مصطفى بن عبدالرحيم بن محمد بن ياسين بن طه

سيرة الشاعر:

مصطفى بن عبدالرحيم بن محمد بن ياسين بن طه.
ولد في دمشق، وفيها توفي.
قضى حياته في سورية.
تلقى علومه عن علماء عصره، فأخذ بعض العلوم، وظهرت موهبته وحبه للشعر مبكرًا، وتشير المصادر إلى أنه استثمر شاعريته في المدح والتهنئة للعلماء والوجهاء والأصدقاء حتى لقب بشاعر دمشق.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «علماء دمشق وأعيانها»، وكتاب: «منتخبات التواربخ لدمشق»، وله ديوان مخطوط - مودع برقم (5886) في مكتبة الأسد الوطنية - دمشق.
شاعر مناسبات؛ فمن التهنئة والمدح والحكمة والإلغاز تشكلت أغراض شعره، وارتبطت قصائده بالتراث العربي عبر طريقتين: مباشرة، وفيها عمد إلى تشطير بعض القصائد المشهورة، ومنها تشطيره خمرية ابن الفارض «شربنا على ذكر الحبيب مدامة» وتضمينه لأنواع من المأثور في بعض قصائده، وغير مباشرة تجلت في اتباعه منهج القصيدة العربية عروضًا، وأسلوبًا. جعل قصيدته الحكمية الطريفة: «لا تغترر بسحابة وبروقها» مدورة، المطلع هو بذاته المقطع، والمطلع فرض (افتراض) والمقطع نتيجة، وبينهما دليل الدعوى.

مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
2 - محمد أديب تقي الدين الحصني: منتخبات التواريخ لدمشق - منشورات دار الآفاق الجديدة - بيروت 1979.
3 - محمد جميل الشطي: أعيان دمشق في القرن الثالث عشر ونصف القرن الرابع عشر الهجري - دار البشائر - دمشق 1994.
4 - محمد مطيع الحافظ، ونزار أباظة: علماء دمشق وأعيانها في القرن الثالث عشر الهجري - دار الفكر - دمشق 1999.
مراجع للاستزادة:
- محمد جميل الشطي: روض البشر في القرن الثالث عشر من 1200 - 1350هـ - دار اليقظة العربية - دمشق 1946.

عناوين القصائد:

صريخ البين

طراز دمعي وشاهُ البين من مُقَلي ________________________________________________________________
أدمى فؤادي وجسمي من جَواهُ بَلي _______________________________________________________________
والعين من حرقةٍ تهمي مدامعها ________________________________________________________________
والقلب يسحب أذيالاً من الوجل _______________________________________________________________
يا بيْنُ رفقًا فها قد ذبتُ من ألمٍ ________________________________________________________________
أين الأُساة التي تشفي من العلل _______________________________________________________________
روحي سلبتِ لها يوم الرحيل وقد ________________________________________________________________
أشعلتِ بالنار قلبًا بالغرام مُلِي _______________________________________________________________
وقد قضى حاكمُ التبريح مجتهدًا ________________________________________________________________
عليّ بالوجد حتى ينقضي أجلي _______________________________________________________________
أفجَعْتنا يا صريخَ البين فيه ضحًى ________________________________________________________________
لا كنتَ يا هادم اللذات في حفل _______________________________________________________________
يا آلَ بيت رسول الله إنَّ لكمْ ________________________________________________________________
فيما بدا أسوةً في خير منتقل _______________________________________________________________
فاسترجعوا الله مما صاب من نكدٍ ________________________________________________________________
فالصبر خير لكم عقباه كالعسل _______________________________________________________________
لا تحزنوا يا كرامَ الحيّ سيدُكم ________________________________________________________________
في مقعد الصدق مكسوّاً من الحُلل _______________________________________________________________
وهاتفُ البِشْر بالرضوان أرّخه ________________________________________________________________
في العدْن قد بات مولانا «النقيبُ علي» _______________________________________________________________

جامع المحامد

نجمَ الأفاضل فُقْتَ في فضلٍ أبا ________________________________________________________________
وعن السواء فمنصب الفتوى أبَى _______________________________________________________________
والبشْر مذ وافيتَ أضحى قائلاً ________________________________________________________________
أهلاً بمولانا الخليل ومرحبا _______________________________________________________________
شمسٌ على قمرٍ فكان زفافها ________________________________________________________________
من غير مهْرٍ راودتْه من الخِبا _______________________________________________________________
خَلَفٌ زكا أصلاً وطاب أرومة ________________________________________________________________
نجلُ العليّ بنو المراد ولا غبا _______________________________________________________________
في سنّ من عقد الرسولُ له اللوا ________________________________________________________________
بحضور صحبٍ شمسهم لن تغربا _______________________________________________________________
أعني أسامةَ نجلَ زيدٍ من غدا ________________________________________________________________
يختاره الهادي أميرًا مُجتبى _______________________________________________________________
بلغ العُلا بكماله وجماله ________________________________________________________________
والكون قد أثنى عليه وأطنبا _______________________________________________________________
مقدامُ فضلٍ سيّدٌ ساد الورى ________________________________________________________________
فترى له في كل مجدٍ موكبا _______________________________________________________________
ورث الفضائل عن أجلِّ أناسها ________________________________________________________________
وله المهيمنُ بالمكارم قد حبا _______________________________________________________________
ما يفتح الله الغنيْ من رحمةٍ ________________________________________________________________
للناس قل من ذا لها أن يحجبا _______________________________________________________________
كمُلَتْ معانيه وعزّ مقامه ________________________________________________________________
ومتى دنَوْت له يزدْك ترحُّبا _______________________________________________________________
كرُمت شمائله لطيب أصوله ________________________________________________________________
فرع الكرام فلا الجواد به كبا _______________________________________________________________
فتْوَى دمشق تقدّست بيراعه ________________________________________________________________
ما آب إلا للمنازل في نبا _______________________________________________________________
هذي بضاعتنا لقد ردت لنا ________________________________________________________________
وعزيزها شهم تجده مهذّبا _______________________________________________________________
موفي لنا المكيال حقًا لا مِرا ________________________________________________________________
مولًى بدا شرقًا نداه ومَغْربا _______________________________________________________________
فنميرُ منه بالمسرّة أهلنا ________________________________________________________________
قد دام كهفًا للبريّة مجتبى _______________________________________________________________
صدر المحافل كابرًا عن كابر ________________________________________________________________
قد صيّر الداعي سخاه أشعبا _______________________________________________________________
وإذا الصّريخ دعاه عند ملمةٍ ________________________________________________________________
فله أجاب ولم يدعْه مشبّبا _______________________________________________________________
كلٌّ نجومٌ في علوِّ سمائهم ________________________________________________________________
أيٌّ بدا منهم تبدّى كوكبا _______________________________________________________________
يا مفردًا أضحى بجمع محامدٍ ________________________________________________________________
فمقالتي سبحانه ما خيَّبا _______________________________________________________________
وبرئتُ من تلك الكفالة عاجلاً ________________________________________________________________
والله أعطى ما رجوتُ وأوهبا _______________________________________________________________
فاهنأْ بها دهرًا بأوج سيادةٍ ________________________________________________________________
ما صافحتْ فنَنَ الربا أيدي الصَّبا _______________________________________________________________
أنت الخليل فتى المقام فأرخوا ________________________________________________________________
لا زلت بالفتوى دوامًا في نبا _______________________________________________________________