أحمد فارس يوسف الشدياق

1305-1216هـ 1887-1801م

سيرة الشاعر:

أحمد فارس بن يوسف الشدياق.
ولد في لبنان، وتوفي في الآستانة.
بين البداية والنهاية عاش في الإسكندرية والقاهرة، ومالطة، ولندن، وباريس، وتونس.
أُرسل في حداثته إلى كتاب القرية في «عشقوت» (1805) وكان هذا كل حظه في التعليم النظامي، وقد عوضه إخوته المثقفون عن هذا القصور برعايتهم الجيدة له، ثم تعلم نسخ الكتب عن أخيه، وبرع فيها واتخذها مهنة، وحصَّل منها معرفة، فكان كلما تركها واشتغل بالتجارة عاد إليها.
اتصل بالإرسالية الأمريكية يعلم أعضاءها العربية فاعتنق البروتستانتية، ثم ذهب إلى مصر ومكث فيها بين عامي 1826 و1834، وقد درس في الأزهر فتعمق في اللغة العربية وآدابها، وأتيح له أن يحرر «الوقائع المصرية» خلفاً لرفاعة الطهطاوي، ثم وبدعوة من الإرسالية الأمريكية غادر مصر إلى جزيرة مالطة، فظل فيها حتى 1848 يتولى إدارة مطبعتهم، ويقوم بتعليم اللغة العربية، وتصحيح المطبوعات العربية، وقد توجه بعدها إلى لندن بدعوة من جمعية ترجمة التوراة، وهناك حصل على الجنسية البريطانية. وفي باريس تعرف بباي تونس وامتدحه بقصيدة حملت الباي على استصحابه، وعاد به إلى تونس ليتولى تحرير جريدة: الرائد التونسي، وفي تونس اعتنق الإسلام وكُنّي بأبي العباس، في عام 1875 دعاه السلطان إلى الآستانة، وهناك أحرز مكانة مقدرة، واتصل بالملوك والأمراء وكبار الساسة والعلماء، وأصدر «الجوائب» وأسس باسمها مطبعة، وقد توفي في الآستانة، ونقلت رفاته إلى لبنان (بالقرب من الحازمية) وفي عام 1936 نُقل جثمانه إلى الحدث مسقط رأسه.
لقبه مارون عبود بصقر لبنان. وقال عنه المستشرق «جب» إنه أحد الأبطال العظام المدافعين عن الإسلام.
حافظ على رعويته البريطانية، ومع هذا نال من الرتب والأوسمة والوظائف أسماها في عاصمة الخلافة، وفي تونس، وأينما حلّ.

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان خاص بشعره على كثرته، فقيل إنه يبلغ اثنين وعشرين ألف بيت، طُبع ربع هذا القدر ونُشر في الجزء الثالث من «كنز الرغائب في منتخبات الجوائب» - المكوّن من سبعة أجزاء اختارها ابنه سليم من مقالاته في الجوائب.

الأعمال الأخرى:
- يُعدّ الشدياق من أصحاب الأساليب المميزة في النثر، ومن هذا الجانب فكل ما كتبه أياً كان موضوعه يدخل في دائرة الإبداع، وبصفة خاصة ما وصف فيه رحلاته، أو فترة من حياته:«كشف المخبا عن أحوال أوربا»، «الواسطة في أحوال مالطة»، «الساق على الساق فيما هو الفارياق»، «كنز الرغائب في منتخبات الجوائب» (مقالات مختارة)، وله مؤلفات في النقد الأدبي، وفي اللغة والنحو والصرف وتعليم اللغات الأجنبية، منها: «الجاسوس على القاموس»، «منتهى العجب في خصائص لغة العرب»، «التقنيع في علم البديع» (مخطوط).
الشدياق يملك موهبة الشاعر، غذاها بالاطلاع النهم على عيون التراث العربي، الذي عاش يعزف على أوتاره ويرعى جمالياته، على الرغم من سياحته في أنحاء العالم وتعرفه على ثقافات مختلفة. لقد امتلأ وجدانه شعراً ففاض موزوناً، ومنثوراً، وتأثر بنمط حياته، فطغى على خصوصية مشاعره، من ثم سلك طريق القدماء في الاستجابة للمناسبات فانقسم شعره في المدح والرثاء والهجاء، واستجاب للطريقة فوقف على الأطلال، ووصف الحبيبة وانتقل إلى وصف الرحلة إلى الممدوح. وهكذا حافظ على عمود
الشعر التقليدي، وأسرف في تزيينه بالمحسنات البلاغية التي قد تسوقه إلى التكلف والمغالاة، ولا نستطيع أن نصف شعر الشدياق بأنه «نسخة منقولة» فقد لمس جوهر قضايا عصره، في دعوة المسلمين إلى النهضة، وإلى التجديد، وإلى الأخذ بالتمدن، بما فيه من تحرير للمرأة.. وهو بهذا التوجه يأخذ مكانه في التمهيد لعصر أدبي جديد، يعده بعض النقاد محافظاً حاول التجديد ولم يسلك مسالكه، ويعده بعض آخر أول متمرد على وحدة الوزن والقافية، وأول من قال الشعر المرسل .

