يحيى بن عبدالرحمن بن أحمد بن عبدالله المدني الجامي

1215-1148هـ 1801-1735م

سيرة الشاعر:

يحيى بن عبدالرحمن بن أحمد بن عبدالله المدني الجامي.
ولد في المدينة المنورة وتوفي فيها.
عاش في بلاد الحجاز وتركيا وبلاد الشام.
تلقى علومه في المدينة المنورة على أجلة من علمائها، برع في الفقه على مذهب الإمام الشافعي، كما برع في الأدب والشعر.
عمل في الدعوة، وقام بالتدريس في الحرم النبوي، ويعد واحدًا من أئمته، سافر إلى الآستانة عام 1205هـ/ 1790 ثم عاد إلى وطنه بعد مدة.
كان مقربًا من الدولة العثمانية وولاتها.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة في بعض مصادره.
المتاح من شعره قليل، نظمه في الأغراض المألوفة، أكثرها في المدح والتهنئة، فمدح محمد باشا الوالي العثماني وهنأه بوصوله إلى المدينة المنورة لإخماد الفتنة فيها، وفي مناسبات أخرى مختلفة كما مدح أمراء الحج، وله قصيدة في وصف الرحلة، والوقوف بالأماكن والدعاء لها بالسقيا، لغته سلسة وصوره مستمدة من طبيعة
موطنه (المدينة المنورة) من ثم تلاقت مع كثير من أماكن الحنين في الشعر العربي القديم.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد أمين صالح مرشد: طيبة وذكريات الأحبة - المدينة المنورة 1413هـ/ 1992.
2 - خليل مردم: أعيان القرن الثالث عشر في الفكر والسياسة والاجتماع - مؤسسة الرسالة - بيروت 1977.
3 - محمد بن راضي الحسيني: الشعر في المدينة في القرن الثاني عشر الهجري - النادي الأدبي بالمدينة المنورة - المدينة المنورة 2002.

على وادي النَّقا

على وادي النقا قِفْ لي صباحا ________________________________________________________________
وحَيِّ الرِّيمَ والغُرر الصِّباحا _______________________________________________________________
وعانقْ لي بِسحِّ الدمعِ بانًا ________________________________________________________________
بسُوحٍ في العقيق لديه ساحا _______________________________________________________________
ومرِّغْ لي الخدودَ على ترابٍ ________________________________________________________________
تشمُّ به عبيرَ المسكِ فاحا _______________________________________________________________
وغضَّ الصوتَ في نجواك واخفضْ ________________________________________________________________
جناحَ الذُّلِّ منك عسى نجاحا _______________________________________________________________
وأُمَّ الجانبَ الغربيَّ منه ________________________________________________________________
سقى الله رُباه والبِطاحا _______________________________________________________________
وسَلْ عن جيرةٍ في سفح سلعٍ ________________________________________________________________
وقبلَ القوْلِ قبِّلْ لي المراحا _______________________________________________________________
بهم خزٌّ يشي حِبَرًا، بَرتْني ________________________________________________________________
بُروقُ ظِباه، دعْ عنك الرّماحا _______________________________________________________________
لِروحي من صداهُ غِذًا وراحٌ ________________________________________________________________
غدا يجلو الصَّدا عنها وراحا _______________________________________________________________
ترى الأوتارَ ناطقةً فِصاحا ________________________________________________________________
إذا غنَّى بنغمتِها فَصاحا _______________________________________________________________
به معنًى فهِمناه فهُمْنا ________________________________________________________________
فلاحَ سنًا فشاهدْنا فلاحا _______________________________________________________________
فشاهدْ ساعةً وارجعْ سريعًا ________________________________________________________________
وحاذرْ يستميلُكَ إن تصاحَى _______________________________________________________________
فإن حشَايَ ممّا في فؤادي ________________________________________________________________
يئنَّ أنينَ مَنْ ذاق السِّلاحا _______________________________________________________________
فحسبي أنَّ محبوبي بقلبي ________________________________________________________________
وأني في الهوى أهوى المِلاحا _______________________________________________________________
وسلِّمْ لي على قُمْريْ العلالي ________________________________________________________________
وندْماني غبوقًا واصطِباحا _______________________________________________________________
وجمع الصحب بلِّغْهم سلامي ________________________________________________________________
لعلَّ اللهَ يجمعُنا صِحاحا _______________________________________________________________
وكرِّرْ لي السلامَ على عقيقٍ ________________________________________________________________
كذَوْبِ مُكرَّرٍ يسقي الأقاحا _______________________________________________________________
وتعرفُ يا عقيقَ الروحِ مني ________________________________________________________________
لمن في الحُسْنِ قولي القصْد لاحا _______________________________________________________________

