أحمد بن عمر المنتصر

أحمد بن عمر المنتصر المصراتي
1348-1294هـ 1929-1877م

سيرة الشاعر:

أحمد بن عمر المنتصر المصراتي.
يلقب بضياء الدين.
ولد في مدينة مصراتة، وتوفي في طرابلس.
قضى حياته في ليبيا.
تلقى علومه في الكتاتيب بمدينة مصراتة.
عمل في الوظائف الحكومية، فأصبح قائمقامًا في مدينة العجيلات (غربي طرابلس).
نشط سياسيًا في مدافعة الاحتلال الإيطالي لليبيا (1911)، كما كان له نشاط إصلاحي اجتماعي.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وردت ضمن مصادر دراسته، بخاصة كتاب: «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث»، وله قصائد متفرقة مخطوطة، وله تقريظ لكتاب: «الدر الثمين» للفساطوي.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلف في التاريخ - ثلاثة مجلدات (مخطوط).
شاعر مداح، ما أتيح من شعره ثلاث قصائد قصيرة في مدح إمامه ومليكه السنوسي، وهو مقلد في أسلوبه ومعانيه غير متفرد، فتسمع في شعره أصداء لمعان وتراكيب مألوفة، كما أن خياله قريب، وكل شعره يقوم على وحدة البيت ملتزمًا الوزن والقافية، غير أنه قد يستسلم لبعض العلل، وقد يلوي بعض أعناق القوافي ليستقيم الوزن.

مصادر الدراسة:
1 - الصيد محمد أبوديب: المدرسة الكلاسيكية في الشعر الليبي - رسالة ماجستير - كلية الآداب - جامعة عين شمس - القاهرة 1973 (مرقون).
2 - الطاهر أحمد الزاوي: أعلام ليبيا - مؤسسة الفرجاني - طرابلس 1971.
3 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.
4 - محمد الطيب بن إدريس الأشهب: المهدي السنوسي - مطبعة بلينو ماحي - طرابلس (ليبيا) 1952.

عناوين القصائد:

رحال الأماني

إذا الناسُ ما شَدَّتْ رحال أمانيها ________________________________________________________________
لأبواب أقيال البلاد تُهَنِّيها _______________________________________________________________
بأيامِها العظمى وأعيادِ فخرِها ________________________________________________________________
وقامت بإنشاد المديح تغنيها _______________________________________________________________
هرعتُ لبابٍ شرَّف اللهُ قدرَهُ ________________________________________________________________
بمولى ملوك الأرض شرقًا وغربيها _______________________________________________________________
إمامٌ به ضاءت شريعةُ جَدِّهِ ________________________________________________________________
وزالت على رغم الأعادي دياجيها _______________________________________________________________
وعادت لأيام الشباب كأنها ________________________________________________________________
«زليخةُ» إذ عادت لحال مَباديها _______________________________________________________________
تراها إذا ما جئتَها في تبخترٍ ________________________________________________________________
على حالةٍ تسبي العقول وتُرديها _______________________________________________________________
عليها من الأنوار تاجٌ مرصَّعٌ ________________________________________________________________
ووارثُ خيرِ الخلق بالسيف يحميها _______________________________________________________________
سميرُ المعالي والكمالات جملةً ________________________________________________________________
وغوثُ رجال الله حقًا ومَهديها _______________________________________________________________
ووافيتُ بَهْوَ العزِّ والغوثِ جالسًا ________________________________________________________________
على سُدَّةٍ حلّت وفاقت مبانيها _______________________________________________________________
ومن بَعْدِ تشريفي بلثمِ أكفّه ________________________________________________________________
وتقبيلها ألفًا، وألفًا تُواليها _______________________________________________________________
شرعتُ بعرض الواجبات لذاته ________________________________________________________________
بكيفيةٍ تُرضي سُمُوَّ معانيها _______________________________________________________________
وعنعنتُ أخبارًا له وفضائلاً ________________________________________________________________
لأقصى بلاد الله سارت مجاريها _______________________________________________________________
وآيات فخرٍ قد تَشعشعَ نورها ________________________________________________________________
بأمّ قُرانا في جبال ضواحيها _______________________________________________________________
فحلّت لدى المولى محلَّ رضائه ________________________________________________________________
ونال بها إحسانَه العبدُ مُنشيها _______________________________________________________________

تشوق للقاء

أمّا ولو تُهدى النفوسُ لكنتُ مَن ________________________________________________________________
يُهديكمُ نفسي وخيرَ بنيني _______________________________________________________________
يا لائمي في حبه جهلاً به ________________________________________________________________
دعني فما تدري سعيرَ كميني _______________________________________________________________
وصبابتي بمحمدٍ وصفاته ________________________________________________________________
وتشوُّقي للقائه وحنيني _______________________________________________________________
غوثُ الأنام وقطبُ دائرة العلا ________________________________________________________________
ومجدِّد الإسلام مُحيي الدين _______________________________________________________________
خيرُ الأئمة نسبةً وسيادةً ________________________________________________________________
وكياسةً وتصلّبًا في الدين _______________________________________________________________
وجلالةً ومهابةً وفخامةً ________________________________________________________________
خضعوا لعزتها بنو الثقلين _______________________________________________________________
وشمائلاً أحيت فضائل جدِّهِ ________________________________________________________________
بحرِ المكارم سيّدِ الكونين _______________________________________________________________
هذا، وكيف لجاهلٍ متطفِّلٍ ________________________________________________________________
في صنعة الأشعار والتلحين _______________________________________________________________
بدخول بحرٍ هائجٍ متلاطمٍ ________________________________________________________________
تقف الأكابر حوله من دون _______________________________________________________________
فعسى تلاحظني مظاهرُ فضله ________________________________________________________________
لأخوضَ بحرَ العلم في يومين _______________________________________________________________
وأقوم حينئذٍ بواجب مدحه ________________________________________________________________
وببثّه من «طنجةٍ للصين» _______________________________________________________________
وأرصِّعَنَّ به صحائف فخره ________________________________________________________________
بطريقةٍ تُزري بكل ثمين _______________________________________________________________