مصطفى بن أحمد الصاوي

سيرة الشاعر:

مصطفى بن أحمد الصاوي.
«الصاوي» نسبة إلى «الصوّة» وهي بلدة بمحافظة الشرقية قرب بلبيس (شرقي الدلتا المصرية).
ولد في مدينة السويس (مصر)، وتوفي في القاهرة.
عاش في مصر.
حفظ القرآن الكريم والمتون، مما أهله للالتحاق بالأزهر، وواصل دراسته فيه حتى تخرجه.
عمل بالتدريس في الأزهر، ووصفه الجبرتي في تاريخه بأنه كان من مشاهير علماء زمانه ووقته، وأورد له تقاريظ لعدة كتب ألّفت في وقته.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «عجائب الآثار في التراجم والأخبار» المعروف بتاريخ الجبرتي.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من الرسائل والحواشي في الفقه والمنطق وغيرهما، ذكرها الجبرتي في تاريخه.
شاعر مناسبات فقيه، وصفته المصادر بأن نظمه مستجاد، ويتنوع شعره بين مدح العلماء - ومنه مدح شيخه عيسى البراوي - والوجدانيات والغزل، وتصوير اجتماع الصحب والأحبة، والوصف، والإخوانيات، والتأريخ الشعري. لا تخلو صياغته من تصنّع وعسر، ومع هذا فإن قصيدته التي أرّخ بها وهنّأ صديقه الجبرتي ببناء دار جديدة سرت في أبياتها صيغ المكان، وألفاظه وأوصافه، مما يحقق قدرًا من الملاءمة.

مصادر الدراسة:
- عبدالرحمن الجبرتي: عجائب الآثار في التراجم والأخبار (جـ3) - طبعة الكتبخانة - القاهرة 1297هـ/ 1879م.

ليلة الأنس

أقبل الأنس يجتلي بسرورٍ ________________________________________________________________
وتولّى الحزن الذي نحن فيهِ _______________________________________________________________
وتناءت همومنا بعد قربٍ ________________________________________________________________
وتناهت لذّات ما نرتجيه _______________________________________________________________
واجتمعنا بليلة هي تزْري ________________________________________________________________
بالضّحى إذ صحا وما قد يليه _______________________________________________________________
ودّتِ الشمس أن يكون لها مثـ ________________________________________________________________
ـل ضيا حسنها فما نرتضيه _______________________________________________________________
واجتَلونا المدام أشهى مدامٍ ________________________________________________________________
مع نديمٍ يا حسن ما نجتليه _______________________________________________________________
حيث كانت أكوابنا كنجومٍ ________________________________________________________________
كُلّما قدْ شرْبتها قلتُ إيه _______________________________________________________________
واحتسينا كاساتها فطربنا ________________________________________________________________
بشذاها وراق ما نحتسيه _______________________________________________________________
واجتنينا من نظم درٍّ حبيبٍ ________________________________________________________________
نثْرهُ رائقٌ كخمرة فيه _______________________________________________________________
فرعى الله ليلةً قد تقضّت ________________________________________________________________
بالهنا والمنى وعزٍّ وتيه _______________________________________________________________
وسقى الله عهدَنا قطْرَ سُحْبٍ ________________________________________________________________
رائقاتٍ تجلو المرابع فيه _______________________________________________________________
مذ صفا ودُّنا برغم حسودٍ ________________________________________________________________
مع كيد العذول ذي التشويه _______________________________________________________________
يا لها ليلةً حكت جنة الخلـ ________________________________________________________________
ـدِ، وفيها ما نفسنا تشتهيه _______________________________________________________________
ليلة الأنس هل تعود لصبٍّ ________________________________________________________________
صبَّةُ الوجد دائمًا تعتريه _______________________________________________________________
فاجمعي شمله بأحمد مَنْ قد ________________________________________________________________
حمد الله فعْل ما يصطفيه _______________________________________________________________
هاك تُجلَى إليك خود عروسٍ ________________________________________________________________
ثوبها العزُّ وإليها ترتديه _______________________________________________________________
وهْي تتلو عليك يا خير مولىً ________________________________________________________________
ليس مهري سوى الرضا فاعطنيه _______________________________________________________________

