معاوية بن إشدو بن الفاضل بن أحمد التندغي

سيرة الشاعر:

معاوية بن إشدو بن الفاضل بن أحمد التندغي.
ولد غربي الترارزة (موريتانيا)، وتوفي في المدينة المنورة.
عاش في موريتانيا وزار الحجاز حاجًا، كما زار المغرب.
تلقى علوم النحو والعقيدة والصرف على يد المختار بن بون، والتصوف على الطريقة القادرية، إضافة إلى العلوم الشرعية على يد المختار الكنتي،وغيرهما من علماء زمانه.
عمل معلمًا محضريًا، كما مارس القضاء خلال المدة التي قضاها بالمدينة المنورة قبيل وفاته.
عرف بعفته، وعميق تدينه، وكانت له مكانة مرموقة في قبيلته.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «شعراء موريتانيا القدماء والمحدثون» نماذج من شعره (الجزء الطللي من أرجوزته في مدح السلطان العلوي اليزيد)، وله عدد من المقطوعات ضمن كتاب «الوسيط في تراجم أدباء شنقيط»، وأورد له كتاب «حياة موريتانيا» نماذج من شعره.
شاعر وجداني غزل، يمزج في تغزله بين العفة والمصارحة. يتخذ من المرأة رمزًا لتجلي الجمال على هذه الأرض مازجًا في ذلك بين الحسي والمعنوي على عادة المتصوفة، وله شعر في المدح يختص به أولي الأمر من الحكام، إلى جانب شعره في مديح آل البيت، يعبر فيه عن حبه لهم، ورغبته في السير على نهجهم، كما كتب في العتاب، تتسم لغته بالطواعية، مع ميلها إلى استخدام الرمز، وخياله بالنشاط.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن الأمين الشنقيطي: الوسيط في تراجم أدباء شنقيط - مكتبة الخانجي - القاهرة - مؤسسة منير - موريتانيا 1989.
2 - أحمد جمال ولد الحسن: الشعر الشنقيطي في القرن الثالث عشر الهجري - جمعية الدعوة الإسلامية - ليبيا 1995.
3 - أحمد ولد حبيب الله: تاريخ الأدب الموريتاني - اتحاد الكتاب العرب - دمشق 1996.
4 - المختار بن حامد: حياة موريتانيا - (جـ2) - الحياة الثقافية - الدار العربية للكتاب - تونس 1990.
5 - جلو إبراهيم: الشعر العربي بشنقيط في العصر الحديث - كلية اللغة العربية - جامعة الأزهر 1979.
6 - محمد الحسن ولد محمد المصطفى: الشعر العربي الحديث في موريتانيا - دراسة في تطور البناء الفني والدلالي - نواكشوط 2001.
7 - محمد المختار ولد أباه: الشعر والشعراء في موريتانيا - الشركة التونسية للتوزيع - تونس 1987.

أجج الشوق في قلبي نارا

قد أجّج الشوق في قلبي وفي خَلَدي ________________________________________________________________
نارًا تَعاظَمُ عن صبري وعن جَلَدي _______________________________________________________________
لكنّ قلبيَ قد قامت قيامته ________________________________________________________________
حين انثنيتُ به عنها ولم أَرِد _______________________________________________________________
إنّ الأمور إذا ضاقت مفاتحُها ________________________________________________________________
فإنّما فتحها بالغَوْث والوتد _______________________________________________________________
ليس القرار لمن لم يشف غُلّته ________________________________________________________________
من زورة المصطفى في النأي والبعد _______________________________________________________________
ولم يبتْ بستور البيت معتلقًا ________________________________________________________________
إلا القرار على زأرٍ من الأسد _______________________________________________________________
إنْ كان لي هاهنا دنيا وآخرةٌ ________________________________________________________________
وفي بلادي نَيْلُ المال والولد _______________________________________________________________
فإنّ لي كبدًا حرّاء مولعةً ________________________________________________________________
ببيت من هو لم يولدْ ولم يلد _______________________________________________________________

