أحمد فرح عقيلان

أحمد فرح عيد عقيلان
1418-1343هـ 1997-1924م

سيرة الشاعر:

أحمد فرح عيد عقيلان.
ولد في مدينة الفالوجة (جنوبي فلسطين) وتوفي في الرياض (السعودية).
عاش في الفالوجة حتى عام 1948، ثم في مدينة غزة حتى عام 1957، ثم في الرياض.
درس في الفالوجة، ثم في الكلية الرشيدية في القدس حيث تخرج فيها عام 1942، ثم اجتاز الامتحان الأعلى لمعلمي اللغة العربية في الكلية العربية بالقدس عام 1946.
عمل معلماً للغة العربية في الفالوجة، ورام الله، وغزة (فلسطين)، ثم بمعهد أنجال الملك بالرياض من عام 1957 حتى عام 1976.
عمل في الرئاسة العامة لرعاية الشباب مديراً للأندية الرياضية، فمستشاراً ثقافياً من عام 1976 حتى تقاعده عام 1989.
عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.

الإنتاج الشعري:
- له ثلاثة دواوين: «جرح الإباء»: نادي المدينة المنورة الأدبي - السعودية 1980، و« رسالة إلى ليلى»: نادي المدينة المنورة الأدبي - السعودية 1981، و«لا يأس»: دار المعراج - الرياض، السعودية 1998.(نشر بعد وفاته).

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات دينية وأدبية، تدل على موقفه من قضايا الأدب والشعر، وعلى الأخص كتاباه: جناية الشعر الحر: نادي أبها الأدبي - السعودية 1982، وبين الأصالة والحداثة: نادي الطائف الأدبي - السعودية 1986.
تنوعت في نتاجه الشعري أغراض القول، ولكن قضية فلسطين، ممتزجة بالهمّ الإسلامي العام تبقى المحور الذي تتفرع عنه، وتعود إليه القضايا الأخرى، فهناك قضية الدعوة الإسلامية، والواقع الاجتماعي للمسلمين، وما يتصل به من قضايا المرأة والشباب، إنها تتجاذب وتتداخل لتدل على موقف الشاعر. لغته قريبة مأنوسة طيعة تأخذ الكلمات مواقعها المعهودة فلا تجد للضرورة أثراً، يجمع بين التعبير المباشر الذي يقترب من لغة الخطاب اليومي، والتصوير المستمد من الموروث الشعري، أو من تركيب مخيلته، كما يستعيض عن التصوير أحياناً بالوصف الدقيق الذي يقوم مقام الصورة المخترعة.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد الجدع: معجم الأدباء الإسلاميين المعاصرين - دار الضياء - عمان 1999.
2 - أحمد الجدع وحسني جرار: شعراء الدعوة الإسلامية في العصر الحديث - مؤسسة الرسالة - بيروت 1976.
3 - مأمون فريز جرار: الاتجاه الإسلامي في الشعر الفلسطيني الحديث - عمان 1984.

إلى بلدتنا

بلدي أتذكرني أتذكر أحمدا ________________________________________________________________
أنا مانسيتك رغم ما فعل العِدا _______________________________________________________________
في كل شبرٍ من ثراك تشدّني ________________________________________________________________
ذكرى شبابي عاطرًا ومورَّدا _______________________________________________________________
فالوجتي الزهراء يا حلمَ المنى ________________________________________________________________
روحي فداكِ وأنت أغلى مفتدى _______________________________________________________________
منذ افترقنا يا حبيبةُ لم أزل ________________________________________________________________
عبدًا وكنت على ترابك سيّدا _______________________________________________________________
واللهِ منذ فراقنا ما لذَّ لي ________________________________________________________________
عيشٌ ولا برح الفؤاد مشرَّدا _______________________________________________________________
والعمرُ بعدك يا حبيبةُ قد غدا ________________________________________________________________
سجنًا من الموت البطيء مؤبَّدا _______________________________________________________________
يا ليت شعري هل أقبِّل أرضَنا ________________________________________________________________
وأرى جماعتَنا تؤمّ المسجدا _______________________________________________________________
وأرى شيوخي يُتحفون حياتنا ________________________________________________________________
علمًا يشعّ عبادة وتهجُّدا _______________________________________________________________
ويضمّنا سحرُ الأصيل بنزهةٍ ________________________________________________________________
في المرج أو في الشعب أو وادي الندى _______________________________________________________________
وأرى حكورتنا وبرشوميَّها ________________________________________________________________
والإخوةَ الأحباب قد شحذوا الـمُدى _______________________________________________________________
والنارُ تُوقَد والفريكة تُشتَوى ________________________________________________________________
وروائع المقثاة يُرضعها الندى _______________________________________________________________
وضيوفنا قد نوَّروا جلساتِنا ________________________________________________________________
وشباب حارتنا يُعدِّون الغدا _______________________________________________________________
والسامر المعمور يُعلن عرسَنا ________________________________________________________________
والشاي يهدر في القدور معربدا _______________________________________________________________
والخير قد ملأ الجرون مبشِّرا ________________________________________________________________
أن العرائس مهرُهنَّ استحصدا _______________________________________________________________
يا عذبةَ الأنفاس يا حلمَ الهوى ________________________________________________________________
ضاعت حياتي بعد فرقتنا سُدى _______________________________________________________________
لو كنتُ أعلم أننا لن نلتقي ________________________________________________________________
لثويت فيكِ ولو تجرَّعتُ الردى _______________________________________________________________
من ذكرياتك كلّ شيءٍ خالدٌ ________________________________________________________________
ما فيك ما يُنسى ولو طال المدى _______________________________________________________________
الجسرُ يا لَلجسر يا لروائه ________________________________________________________________
أيامَ كان السيل موجًا مزبدا _______________________________________________________________
والبئر يا للبئر يا لجماله ________________________________________________________________
إذ كان يومًا للعذارى موردا _______________________________________________________________
قد كان لي رشأٌ أغنّ إذا غدا ________________________________________________________________
للبئر يملأ لم أزل متصيِّدا _______________________________________________________________

