إبراهيم إبراهيم الخولي

إبراهيم إبراهيم الخولي
1382-1319هـ 1962-1901م

سيرة الشاعر:

إبراهيم إبراهيم الخولي.
توفي في محافظة المنوفية.
عاش حياته في مصر.
تعلم مبادئ القراءة والكتابة كما حفظ القرآن الكريم، التحق بعدها بالأزهر ونال شهادة إتمام الدراسة فيه (1928).
عمل مدرسًا للغة العربية والتربية الإسلامية، وتنقل في العمل والدرجات الوظيفية، وكان في نهاية عمله الوظيفي في مديرية التربية والتعليم بالمنوفية.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة وجهها إلى الأديب محمود تيمور، ونشرت في جريدة سفينة الأخبار في 11/10/1941 - العدد 966.
المتاح من شعره قصيدة واحدة يحيي فيها الأديب محمود تيمور يخلص منها إلى الحكمة، مؤكدًا على أن قدر الرجال يكون بالفعل وليس بالقول، لغته عادية.

مصادر الدراسة:
- ملف الشاعر بصندوق التأمين الاجتماعي الحكومي.

عناوين القصائد:

قيمةُ الرجال

أيقظِ السحرَ يا بيانُ رويدًا ________________________________________________________________
وصُغِ المدحَ من معاني الخلودِ _______________________________________________________________
وابعثِ اللحنَ عبقريّاً فريدًا ________________________________________________________________
يتغنَّى بعبقريٍّ فريد _______________________________________________________________
وانظمِ الشعرَ والثناءَ قلوبًا ________________________________________________________________
خافقاتٍ بِحبِّه كالبُنود _______________________________________________________________
ألمعيٌّ يرى البعيدَ قريبًا ________________________________________________________________
صادقُ الحسِّ عبقريُّ الجُهود _______________________________________________________________
يرسل الرأيَ عن أناةٍ وحِلْمٍ ________________________________________________________________
في بيانٍ له كنَفْحِ الورود _______________________________________________________________
رُبَّ أمرٍ كالأنجمِ الزُّهْرِ بُعدًا ________________________________________________________________
ردَّه دانيًا كحَبلِ الوريد _______________________________________________________________
أو كظبيِ الفلاة جدِّ شرودٍ ________________________________________________________________
صار سهلَ القِياد غيرَ شرود _______________________________________________________________
ماجدٌ لا يغرُّهُ زُخرفُ القَوْ ________________________________________________________________
لِ، ولا بهرَجُ الثناء النَّضيد _______________________________________________________________
إنما عندَه الثناءُ جهودٌ ________________________________________________________________
تجعلُ المرْءَ في منالٍ بعيد _______________________________________________________________
ليس قدْرُ الرجال يُعليه قولٌ ________________________________________________________________
رُبَّ قولٍ يكون غيرَ سديد _______________________________________________________________
إنما قيمةُ الرجال فَعالٌ ________________________________________________________________
باقياتٌ على الزمانِ المديد _______________________________________________________________