أحمد قنابة

أحمد أحمد قنابة
1388-1316هـ 1968-1898م

سيرة الشاعر:

أحمد أحمد قنابة.
ولد في زندر - بالنيجر، وتلقى معارفه، ومارس وظائفه في طرابلس (الغرب)، وفي ثراها كان مثواه الأخير.
تعلم بالطريقة التقليدية: في المساجد والزوايا، مثل مدرسة عثمان باشا، ومدرسة أحمد باشا، وجامع شائب العين. وأخذ عن أبرز شيوخ طرابلس، وبخاصة العلامة عبدالرحمن البوصيري.
تولى تحرير جريدة «طرابلس الغرب»، ووظيفة: مدير مكتبة الأوقاف بطرابلس الغرب حتى وفاته.
كان عضو النادي الأدبي بطرابلس، وعضواً بالحزب الوطني في الأربعينيات.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر جمعه وقدم له بدراسة عن الشاعر وفنه، الباحث: الصيد محمد أبو ديب، تحت عنوان: «أحمد قنابة: دراسة وديوان».

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المسرحيات، التي مثلت على مسرح مدرسة الفنون والصنائع، ونهض بتمثيلها الطلبة، كما مثلت بعضها فرق تمثيلية بطرابلس.
يغلب على شعره الصدور عن مناسبة دينية أو وطنية أو اجتماعية، وفي هذا الإطار هو شاعر يغلب على شعره التقليد، وقد مارس التشطير الانتقائي لعدد من قصائد شوقي المغناة، وهذا يكشف عن ميل خبيء في وجدانه له أثر واضح في أسلوبه، وهو
الغنائية والتعبير عن الذات، في هذا المستوى من القصائد، بعكس قصائده الدينية التي توغل في استجلاب الألفاظ والصور القديمة.

مصادر الدراسة:
1 - الصادق عفيفي: الاتجاهات الوطنية في الشعر الليبي الحديث - دار الكشاف - بيروت 1959.
: الشعر والشعراء في ليبيا - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1957
2 - الطاهر أحمد الزاوي: أعلام ليبيا - مكتبة الفرجاني - طرابلس 1971.
3 - طه الحاجري: الحياة الأدبية في ليبيا - معهد الدراسات العربية - مصر 1962.

من قصيدة: تحية طرابلس لمصر

ألا زُمّوا المطيّةَ مُدلجينا ________________________________________________________________
تجاهَ الشرقِ غيرَ مُغَرِّبينا _______________________________________________________________
تجاهَ الشرقِ منبعِ كلِّ فضلٍ ________________________________________________________________
ومعدنِ جوهرِ المتنوّرينا _______________________________________________________________
حماةِ شريعةِ الإسلامِ قِدْماً ________________________________________________________________
هُداةِ جنودِه المتأخّرينا _______________________________________________________________
بني مصرَ التي حيّتْ فأحيَتْ ________________________________________________________________
قلوباً للأخوّة حافظينا _______________________________________________________________
فإنهمُ لأنفسنا ربيعٌ ________________________________________________________________
هبوبُ نسيمِه يشفي الحزينا _______________________________________________________________
يُسلّم بالنسيم على قلوبٍ ________________________________________________________________
لمصرَ ونيلها مُتشوّفينا _______________________________________________________________
قلوبٌ ملؤها جَلَدٌ ووَجْدٌ ________________________________________________________________
لديها تُظهر الحبَّ الكمينا _______________________________________________________________
ثوى سوداءها من مصرَ حُبٌّ ________________________________________________________________
فألزمَها التأوّهَ والحنينا _______________________________________________________________
فقضّتْ حسرةً عمرَ التنائي ________________________________________________________________
تُكابد لوعةَ المتحسِّرينا _______________________________________________________________
فأبلغَها التحيّةَ خيرُ شهمٍ ________________________________________________________________
لقد ولدتْه مصرُ فتىً أمينا _______________________________________________________________
فعُوجوا يا بني وطني بشوقٍ ________________________________________________________________
إلى تلك الشهامِة مُسرعينا _______________________________________________________________
وجُدّوا السيرَ لا تلووا عِناناً ________________________________________________________________
إلى أن تبلغوا الحرمَ الحصينا _______________________________________________________________
فإن جئتُم مرابعَه ادخلوها ________________________________________________________________
كِراماً بالتحيّة آمنينا _______________________________________________________________
وإن كان السجودُ يحلّ شرعاً ________________________________________________________________
مع التسليمِ كونوا ساجدينا _______________________________________________________________
فقد وجبتْ تحيّتهُم بنصٍّ ________________________________________________________________
من التنزيل هادي المتّقينا _______________________________________________________________
فإن قبلوا تحيّتَنا بشوقٍ ________________________________________________________________
فكونوا للوصال مُطالبينا _______________________________________________________________
وإن أنفوا فقد شقيتْ خُطاكم ________________________________________________________________
فنادوا بالخضوع ألا ارحمينا _______________________________________________________________
فإن العفوَ شيمةُ كلِّ حُرٍّ ________________________________________________________________
أحبَّ محمداً والمرسلينا _______________________________________________________________

