محمد هبة الله التاجي

محمد هبةالله بن محمد بن يحيى بن عبدالرحمن بن تاج الدين
1224-1152هـ 1809-1739م

سيرة الشاعر:

محمد هبةالله بن محمد بن يحيى بن عبدالرحمن بن تاج الدين.
ولد في دمشق، وتوفي في الآستانة.
عاش في سورية ومصر وتركيا.
حفظ القرآن الكريم، وتلقى علومه في دمشق على جماعة من العلماء، ثم رحل مع والده إلى القاهرة (1752) لمدة ستة أشهر، فقرأ على علمائها، ودرس عليهم العلوم السائدة آنذاك، ثم عاد إليها مرة أخرى طالبًا للعلم (1755)، وبقي فيها حتى (1759)، ثم سافر مع والده إلى إستانبول (1759)، وأخذ العلم الشرعي عن علمائها، وتكرر سفره إليها.
عمل بالتدريس تحت قبة النسر، بعد عودته من تركيا، وعيّنه الوزير محمد درويش (1783) مفتيًا لمدينة بعلبك (لبنان)، فأقام ستة أشهر عاد بعدها إلى دمشق، وكان له درس عام بين العشاءين في الجامع الأموي بدمشق إلى جانب دروسه الخاصة والعامة الصباحية، إضافة إلى عمله في مدرسة الناصرية الجوانية طوال إقامته في دمشق.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «حلية البشر»، وله قصائد في كتاب «علماء دمشق وأعيانها».

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات عدة، منها: التحقيق الباهر (شرح الأشباه والنظائر لابن نجيم) - مخطوط، منه نسخة في المكتبة الظاهرية رقم 47، والعقد الفريد في اتصال الأسانيد - مخطوط، وشرح بائية ابن الشحنة - مخطوط، والقول الرامض في الرد على الروافض - مخطوط، وشرح على حديث الأولية بما يحتمل من العلوم - مخطوط.
شاعر مفتٍ وفقيه حنفي محدّث، اتبع في نظمه النهج الخليلي، وطرق بشعره أغراضًا تنوعت بين الوصف والمديح والتهاني والتخميس والتأريخ بحساب الحروف، وشكوى الحال إلى الله والتقرب إليه، والتشفع بالمصطفى (). في شعره تكلف وتصنع ينتج عن ميوله العلمية وإخضاعه القصيدة لثقافة الفقيه ومعجمه.

مصادر الدراسة:
1 - إسكندر لوقا: الحركة الأدبية في دمشق (1800 - 1918) - مطابع ألف باء الأديب - دمشق 1976.
2 - خليل مردم: أعيان القرن التاسع عشر في الفكر والسياسة والاجتماع - مطبعة الآباء اليسوعيين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1977.
3 - عبدالرازق البيطار: حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر (جـ2) - (حققه وعلق عليه محمد بهجة البيطار) - دار صادر - بيروت 1993.
4 - محمد أديب تقي الدين الحصني: منتخبات التواريخ لدمشق - منشورات دار الآفاق الجديدة - بيروت 1979.
5 - محمد جميل الشطي: أعيان دمشق في القرن الثالث عشر ونصف القرن الرابع عشر - دار البشائر للطباعة والنشر - دمشق 1994.
6 - محمد مطيع الحافظ، ونزار أباظة: علماء دمشق وأعيانها في القرن الثالث عشر الهجري - دار الفكر - دمشق 1999.
مراجع للاستزادة:
- محمد العربي العزوزي الإدريسي الحسني: إتحاف ذوي العناية - مطبعة الإنصاف - بيروت 1950.

عناوين القصائد:

