَّه _______________________________________________________________
والبيت جنّةُ عابدٍ ________________________________________________________________
ومدافعٍ عن كل ظِنّهْ _______________________________________________________________
هل في الدواوين البَديـ ________________________________________________________________
ـلُ، عن الأمومةِ وهي جُنّه _______________________________________________________________
يمرحنَ فيها حيث شِئْـ ________________________________________________________________
ـنَ وحيث شاء هواؤهنَّه _______________________________________________________________
إذ لا حسابَ فإنّهُ ________________________________________________________________
شيءٌ ثقيلٌ عندهنَّه _______________________________________________________________
والجوُّ فيّاحُ الجَوا ________________________________________________________________
نبِ هكذا من حولهنّه _______________________________________________________________
هل بعدَ ذلك كلِّهِ ________________________________________________________________
يرغبنَ أو يطلبنَ مِنّه _______________________________________________________________
يا «دينُ» قُولي أين رَأْ ________________________________________________________________
يُكِ صار رأيُكِ رأيهنّه _______________________________________________________________
والحالُ حالٌ لا تَسرْ ________________________________________________________________
ـرُ، ولا تروق لغيرهنّه _______________________________________________________________
وهنالك الأولاد إنْ ________________________________________________________________
كانوا ففي هَمٍّ ومِحنه _______________________________________________________________
لا يعرفون سوى التشَرْ ________________________________________________________________
رُدِ وهو كلُّ سبيلِهنَّه _______________________________________________________________
ولقد نصحتُ فلا تَقُو ________________________________________________________________
لُوا شاعرٌ يرتاض ذِهنَه _______________________________________________________________
إني أرى ما لاتَرَوْ ________________________________________________________________
نَ، وهذهِ واللهِ فتنه _______________________________________________________________
ما في الشريعة أَنْ نَسيـ ________________________________________________________________
ـرَ على هُدى تلك الدجُنَّه _______________________________________________________________
والجسمُ إن دبَّ الفَسا ________________________________________________________________
دُ إليه لا تشفيه أَنَّه _______________________________________________________________
تُوبوا إلى النهج القَويـ ________________________________________________________________
ـمِ، فإنّه قد كان سُنَّه _______________________________________________________________
آباؤكم ساروا عَلَيْـ ________________________________________________________________
ـهِ، وأدركوا بالعقل زَيْنَه _______________________________________________________________
كانوا به قوماً أفا ________________________________________________________________
دوا، من جميل الصُنعِ فَنّه _______________________________________________________________
ولقد خشيتُ بأن تَصيـ ________________________________________________________________
ـرَ لسوء أحوالٍ بهنّه _______________________________________________________________
واللهُ جلَّ جلالُه ________________________________________________________________
أولى بأن نختارَ رُكنَه _______________________________________________________________
إذ لا مناصَ من الرُّجو ________________________________________________________________
عِ إليه نرجو مِنه أَمْنَه _______________________________________________________________

شيك له رصيد

عزائي كان في دنيا القصيدِ ________________________________________________________________
أُردّده وأطرب للنشيدِ _______________________________________________________________
وأجعل منه سُلواناً لهمّي ________________________________________________________________
وإغضاءً عن الدهر العنيد _______________________________________________________________
وكم حلّقتُ في الآفاق حتّى ________________________________________________________________
سموتُ به إلى الشأو البعيد _______________________________________________________________
وكان الناسُ دوني في مكانٍ ________________________________________________________________
أُطلّ به على هذا الوجود _______________________________________________________________
وقلتُ لجاحدٍ أدبي وفضلي ________________________________________________________________
رويدكَ لستَ إلا من عبيدي _______________________________________________________________
فلا تفخرْ بمالٍ أو بجاهٍ ________________________________________________________________
ودنيا قد أتتْ لكَ من جديد _______________________________________________________________
فإني يا أخي شيءٌ مَزيدٌ ________________________________________________________________
له شيءٌ من القدر المزيد _______________________________________________________________
أعيش مع النجومِ ولا أبالي ________________________________________________________________
بزهوٍ من قريبٍ أو بعيد _______________________________________________________________
وحسبي حين أفخر أنّ عقلي ________________________________________________________________
هو الشيكُ المفضَّلُ في رصيدي _______________________________________________________________