من قصيدة: جنة الله في أرضه

أفدي التي علمتني كيف أفديها ________________________________________________________________
وأتحفتني نظمَ الدرِّ من فِيها _______________________________________________________________
أبهى من الورد في أبريلَ بسمتُها ________________________________________________________________
إذا رأتني أغنّي في مغانيها _______________________________________________________________
كان الجمال الفلسطينيُّ يأسرني ________________________________________________________________
فيها وحلْية آدابٍ تُحلّيها _______________________________________________________________
لهفي عليها فلسطينيّة نُظمتْ ________________________________________________________________
فيها الملاحة في أبهى معانيها _______________________________________________________________
لو أن قيسًا رآها في صواحبها ________________________________________________________________
لقال يا ليت ليلى من جواريها _______________________________________________________________
كانت على قمّةٍ شمّاءَ دارتها ________________________________________________________________
وحولها مرجُ رام الله وواديها _______________________________________________________________
وكان شرخُ شبابي عارمًا غَزِلاً ________________________________________________________________
يسوقني رغم أنفي نحو أهليها _______________________________________________________________
ما زلت أذكر فوق الغيم شرفتها ________________________________________________________________
والسحبُ تطعمها ثلجاً وتسقيَها _______________________________________________________________
في ذلك اليوم كنّا في السماء معًا ________________________________________________________________
والجوُّ بالبسمة العذراء يُغريها _______________________________________________________________
والأرضُ من تحتنا بيضاءُ لالبسةٌ ________________________________________________________________
ثوبَ الزفاف وآذارٌ يناغيها _______________________________________________________________
لكن فاتنتي صفراءُ ساهمةٌ ________________________________________________________________
كأنما موكب الأفراح يبكيها _______________________________________________________________
تشير لي جهةَ الغرب البعيد إلى ________________________________________________________________
مدينةٍ قد بدت غُبْرًا مبانيها _______________________________________________________________
تقول لي تلك يافا أين آهلها ________________________________________________________________
أيامَ يافا عروس في شواطها _______________________________________________________________
هل تبصر البحرَ معطاراً نسائمُه ________________________________________________________________
تهدي شذا برتقالٍ من مَجانيها _______________________________________________________________
واللهِ ما حليةٌ في الأرض غاليةٌ ________________________________________________________________
إلا بدت في فلسطينٍ تحلّيها _______________________________________________________________
البحرُ في الغرب حيّاً من مصايفها ________________________________________________________________
والبحرُ في الشرق مَيْتاً من مشاتيها _______________________________________________________________
والحقلُ يُتحفها تينًا على عنبٍ ________________________________________________________________
والبرتقال رحيق الخلد يسقيها _______________________________________________________________
والسفحُ بالعسل الشافي يُصبِّحها ________________________________________________________________
والنقبُ باللبن الصافي يمسها _______________________________________________________________
والحقل يمتدّ من عكا إلى رفحٍ ________________________________________________________________
في مُطرف السندس الغالي يجلّيها _______________________________________________________________
تعجّبَ المتنبي من بحيرتها ________________________________________________________________
لما رأى كلَّ أشكال المنى فيها _______________________________________________________________
الموج يهديك بَرْدًا من أواسطها ________________________________________________________________
والغور يعطيك دفئاً من شواطيها _______________________________________________________________
وعِمَّةُ الشيخِ في تموزَ تُبردها ________________________________________________________________
وحِمّةُ الغور في كانونَ تُدفيها _______________________________________________________________
والنهر يحكي عن اليرموك ملحمةً ________________________________________________________________
المجد يلحمها والفخر يُسديها _______________________________________________________________
في أرضنا كلُّ ما في الأرض من متعٍ ________________________________________________________________
سبحان مودعِ أسرار السَّما فيها _______________________________________________________________
كلُّ النبوّات في أحضانها درجتْ ________________________________________________________________
تأوى إلى المسجد الأقصى فيُؤويها _______________________________________________________________
عفوًا حنانيك يا مسرى محمّدنا ________________________________________________________________
يا صخرةَ المجد أعيت من يساميها _______________________________________________________________
فداكِ نفسي وأولادي وملك يدي ________________________________________________________________
ما أشرفَ الروح للأقداس أهديها _______________________________________________________________