مصادر الدراسة:
1 - أنطونيوس شبلي: الشدياق واليازجي، منافسة علمية أدبية - مطبعة المرسلين اللبنانيين - جونية 1950.
2 - أنيس المقدسي: الفنون الأدبية وأعلام النهضة العربية الحديثة - دار العلم للملايين - بيروت 1980.
3 - جرجي زيدان: تراجم مشاهير الشرق - مطبعة الهلال - القاهرة 1907.
4 - مارون عبود: صقر لبنان - منشورات دار المكشوف - بيروت 1950.
5 - محمد الهادي المطوي: أحمد فارس الشدياق - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1989.
6 - محمد عبدالغني حسن: أحمد فارس الشدياق (سلسلة أعلام العرب) الدار المصرية للتأليف والترجمة - القاهرة (د. ت).
7 - محمد علي شوابكة: الشدياق الناقد (مقدمة ديوان الشدياق) - دار البشير - عمان 1991.

الجمال وأهله

خُلِق الجمالُ لعين صَبٍّ جنّةً ________________________________________________________________
ولقلبه ناراً تزيد تَسعُّرا _______________________________________________________________
يا ليت يغْني المرءُ يوماً واحداً ________________________________________________________________
عنهنّ من شيءٍ يُباع ويُشتَرى _______________________________________________________________
ليت الجمالَ لهنّ مثلُ الملحِ في ________________________________________________________________
قِدْرِ الطعامِ مُهوِّعاً إن كُثِّرا _______________________________________________________________
بل ليتهنَّ خُلِقْنَ أقبحَ ما يُرى ________________________________________________________________
كي لا نهيم تَحيُّراً وتَخيُّرا _______________________________________________________________
ليت العيونَ النزلَ ضيّقةٌ وما ________________________________________________________________
في الثغر من دُرٍّ نظيمٍ سفّرا _______________________________________________________________
يا ليت لم يُصْلَتْ جبينٌ فوقه ________________________________________________________________
شَعرٌ كلَيلٍ كلّ غِرٍّ غُرِّرا _______________________________________________________________
يا ليت ما في الجِيد من عَنَطٍ بدا ________________________________________________________________
وَقْصًا لأعيننا وشيئاً منكرا _______________________________________________________________
والحسنُ إنّ القبحَ أحسنُ ملمحاً ________________________________________________________________
أن ليس يُبكي العينَ ما منه يُرى _______________________________________________________________
فلأيّ داعٍ كان شغلُ عقولنا ________________________________________________________________
وقلوبِنا بهوى الوثائرِ أكثرا _______________________________________________________________
وَلِمَ اختصصنَ بكلّ عِلقِ مَضنّةٍ ________________________________________________________________
وبكلّ حَلْيٍ فاخرٍ دون الورى _______________________________________________________________
منا خرجنَ وعقلنا يخرجنَ إذ ________________________________________________________________
يدخلنَ أو يخرجنَ سُفِّه من مرى _______________________________________________________________
ولأيّ شيءٍ لم يكن قَوْدٌ على ________________________________________________________________
مَنْ لحظُها قلبَ المتيَّمِ قد فرى _______________________________________________________________
ولأي شيءٍ حلّ رشفُ الريقِ من ________________________________________________________________
ثغرِ الرشوفِ وكان ذلك مُسْكِرا _______________________________________________________________
وعلامَ تعتزُّ الشناطُ على شجٍ ________________________________________________________________
يُمسي ويُصبح بالغرام مُحسَّرا _______________________________________________________________
أين المعالي والمكارمُ أين مَنْ ________________________________________________________________
فخرَ الأنامَ بعزّةٍ وتَجبّرا _______________________________________________________________
يقتاده اسمُ الخَوْدِ إن ذُكرتْ له ________________________________________________________________
طوعاً وكرهاً وهو يهزم عسكرا _______________________________________________________________
أملتْ عليَّ حوادثُ الأممِ التي ________________________________________________________________
غبرتْ فقلتُ مقالَ من قد حُرِّرا _______________________________________________________________
يا ربِّ قد فتنَ النساءُ عقولَنا ________________________________________________________________
فامسخْ محاسنَهنَّ قبحاً يُزدرى _______________________________________________________________
أو فاجعلنَّ غشاوةً تغشى على ________________________________________________________________
أبصارنا أوْ لا فأعمِ المبصرا _______________________________________________________________