للّه كم من هضبة وجبل

لله كم من هضبةٍ وجبلِ ________________________________________________________________
من الهوى بها يسير جَمَلي! _______________________________________________________________
وكم حوَتْ جوانحي من الجوى ________________________________________________________________
ومن أسًى، وولهٍ، وخَبَل _______________________________________________________________
وكم أصابت مهجتي وكبدي ________________________________________________________________
صوارمٌ من العيون النّجُل! _______________________________________________________________
ومقلةٍ ترنو اختلاسًا رسَخَتْ ________________________________________________________________
سهامُها مني بكلّ مقتل! _______________________________________________________________
غداةَ أظعانُ الخليط يمّمتْ ________________________________________________________________
صوب اللوى، وصوب ريع الحجل _______________________________________________________________
وقبلها كنت أرى صرْف النوى ________________________________________________________________
سالمنا، ونام نومةَ الخَلِي _______________________________________________________________
ما راعني قبل تفرّق الدجى ________________________________________________________________
إلا مُنادي الحيّ بالترحّل! _______________________________________________________________
فلم أزلْ أنظرهم ومُقلتي ________________________________________________________________
إنسانها، يغرق ثم يعتلي! _______________________________________________________________
حتى اختفوا، وقد بدا لدونهم ________________________________________________________________
فودُ العملّسْ ثم فود السّعل _______________________________________________________________
منْ كلّ بيضاء عَروبٍ طفلةٍ ________________________________________________________________
بهكنةٍ، لذيذة المقبَّل! _______________________________________________________________
تفترّ في ابتسامها عن بَرَدٍ ________________________________________________________________
ريقتها ممزوجةٌ بالعسل _______________________________________________________________
يعبق من أنفاسها وثغرها ________________________________________________________________
رِيّ الخُزامَى الغض، والقرنفل! _______________________________________________________________
كأنها بعد النعاس والكرى ________________________________________________________________
تمجّ صهبا من رحيقٍ سلسل _______________________________________________________________
شِيبت بماء مزنةٍ جادت به ________________________________________________________________
ريح الصبا فوق الصفاة جندل _______________________________________________________________
وقد ثوتْ في الدنّ عامين لَدُنْ ________________________________________________________________
صارت أرقّ من دموع المقل! _______________________________________________________________
تقصارها في جيد مذعور الظبا ________________________________________________________________
وعينها كعينه في الكَحَل _______________________________________________________________
خمصانةٌ إزارها كأنما ________________________________________________________________
تنطّقت به على عقنقل _______________________________________________________________
ملء السّوار والحجال والحجى ________________________________________________________________
ودرعها مجدولة المخلخل _______________________________________________________________
تمشي فتهتزّ الهوينى إنْ مشت ________________________________________________________________
مثل اهتزاز غصن بانٍ خضِل _______________________________________________________________
لابدّ لي، لابدّ لي أن أقتفي ________________________________________________________________
آثارهم باليعملات الذلل _______________________________________________________________
تسلك بي أيَّ طريقٍ سلكوا ________________________________________________________________
وكل تيهاء، وكل هوجل _______________________________________________________________
تمر بالحَزْن إذا مرّوا به، ________________________________________________________________
ومنهل، مرت بذاك المنهل! _______________________________________________________________
إذا الهجير أجَّ رضرضَ الحصَى ________________________________________________________________
وأصبح الحرباء ذا تململ _______________________________________________________________
تهوي هويّ أم حقلٍ باكرت ________________________________________________________________
تزقّ فرخين بأعلى جبل _______________________________________________________________
تسبق للإرسال فارط القطا ________________________________________________________________
إذا القطا سابقها للوَشَل _______________________________________________________________
والأرضُ لا تمنعني ما ابتغي ________________________________________________________________
أَسْيَرُ في آفاقها مِنْ مَثَل _______________________________________________________________
لا واهبًا أَنْفَسَ ما مُلِّكَه ________________________________________________________________
إلا الأميرُ بن الأمير المعتلي _______________________________________________________________
خليفةُ الله وبابه همُ ________________________________________________________________
أهل الخلائف على التسلسل _______________________________________________________________
فبَذْلُ دنيا كلّها مستَصْغَرٌ ________________________________________________________________
من سادة الخَلْقِ وزين الكُمَّل _______________________________________________________________
من كان خيرُ المرسلين جدّه ________________________________________________________________
كان لديه الدرّ مثل الخردل _______________________________________________________________
إنْ حاربوها بالعطايا فهُمُ ________________________________________________________________
أعداؤها عداوة المولى العلي _______________________________________________________________
فما خِضمٌّ مُزبد إنْ ذُكِروا؟ ________________________________________________________________
وما انهمال الواكفاتِ الهُطّل؟ _______________________________________________________________
وطالبُ العلم إذا ما أَمَّهم ________________________________________________________________
فقد بغى العلم مِنَ ادنَى السُّبُل _______________________________________________________________
مدينةُ العلم وبابه هما ________________________________________________________________
أجدادهم فافخرْ بهم منْ أُوَل _______________________________________________________________
ومن أتى البيوتَ من أبوابها ________________________________________________________________
فَهُوْ حَرِيْ بها بِحُسْنِ المدخل _______________________________________________________________
من بثّهم للعلم بعد كَتْبِه ________________________________________________________________
للنازح النائي البعيد المنزِل _______________________________________________________________

لو تعرفون الهوى

صاحَ الغراب لنا بالبين من سَلَمَهْ ________________________________________________________________
ما للغراب ولي دقَّ الإله فمَهْ _______________________________________________________________
هذا العتاب لمه؟ مهلاً عذوليَ مه ________________________________________________________________
تحرَّقَتْ كبدٌ، أكبادُ كمْ شَبِمه _______________________________________________________________
لو تعرفون الهوى أو ذقتمُ ألمه ________________________________________________________________
ما لمتمُ في البكا أو قلتمُ كلمه _______________________________________________________________