يحيى إبراهيم الكوكباني

يحيى بن إبراهيم بن محمد الحسني الكوكباني
1224-1157هـ 1809-1744م

سيرة الشاعر:

يحيى بن إبراهيم بن محمد الحسني الكوكباني.
ولد في حصن كوكبان (شبام - محافظة المحويت باليمن)، وتوفي فيها.
عاش في اليمن.
تلقى تعليمه عن عدد من علماء عصره.
تولى إمارة بلاد كوكبان (1788) بعد أن اعتقل أخاه الأمير عباس، لكنه عزل عن الإمارة في اليوم الثاني من توليها وسُجن، وتولى الإمارة خلفًا عنه عمه العلامة عيسى بن محمد بن الحسين. وفي السجن أصابه المرض؛ فأطلقه الإمام المتوكل أحمد بن علي شريطة عودته إلى السجن إن شفي من مرضه، فلم يبق بعد خروجه إلا ثلاثة
أيام ثم توفي، وقيل: توفي في السجن.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة نشرت في «نيل الوطر».

الأعمال الأخرى:
- له «الدر المنضد في مدائح المولى إبراهيم بن محمد»، جمع فيه ما مدح به والده، ورسائله، وبعض التراجم.
شاعر ارتبطت تجربته بالمناسبات المختلفة (دينية ومراسلات شعرية) محافظًا على الجانب الشكلي من محسنات بديعية وصور بيانية ولغة تراثية الطابع معجمية
الدلالة مع ميل إلى الأساليب الخبرية. القصيدة التي ذكرها «نيل الوطر» ذات إشارات رمزية فقد رمز لأخيه الذي أزاله عن الإمارة بالليل (جنح الليل) ورمز لنفسه بالنهار
(الأشقر) وفي القصيدة أسف واعتذار.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالسلام بن عباس الوجيه: أعلام المؤلفين الزيدية - مؤسسة الإمام زيد بن علي الثقافية - صنعاء 2002.
2 - عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت - 1993.
3 - محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت - (د.ت).
4 - موقع موسوعة الأعلام: htt://www.al-aalam.com/personinfo.asp?pid=5283

عناوين القصائد:

الصبح والليل

أرى الجُنْحَ قد ألقى مقاليد أمره ________________________________________________________________
إلى الصبح لما سلّ في الشرق مِخذَما _______________________________________________________________
وأشقرَ معروفٍ تبدّى لطرفه ________________________________________________________________
يشابه من شُمّ الجبال المقطَّما _______________________________________________________________
تروَّع منه القلب فانفضّ خافقًا ________________________________________________________________
وأضحى بلا قلبٍ فدان مسلِّما _______________________________________________________________
فمن وجلٍ يسعى سهيلٌ كسابحٍ ________________________________________________________________
على قدميه في السمير تقدّما _______________________________________________________________
ولم تشعرِ الشِّعرى بما دار بعدها ________________________________________________________________
على القطب حتى صار نفلاً ومَغْنَما _______________________________________________________________
وكل شهابٍ يُعْجل الخطف مسرعًا ________________________________________________________________
يسابق من خوف الصباح المقدّما _______________________________________________________________
أدِرها لتُسْلينا عن الليل إنه ________________________________________________________________
تولّى وقد ولّى جميلاً وأنعَما _______________________________________________________________
بذا جَرَتِ الأقدار عن حكمة الذي ________________________________________________________________
يكوِّن معدومًا وإن شاء أعدما _______________________________________________________________
ولو دام ما راع التفرّقُ معشرًا ________________________________________________________________
وقد ضمّهم سلكُ اجتماعٍ ونظَّما _______________________________________________________________
ولا شعرت نفسٌ بوصلِ محجَّبٍ ________________________________________________________________
لذي شغفٍ من وجْدِه قد تسقَّما _______________________________________________________________
ولم تأمن الحسنى ولا الطيف غيره ________________________________________________________________
وذلك لـمّا كان للسرّ أكتما _______________________________________________________________
لقد حال دون الحيّ حتى كأنه ________________________________________________________________
رقيبٌ على الواشي فلا يصل الدما _______________________________________________________________
فيا حبذا ذاك السواد فإنه ________________________________________________________________
بياضٌ بعينيْ من يبيت متيَّما _______________________________________________________________
ولو لم يكن لليل فضلٌ على الضحى ________________________________________________________________
لماجاء في الذكر الجميل مقدَّما _______________________________________________________________
رمَوْه بتكفيرٍ وليس بكافرٍ ________________________________________________________________
فما غيره لو حقّق الناس مسلِما _______________________________________________________________
فلا مدْحَ إلا فيه إن شاء منشِئٌ ________________________________________________________________
والا ففيمن للمعالي تسنَّما _______________________________________________________________