عقلي سلبت

ما دام شخصُكَ غائباً عن ناظري ________________________________________________________________
ليس السرورُ بخاطرٍ في خاطري _______________________________________________________________
يا من على قرب المزارِ وبعدِهِ ________________________________________________________________
حُبّي له والشوقُ ملءُ سرائري _______________________________________________________________
إن كنتَ لي يوماً فديتُكَ وافياً ________________________________________________________________
ما ضرّني إن كان غيرُكَ غادري _______________________________________________________________
فإذا رضيتَ فكلُّ سخطٍ هيّنٌ ________________________________________________________________
وإذا وصلتَ فلم أُبالِ بهاجر _______________________________________________________________
وإذا بقربكَ كنتَ يوماً نافعي ________________________________________________________________
لم أخشَ شيئاً بعد ذلك ضائري _______________________________________________________________
يا فاتني بدلاله وشمالهِ ________________________________________________________________
وكماله وجماله ذا الزاهر _______________________________________________________________
عقلي سلبتَ ومهجتي فارددْهما ________________________________________________________________
لأجيدَ مدحَ شمائلٍ لكَ باهري _______________________________________________________________
وليعلمِ العذّالُ إني صادقٌ ________________________________________________________________
في وصف حسن حلاكَ وصفةَ شاعر _______________________________________________________________
يا مُحرِقي شوقاً بفاتر جفنهِ ________________________________________________________________
أرأيتَ قبلي مُحرَقاً بالفاتر _______________________________________________________________
يا بدرَ تِمٍّ لاع قلبي حبُّهُ ________________________________________________________________
يا شمسَ حُسنٍ قد تمَلّكَ سائري _______________________________________________________________
يا ظبيَ أُنسٍ شاق عيني شكلُهُ ________________________________________________________________
لكنْ له طبعُ الغزالِ النافر _______________________________________________________________
هلاّ رثيتَ لحالتي ورفقتَ بي ________________________________________________________________
ووعدتَني عِدَةً ولو في الظاهر _______________________________________________________________
كلمَ الحَشا مني وعيدُكَ قسوةً ________________________________________________________________
قبل الفراقِ بأن تكونَ مُعاسري _______________________________________________________________
وفطرتَ قلبي بالجفا عمداً فلا ________________________________________________________________
عجبٌ إذا ما قلتُ إنكَ فاطري _______________________________________________________________
أفهكذا فعلَ الحبيبُ بحبّهِ ________________________________________________________________
أم صرتَ بعدي عاذلي لا عاذري _______________________________________________________________
لو كنتَ تدري ما لقيتُ من النوى ________________________________________________________________
لرحمتَني ووددتُ أنكَ زائري _______________________________________________________________
وازداد سقمي واستثيرتْ لوعتي ________________________________________________________________
وبدا بحبّكَ ما تُكِنُّ ضمائري _______________________________________________________________
إني وحقِّ هواكَ غايةُ مطلبي ________________________________________________________________
وسنا محيّاكَ الصبيحِ الناضر _______________________________________________________________