سلام التداني

على العهد صبُّ جوىً مُتفانِ ________________________________________________________________
يَبيت يُطالع لوحَ الأماني _______________________________________________________________
تمرّ به الذكرياتُ فيأسى ________________________________________________________________
لطيّ السنينَ وبعدِ المكان _______________________________________________________________
فيرتاب لا من جفاءٍ وهجرٍ ________________________________________________________________
ويرتاع لا من صروفِ الزمان _______________________________________________________________
له اللهُ في أمره كم يقاسي ________________________________________________________________
بِعادَ أحِبَّته ويُعاني _______________________________________________________________
وقد بان ممّا انطوى في جَواهُ ________________________________________________________________
حنينٌ إلى مصرَ ذاتِ الحنان _______________________________________________________________
فكم كان يُطرب من ذكر مصرٍ ________________________________________________________________
وذكرِ بنيها أُباةِ الهوان _______________________________________________________________
ورابطةُ الودِّ من مُقتضاه ________________________________________________________________
إخاءٌ تُوثّقه الأمّتان _______________________________________________________________
إذا ذُكِر الشرقُ يهتزّ شوقاً ________________________________________________________________
نُزوعاً إلى كلّ قاصٍ ودان _______________________________________________________________
وهل يستقرّ ويسكن قَلْبٌ ________________________________________________________________
على حالةٍ وهو في هَيمان _______________________________________________________________
تَجلَّتْ طرابلسُ الغربِ لـمّا ________________________________________________________________
تَألّقَ في جَوّها الكوكبان _______________________________________________________________
مُجدّدةُ الفنّ في مصرَ حقاً ________________________________________________________________
بديعةُ من روعةٍ وافتنان _______________________________________________________________
ونادرةٌ في سماء ذُراها ________________________________________________________________
أميرةُ تلك الغواني الحِسان _______________________________________________________________
سألتُهما من تكونان عفواً ________________________________________________________________
وقد قالتا نحن شرقيّتان _______________________________________________________________
طرابلسُ الغربِ قطرٌ شقيقٌ ________________________________________________________________
وقطرُ الجزائرِ والمغربان _______________________________________________________________
وتونسُ والشامُ والشرقُ طُرّاً ________________________________________________________________
يؤدّي إلينا سلامَ التداني _______________________________________________________________
فقلتُ أنا دُرّةٌ أنتِ، قالت ________________________________________________________________
نعمْ وبديعةُ قلتُ كفاني _______________________________________________________________
ففي كلّ شرقيّةٍ يتباهى ________________________________________________________________
بها الشرقُ لا شكّ خاصيّتان _______________________________________________________________
جمالُ الطبيعةِ في حُسْنِ ظرفٍ ________________________________________________________________
وتتبع نكتَتها النُّكتتان _______________________________________________________________
أممدوحةَ الفيلسوفِ الزهاوي ________________________________________________________________
ونادرةً شمسَ عصرِ التهاني _______________________________________________________________
ونافثةَ السحرِ عند الكلامِ ________________________________________________________________
وفاضحةً فكرَها بالبَنان _______________________________________________________________
فقد يُعْذَر الشيخُ عند التصابي ________________________________________________________________
كما يُعذر الطفلُ قبل الثمان _______________________________________________________________
ظننتُكِ قبل الجوابِ ملاكاً ________________________________________________________________
وحوريةً من بنات الجِنان _______________________________________________________________
إذا أنتِ ممدوحةٌ للرصافي ________________________________________________________________
أميرِ القوافي طليقِ اللسان _______________________________________________________________
أراني ذُهِلتُ وبانَ ذهولي ________________________________________________________________
لظنّيَ أنكما ظبيتان _______________________________________________________________
عجبتُ لحالي وما قد جرى لي ________________________________________________________________
فأمري غريبٌ وصبري وشاني _______________________________________________________________
فإنْ خان عند المناجاةِ سمعي ________________________________________________________________
فحولي على الأيكِ عصفورتان _______________________________________________________________
قنعتُ بأنشودةٍ للفؤادِ ________________________________________________________________
إذا أنتما اليومَ أنشودتان _______________________________________________________________
وهذا مَحَلُّكما فأقيما ________________________________________________________________
على الرحب في شرفٍ وأمان _______________________________________________________________
أقيما فما بكما اليومَ أُنسي ________________________________________________________________
وزادُ انشراحي بكلّ المعاني _______________________________________________________________
وإنْ لم أبنْ لكما عن مَرامي ________________________________________________________________
فإن المبينَ أميرُ البيان _______________________________________________________________
عباقرةُ الشرقِ في كلّ علمٍ ________________________________________________________________
وفي كل فنٍّ لهم خصلتان _______________________________________________________________
نزاهةُ قولٍ وعفَّةُ نفسٍ ________________________________________________________________
هما في النوابغ نادرتان _______________________________________________________________
فَدُوما على عِشرةٍ في صفاءٍ ________________________________________________________________
دواماً يحاكيكما الفرقدان _______________________________________________________________
فإنكما اليوم في كل شعب ________________________________________________________________
وفي كل قلب لمحبوتبان _______________________________________________________________
ولا زلتما في ارتحال وأوب ________________________________________________________________
على السعد ما بقي الملوان _______________________________________________________________