يهنيك يا بلدةَ المختار

يهنيكِ يا بلدةَ المختارِ من مُضَرِ ________________________________________________________________
قدومُ تاجِ العُلا بالنصر والظَّفر _______________________________________________________________
ونَظْمِ أحوالِك اللاتي قد انتشرَتْ ________________________________________________________________
عقودُ سيرتها في سائر القُطُر _______________________________________________________________
ونفْيِ ما حلَّ في ناديكِ من خَبَثٍ ________________________________________________________________
لِـحيثُ ألقَتْ كما قد جاء في الخبر _______________________________________________________________
هذا جزاؤُهمُ بالنصِّ حين بَغَوْا ________________________________________________________________
وحاربوا اللهَ والمبعوثَ بالسُّوَر _______________________________________________________________
أليس قد أصبحوا دارًا لهجرتِه ________________________________________________________________
ومهبطَ الوحي مأوى العلم والنظر _______________________________________________________________
فقل لمن خسر الدنيا وضرَّتها ________________________________________________________________
في حربها أين أنت اليوم فاعتبر _______________________________________________________________
أين الركوبُ الذي يقضي بأنك إن ________________________________________________________________
في طيبةٍ دمتَ لا تُبقي ولا تذر _______________________________________________________________
فالبعض تصلبُهم والبعضُ تقتلُهم ________________________________________________________________
والبعض قصدُك نفيًا لو إلى سقر _______________________________________________________________
ولم تراعِ لأهل العلم مرتبةً ________________________________________________________________
ولا لمتَّشحٍ بالفضل مُتَّزر _______________________________________________________________
هذا ولما أراد الله أنَّ لنا ________________________________________________________________
لديه وجْهَ قبولٍ غير منكسر _______________________________________________________________
ولا تضيعُ سدًى في بابه وبه ________________________________________________________________
أضحى توسُّلنا عِقْدًا من الدُّرَر _______________________________________________________________
هيِّئْ لنا سببًا في حلِّ عُقدتنا ________________________________________________________________
وفصْمِ عروةِ هذا البؤسِ والضرر _______________________________________________________________
لكي نُقلَّبَ في ظل الأمان على ________________________________________________________________
فُرْشِ السرور ونجني لذةَ الثمر _______________________________________________________________
وهو التصوّر للفتوى التي حظيَتْ ________________________________________________________________
بخير كُفوٍ لها في الدوْمِ مُعتبر _______________________________________________________________
أعني محمدًا المولى الأمينَ على ________________________________________________________________
ما قلَّدتْه أيادي الدولةِ الغُرر _______________________________________________________________
ومَن تطوَّلَ أبقى الله دولتَه ________________________________________________________________
وزاده بسطةً في العلم والعُمُر _______________________________________________________________
بمنَّةِ الفرمانات التي نفذَتْ ________________________________________________________________
أحكامُها حين وافى عُمدَةُ الوُزر _______________________________________________________________
جمالُ وجهِ أولي الآراءِ قاهرُ من ________________________________________________________________
عَتَوا عُتُوّاً وقوَّى عُصبةَ النفر _______________________________________________________________
والي دمشقٍ وحاميها محمّدُ من ________________________________________________________________
به تباهَتْ أهالي الحجِّ والعُمَر _______________________________________________________________
لا زال وجهُ التهاني من تردُّدِه ________________________________________________________________
بين الحجاز طليقًا زاهرَ الطُّرَر _______________________________________________________________
وكم وكم من مُهِمّاتٍ قد انحدرَت ________________________________________________________________
عنها المداركُ حسْرَى أيَّ منحدر _______________________________________________________________
تخالُها حين تبلوها وتخبرُها ________________________________________________________________
قد حاكتِ الفَلَكَ الدوّارَ في الصور _______________________________________________________________
وأصلها همَّةُ الشهم الذي ابتهجَتْ ________________________________________________________________
به المدينةُ حين العَوْدُ من سَفَر _______________________________________________________________

نابغة الإحسانِ

ورُحتُ أشكو للطُّلول الجَوَى ________________________________________________________________
فاعجَبْ لمن يشكو الجوى للجمادْ _______________________________________________________________
ومن حزينٍ ينقضي عمرُه ________________________________________________________________
من دهره بين العَنا والعِناد _______________________________________________________________
ظلمْتَ يا دهرُ وأظلمْتَ لي ________________________________________________________________
فاقدحْ لأبناء الزنا بالزِّناد _______________________________________________________________
ولو ملكْنا أمرَنا في الذي ________________________________________________________________
نرَى إذنْ بان طريقُ الرَّشاد _______________________________________________________________
فآهِ - لو أجدَتْ - على رحلةٍ ________________________________________________________________
أفرِّقُ السّرجَ لها والبداد _______________________________________________________________
إلى حمى الفِسطاطِ لو صحَّ لي ________________________________________________________________
نزلْتُ «كلواذَ» على «كيقباد» _______________________________________________________________
ضيفًا على الراغبِ في حمدِه ________________________________________________________________
محمدٍ المحمودِ ربِّ الأياد _______________________________________________________________
أقصى الأماني بايزيدُ الغِنى ________________________________________________________________
ولم أُرِدْ بعد لِقاهُ مُراد _______________________________________________________________
نابغةُ الإحسانِ بل نفحةُ الرْ ________________________________________________________________
رَحمنِ بل غيثُ السنين الشداد _______________________________________________________________