أسير الحقّ

أطار النومَ عن جفني القريحِ ________________________________________________________________
طموسُ الوشمِ من بعد الوضوحِ _______________________________________________________________
فقلت لعَبْرتي ها إنّ أهلَ الْـ ________________________________________________________________
ـحِمى ساحوا فأنتِ كذاك سِيحي _______________________________________________________________
وبِنْ يا قلبيَ المعتلَّ عنّي ________________________________________________________________
فما بكَ للسلامة من صُلوح _______________________________________________________________
عهدتُكَ حيث تُتعبني سليماً ________________________________________________________________
فكيف تريحني بعد الجروح _______________________________________________________________
ومَنْ في عُمره ما ذاق روحاً ________________________________________________________________
فما هو للمعنّى بالمريح _______________________________________________________________
جمحتُ إلى الهوى فثنى عِناني ________________________________________________________________
هويٌّ عن معاودة الجُموح _______________________________________________________________
عدتْني عَبرةُ الكابين قبلي ________________________________________________________________
فأترك عَبرتي زجرَ الجَموح _______________________________________________________________
لقد علم الأحبّةُ سفحَ دمعي ________________________________________________________________
على أطلالهم كلَّ السفوح _______________________________________________________________
وما حفظوا عهودي مثلَ حفظي ________________________________________________________________
عهودَهُمُ على رَمقٍ بروحي _______________________________________________________________
ولولا ذاك ما ضنّوا بوعدٍ ________________________________________________________________
أُعَلّ به ولو دونَ النشوح _______________________________________________________________
عهدتُ الدهرَ لا ينفكّ يُغري ________________________________________________________________
بيَ الأحزانَ إغراءَ المشيح _______________________________________________________________
يُولّهني على قربٍ وبُعدٍ ________________________________________________________________
ويُبكيني على طَللٍ وسُوح _______________________________________________________________
وما نفْع البكاءِ ولا وصالٌ ________________________________________________________________
ولو في خلسةِ النومِ النزيح؟ _______________________________________________________________
تركتُ الحِذْرَ حتى لا أبالي ________________________________________________________________
بشيءٍ من بُروحٍ أو سُنوح _______________________________________________________________
تساوتْ عنديَ الأشياءُ زهداً ________________________________________________________________
فنغمةُ مُطربٍ كالمستنيح _______________________________________________________________
وكنَّ ولا كوىً فيه إذا ما ________________________________________________________________
خلوتُ بأنس فكري كالصُّروح _______________________________________________________________
وأن أسعى على قدميَّ بُهْراً ________________________________________________________________
كتجوالي على فرسٍ سَبوح _______________________________________________________________
لكلّ إساءةٍ عندي إساءٌ ________________________________________________________________
يداويها فتُسفر عن مُصوح _______________________________________________________________
وما همّي إذا ساهمتُ يوماً ________________________________________________________________
أأظفر بالسفيح أم المنيح _______________________________________________________________
فحظّي كلُّه في نظم دُرٍّ ________________________________________________________________
يليق بقَدْر يوسفَ في المديح _______________________________________________________________
على أن الذي يهديه مدحاً ________________________________________________________________
كمُوقد شمعةٍ في نُور يوح _______________________________________________________________
أسيرُ الحقِّ ليس أسيرَ شيءٍ ________________________________________________________________
سواه من هوىً أو حوب بوح _______________________________________________________________
كذاك سميُّه من قبلُ سُمّي ________________________________________________________________
أسيراً وهو ذو الحَسَب القريح _______________________________________________________________
إمامٌ لا يباريه مُبارٍ ________________________________________________________________
سواءٌ في المتون وفي الشروح _______________________________________________________________
له غُرَرُ المعاني رافلاتٍ ________________________________________________________________
بأبهى حُلّةِ اللفظِ الفصيح _______________________________________________________________
يُدرّس يومَه ما في الليالي ________________________________________________________________
يؤلّفه من النظم الصحيح _______________________________________________________________
فقلت قصيدةً فيه شرودًا ________________________________________________________________
تجوب مناكبَ الكون الفسيح _______________________________________________________________
وغادرت الحقيقة للمحامي ________________________________________________________________
لوجه الله عن حقي الطريح _______________________________________________________________
فكن أنت الذي أعنيه منا ________________________________________________________________
فإنك خير مصمودٍ صفوح _______________________________________________________________
وكن حَكَمًا على ولى فإني ________________________________________________________________
أسير الحق بالحكم الصريح _______________________________________________________________
إذا ما ضنَّ ذو وسعٍ بفضلٍ ________________________________________________________________
فمثلك ليس يوصف بالشحيح _______________________________________________________________