سقيًا لدهر

سقيًا لدهرٍ كلّ هتانٍ به ________________________________________________________________
جاء البشير موافيًا بمرادي _______________________________________________________________
هذي الأمانيّ التي بلّغتها ________________________________________________________________
رغمًا على الأعداء والحسّاد _______________________________________________________________
وافت عروسًا في نحور عقْدها ________________________________________________________________
نظْم القلائد من ذرا الأجداد _______________________________________________________________
وتبسّمتْ عن ثغر روض مسرّةٍ ________________________________________________________________
فلذا الصوادح غردت بسداد _______________________________________________________________
وأتت وراثة صدر فضلٍ قد سما ________________________________________________________________
حيث السماء وقبلة القصاد _______________________________________________________________
تسعى على هام السّماك أبيةً ________________________________________________________________
منقادةً للسيِّد المجواد _______________________________________________________________
الشّهم مولانا الهُمام ومن له ________________________________________________________________
في كل علمٍ يقتفيه أياد _______________________________________________________________
من قد رقى رتب المعالي سَيِّدًا ________________________________________________________________
فكسا الفخار برود مجد وداد _______________________________________________________________
وغذى لبان الفضل من زمن به ________________________________________________________________
غصن النبوة مثمر بجياد _______________________________________________________________
درّ البلاغة من جواهر لفظه ________________________________________________________________
يزري بعقد فصاحة لإياد _______________________________________________________________
منه استعار السّحب فضل أناملٍ ________________________________________________________________
فسقى بها جودًا مدى الآباد _______________________________________________________________
فهو الكريم بن الكريم بن الكريـ ________________________________________________________________
ـم هو الخليل هو السريّ مرادي _______________________________________________________________
نجل السَّراة ومن همُ كهف الأنا ________________________________________________________________
مِ وملجأ المحتاج والورّاد _______________________________________________________________
أعلام علمٍ للورى وهدى وإر ________________________________________________________________
شاد وحلم سادة أمجاد _______________________________________________________________
مولاي يا فردَ الوجود فضائلاً ________________________________________________________________
وشمائلا يا أوحد الآحاد _______________________________________________________________
رحماك إني عن علاك مقصِّرٌ ________________________________________________________________
فانعمْ بعفوٍ منك لا ببعاد _______________________________________________________________
إذ لا يزيد الشّمس كثرة مدحها ________________________________________________________________
والدر لا يغلو بنظم شاد _______________________________________________________________
فإليكها بنتَ اغتراب خانها ________________________________________________________________
فكر تردّى من صدا أبعاد _______________________________________________________________
جاءت تهنّي للوحيد بمنصب الـ ________________________________________________________________
ـفتوى التي شرفت ببيت مراد _______________________________________________________________
فلها الهنا ولها المنى ولها السنا ________________________________________________________________
بالعالم الصنديد خير عماد _______________________________________________________________
لما غدا الإفتاء يبغي كفأه ________________________________________________________________
أرِّخْ له مفتي الشآم مرادي _______________________________________________________________
قسمًا بلطفٍ مالكٍ لفؤادي ________________________________________________________________
وبما لوالده جميل أياد _______________________________________________________________
إني لبستُ من السرور ملابسًا ________________________________________________________________
أزهو بها في الجمع والأعياد _______________________________________________________________
لا زلت ترفلُ في حبورِ مسرَّةٍ ________________________________________________________________
تهنى بها الفتيا مدى الآباد _______________________________________________________________

روضة أنس

وروضةِ أنسٍ في منازل سيّدِ ________________________________________________________________
يتيه به فخرًا على جنّة الخلدِ _______________________________________________________________
لقد جمعتْ حسن الرياض بأسرها ________________________________________________________________
وزادت بأوصاف تجلُّ عن العدّ _______________________________________________________________
ومن عجبٍ أن الورود تعشقت ________________________________________________________________
قدود رماح زانها خضرة البُرد _______________________________________________________________
عرائس تجلى في مطارف سندس ________________________________________________________________
يظللها درّ اللآلئ من عِقد _______________________________________________________________
وأعجب من هذا التحاسد واقعٌ ________________________________________________________________
من الأفق حيث الأرض خصّ لذي المجد _______________________________________________________________
فأرسل جمًا من عساكر زهره ________________________________________________________________
يفاضله والعين تنظر من وقْد _______________________________________________________________
فقامت رماح الخَطّ سلمًا لحسنها ________________________________________________________________
تلائمها حتى النصال إلى الخدّ _______________________________________________________________
وأعجبُ من هذين أني سليبها ________________________________________________________________
وضنت بشمّ من عبائرها الندّ _______________________________________________________________

بشرى

بشرى لمن سر الفؤا ________________________________________________________________
دَ قدومُهُ وأهلَّ ودي _______________________________________________________________
مذ لاح نَجْمُ سعوده ________________________________________________________________
وغدت حمام الروض تبدي _______________________________________________________________
ورنت شذا الأزهار تنظ ________________________________________________________________
ـم بين منثورٍ ووردِ _______________________________________________________________
حمدًا لمن يولي المنن ________________________________________________________________
بمحمدي قد تم سعدي _______________________________________________________________
فالله ربي سائلٌ ________________________________________________________________
وهو المرجّى كل قصدي _______________________________________________________________
ألا يذرني واحدًا ________________________________________________________________
كَيْما أراه سعيد جدّي _______________________________________________________________