مؤسَّس على التقوى

خليليَّ هذا الروض فاحت زهورهُ ________________________________________________________________
ولاح على الأكوان حقا ظهورُهُ _______________________________________________________________
وزاد ثناءً عابقُ الجو طيبه ________________________________________________________________
فمنه عبير المسك طاب عبوره _______________________________________________________________
سما في سماء الكون فانتهج العلا ________________________________________________________________
برفعته وازداد سرّاً سروره _______________________________________________________________
ألم تر أجسام الوجود تراقصت ________________________________________________________________
وجاء التهاني باسمات ثغوره؟ _______________________________________________________________
مكانٌ على التقوى تأسّس مجده ________________________________________________________________
ومن سور التوفيق والهدى سوره _______________________________________________________________
وفردوس عدنٍ فاح فوحُ نسيمه ________________________________________________________________
وحفَّتْه ولدان النعيم وحُوره _______________________________________________________________
ومجلس أنسٍ كلُّ ما فيه مشرقٌ ________________________________________________________________
ومقعدُ صدْقٍ قد تسامى حبوره _______________________________________________________________
بناءٌ يروقُ العينَ حسنُ جماله ________________________________________________________________
ورونقه يشفي الصدورَ صدوره _______________________________________________________________
ومن مجد بانيه تزايد بهجةً ________________________________________________________________
وقلد من درِّ المعالي نحوره _______________________________________________________________
عزيزٌ بنى بيت المكارم فانثنت ________________________________________________________________
تغنى به حمدًا ومدحًا طيوره _______________________________________________________________
وأحيا رسوم المجد والفخر والتقى ________________________________________________________________
وزانت بأعلام الكمال سطوره _______________________________________________________________
فلا زال فيه الفضل تسمو شموسه ________________________________________________________________
وتنمو على كلِّ البدور بدوره _______________________________________________________________
ودام به سعد السعود مؤرخًا ________________________________________________________________
حمى العزِّ بالمولى الجبرتيِّ نوره _______________________________________________________________

من قصيدة: العالم النّحرير

نزلنا بهذا القصر والنيل تحته ________________________________________________________________
فللّه قصرٌ قد تعاظم بالمدِّ _______________________________________________________________
مع العالم النحريرِ أكرم ماجدٍ ________________________________________________________________
إمامٍ همامٍ جامعٍ عَلَمٍ فرْد _______________________________________________________________
فأين ابن هاني من فصاحة نطقه؟ ________________________________________________________________
وأين أويسٌ لا يضاهيه في الزهد؟ _______________________________________________________________
تأملْ فما أثْر كعين مشاهدٍ ________________________________________________________________
وأبصِرْ فما قربٌ لديه كما البعد _______________________________________________________________
وما هي إلا البحر لكنّه حلا ________________________________________________________________
وما هو إلا البرّ بالدين والعهد _______________________________________________________________
وأعني به شيخي البراويَّ مَن به ________________________________________________________________
تحلّى زمان العزِّ في الجيد بالعقد _______________________________________________________________
أقول لمن رام الوصول لقدْره ________________________________________________________________
تمنيت أمرًا مستحيلاً بلا حدّ _______________________________________________________________
فهذا مقامٌ ليس يُعطَى لغيره ________________________________________________________________
وحاشاه أن يُحصى بسردٍ ولا عَدّ _______________________________________________________________
فيا أيّها الملتاذ إن رمْتَ علْمَه ________________________________________________________________
تحدّثْ عن البحر المحيط عن الجهد _______________________________________________________________
ومن لي وقد قصًّرت في مدح سيدي ________________________________________________________________
ومعظم إسنادي وذي الحَلّ والعَقْد _______________________________________________________________
كذلك مولانا الشريف محمد ________________________________________________________________
هو العلويّ الأصل قد فاز بالسّعد _______________________________________________________________
وينسب للمختار أشرف مرسَلٍ ________________________________________________________________
عليه صلاة الله طابت كما الندّ _______________________________________________________________
لحاظك تُزري بالحسام المهند ________________________________________________________________
وريقك لا يَرويه غير المبرَّد _______________________________________________________________
وطَرْفك ذا السفَّاك قد سفك الدما ________________________________________________________________
وقدُّك ذا السّفاح في الصبِّ معتدي _______________________________________________________________
فيا وجهه كم قد هُديت لحسنه ________________________________________________________________
ويا شِعره كم قد ضللتَ بمهتدي _______________________________________________________________
وما ليَ لا أصبو بضوء جبينه ________________________________________________________________
وثغرٍ شهيٍّ باللآلي منضَّد _______________________________________________________________
ولام عذاريه تدور بخدّه ________________________________________________________________
كَنمّام آسٍ مع بنفسجه النّدي _______________________________________________________________