علاَّمة العصر

سام البعادُ حُشاشتي تسعيرا ________________________________________________________________
ومُنىً يؤول يسيرُها تعسيرا _______________________________________________________________
وهوًى يُصعِّد زفرةً مشبوبةً ________________________________________________________________
ويُذيل صونَ مدامعٍ تحديرا _______________________________________________________________
عالَ اصطباري لوعة فكأنني ________________________________________________________________
لم أُلْفَ قبلُ على الغرام صبورا _______________________________________________________________
ليلي طويلٌ مثلُ همّي لا أرى ________________________________________________________________
لي مُؤْنِساً فيه ولا يَعْفورا _______________________________________________________________
أبغي الصباحَ لأستريحَ بروحهِ ________________________________________________________________
فإذا الصباحُ يزيدني تحسيرا _______________________________________________________________
إذ كان وقتُ رحيلِ أحبابي بهِ ________________________________________________________________
فمتى يوافِ يجدْ بيَ التذكيرا _______________________________________________________________
يا حسرةً ما إن يسيغ لها شجاً ________________________________________________________________
غيرُ اللقاءِ وما أراه مشورا _______________________________________________________________
حالت فيافٍ بيننا موصولةُ الْـ ________________________________________________________________
أطرافِ يُنضي ريعُهنَّ العِيرا _______________________________________________________________
كم قد رجوتُ حؤولَ حالي بعدما ________________________________________________________________
ظعنوا فكان ليَ الرجاءُ غرورا _______________________________________________________________
ولكم سهرتُ الليلَ أنحب باكياً ________________________________________________________________
ندماً وما أغنَى النحيبُ نقيرا _______________________________________________________________
لا تسألوني عن سقاميَ بعد أن ________________________________________________________________
أُبلغتُمُ من عَبرتي التعبيرا _______________________________________________________________
لا تعذلوني قبل أن تتبيّنوا ________________________________________________________________
شأني فمن ذا يعلم المقدورا _______________________________________________________________
لو كان دفعُ الضرِّ في وُسْع الفتى ________________________________________________________________
ما كنتَ تُبصر عاشقاً مهجورا _______________________________________________________________
زعم العذولُ وقد رآني واجماً ________________________________________________________________
أني اختبلتُ فعدتُ عِرْواً بُورا _______________________________________________________________
لا والذي يدري الخفيَّ لقصّتي ________________________________________________________________
كالشمس في كبد السماء ظُهورا _______________________________________________________________
تاللهِ ما لَـمَمٌ عراني إنما ________________________________________________________________
مَللُ الأحبّةِ راعني تحييرا _______________________________________________________________
فكأنني حَذِرٌ قصورَ القولِ في ________________________________________________________________
مدحِ الحسينِ فإنني مبهورا _______________________________________________________________
أزكى الأفاضلِ منصباً وخليقةً ________________________________________________________________
وسجيّةً وطويّةً وضميرا _______________________________________________________________
أحيا العلومَ وإن يكن من نعتهِ ________________________________________________________________
قد قيل جاء بنَحرها نِحريرا _______________________________________________________________
شهمٌ إذا جالستَه وفصلتَ عن ________________________________________________________________
ناديه بان لكَ الخطيرُ حقيرا _______________________________________________________________
ومتى تُساجلْه تُساجلْ ماجداً ________________________________________________________________
تلقى كثيرَكَ عنده مَكثورا _______________________________________________________________
من آل بَيّهمُ الذين تَبوّأوا ________________________________________________________________
شرفاً يفوق سنا الكواكبِ نورا _______________________________________________________________
بيتٌ على أُسس المفاخرِ قد بنى ________________________________________________________________
بيتَ المديحِ له يُشيد قصورا _______________________________________________________________
وحُسينُهم من بينهم كالبدر لم ________________________________________________________________
يبرحْ بأوج المكْرماتِ مُنيرا _______________________________________________________________
يهدي السراةَ وللسراة بهديهِ ________________________________________________________________
قِدَةٌ تفيد فخارَهم تخفيرا _______________________________________________________________
فخرَ الذين اللهُ فضّلَهم على ________________________________________________________________
كلِّ العبادِ وطُهِّروا تطهيرا _______________________________________________________________
منهم ينابيعُ الهدى والعلِم في ________________________________________________________________
صحفٍ تُخلَّد فُجِّرتْ تفجيرا _______________________________________________________________
وبهم أقام اللهُ شرعةَ دينهِ ________________________________________________________________
نوراً يُضيء ويمحق الديجورا _______________________________________________________________
يسمو بحيَّ على الصلاة دِعامُه ________________________________________________________________
وكذا يدوم مُؤيَّداً منصورا _______________________________________________________________
لو لم يشأ تفضيلَهم لم يُؤتهم ________________________________________________________________
قرآنَ حقٍّ مُنذراً وبشيرا _______________________________________________________________
فالمؤمنون به جزاهم جَنّةً ________________________________________________________________
والكافرون به لظىً وسعيرا _______________________________________________________________
هذا الصراطُ المستقيمُ فمن يَحِدْ ________________________________________________________________
عنه يُعَدْ يومَ المعادِ خسيرا _______________________________________________________________
يا ويحَ من قد ضلّ عنه وزاده ________________________________________________________________
منه اليقينُ عن النجاة نُفورا _______________________________________________________________
عضَّ الأناملَ حسرةً وندامةً ________________________________________________________________
يدعو هنالك ويلةً وثُبورا _______________________________________________________________
أَفَيستوي من جلده بالنار مَدْ ________________________________________________________________
بُوغٌ، ومن يُكسى الكساءَ حريرا _______________________________________________________________
أفدي المصغَّرَ باسمه لكنّما ________________________________________________________________
بالقَدْر ظلّ مُكبَّراً تكبيرا _______________________________________________________________
شوقي إليه وفضلُه وثناؤه ________________________________________________________________
متشابهاتٌ فاتتِ التقديرا _______________________________________________________________
لكنَّ أولَها مناني بالأسى ________________________________________________________________
وأفاد آخرُها إساً وحُبورا _______________________________________________________________
علاّمةُ العصرِ الذي وشّى لنا ________________________________________________________________
بالحِبْر من تِبيانه تحبيرا _______________________________________________________________
لم ندرِ أيّ الدرِّ أغلى قيمةً ________________________________________________________________
إذ يبدع المنظومَ والمنثورا _______________________________________________________________
أهدى عقوداً منهما كرماً إلى ________________________________________________________________
مَن لا يزال إلى الكريم فقيرا _______________________________________________________________
لا لومَ أن يُبطي جوابي عنهما ________________________________________________________________
وعليهما فكري غدا مقصورا _______________________________________________________________
وثملتُ من صرفَيْهما وذهلتُ من ________________________________________________________________
طَرْفَيْهما ولذا رجعتُ حسيرا _______________________________________________________________
يا ابنَ الكرامِ فدتْكَ نفسي لا تلمْ ________________________________________________________________
إن جئتُ في وصفي عُلاكَ قُصورا _______________________________________________________________
مثلي من استعفى ومثلُكَ من عفا ________________________________________________________________
ولكَ التفضُّلُ أوّلاً وأخيرا _______________________________________________________________