أحمد بن عجيبة

أحمد بن محمد بن عجيبة الحجوجي
1224-1162هـ 1809-1748م

سيرة الشاعر:

أحمد بن محمد بن عجيبة الحجوجي.
ولد في ضواحي مدينة تطوان (شمالي المغرب) وتوفي في غمارة، ودفن في زاويته بأنجرة.
عاش في مدينة تطوان وضواحيها، وفي مدينة فاس.
تلقى تعليمه على مشاهير علماء زمانه، من بينهم محمد بن علي الورزازي في تطوان، والتاودي بن سودة في فاس.
يعد أحد كبار متصوفة المغرب على الطريقة الدرقاوية.
اشتغل بالتعليم والإرشاد والتوجيه، كما اهتم بالبحث والتأليف.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر صغير أورده برمته ضمن فهرسه.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات عدة في التصوّف والتفسير وطبقات العلماء، مطبوعة، ترجم بعضها إلى الفرنسية.
لا يخرج ما قال من أشعار عن نطاق تجربته الصوفية التي وجه إرادته إليها، حتى ملأت أرجاء فكره ووجدانه. وتائيته مليئة بمفردات اللغة الصوفية وصورها واصطلاحاتها، تذكر بتائية ابن الفارض، كما تدل داليته في المديح النبوي على طول نفسه واتساع لغته لاجتذاب ما يريد من القوافي.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن عجيبة: الفهرسة - (تحقيق عبدالحميد صالح حمدان) دار الغد العربي - القاهرة 1990.
2 - عبدالحي الكتاني: فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1982.
3 - عبدالسلام ابن سودة: دليل مؤرخ المغرب الأقصى - دار الكتاب - الدار البيضاء 1965.
4 - عبدالمجيد الصغير: إشكالية إصلاح الفكر الصوفي - دار الآفاق الجديدة - الدار البيضاء 1988.
5 - محمد داود: تاريخ تطوان (ط 1) - المطبعة المهدية - تطوان (د. ت).

عناوين القصائد:

حنين

أحنُّ إلى خان الحُميَّا لنشوةِ ________________________________________________________________
تطيش لها الألبابُ في حال سكرتي _______________________________________________________________
أهيم بها وجْدًا وأفنى بها عشقاً ________________________________________________________________
فإن جاءنا صحوٌ شربنا بسرعة _______________________________________________________________
أقيم بها دهري قديماً على سُكري ________________________________________________________________
مُصِرّاً على شرب الحميَّا السنيَّة _______________________________________________________________
فلا صَبْرَ عن شرب الـمُدام إذا صفا ________________________________________________________________
فإنْ مُزجت فالشّرب أبلغ مُنية _______________________________________________________________
وكيف بترك الرَّاح والرَّاحُ راحتي ________________________________________________________________
ومنه قوامي في القديم ونشأتي _______________________________________________________________
سكرنا بها قِدْمًا ومن بعد نشأتي ________________________________________________________________
وفي النشأة الأخرى تدوم مسرّتي _______________________________________________________________
ففي سكرةٍ منها سرورٌ وغبطةٌ ________________________________________________________________
وخيرُ حياةٍ في نعيمٍ وبهجةِ _______________________________________________________________
فيا غبنَ من لم يشفِ منها غليلَهُ ________________________________________________________________
لقد كُسيَ الحرمانُ ثوبَ مذلّة _______________________________________________________________
ويافوزَ من أضحى لها متضلّعًا ________________________________________________________________
على عدد الأنفاس في كل وُجهة _______________________________________________________________
هنيئاً له فالأمرُ عند مراده ________________________________________________________________
وعبدًا يصيرُ الدهرَ في كل خدمة _______________________________________________________________
فإن تسألوني عن نعوت كمالِها ________________________________________________________________
فإنّي خبيرٌ عن شهودٍ وخبرة _______________________________________________________________
تقدَّم كلَّ الكون نورُ بهائها ________________________________________________________________
لطيفٌ خبيرٌ في صفاءٍ وقدرة _______________________________________________________________
وقامت بها الأشياءُ حين تنوّعت ________________________________________________________________
وعن كلِّ ذي جَهْلٍ خفِيْتِ لحكمة _______________________________________________________________
فلا قبلها شيءٌ ولا بعدها كونٌ ________________________________________________________________
وليس لها مِثْلٌ بحكم الحقيقة _______________________________________________________________
أحاطت بكل الكون عِزّاً وقدرةً ________________________________________________________________
وعلماً وسمعًا في حياةٍ وقوّة _______________________________________________________________
تقادمَ عصرها لقِدْمِ حديثها ________________________________________________________________
على كلّ كونٍ بالرسوم تجلّت _______________________________________________________________
وهامت بها الأرواحُ حين تمازجت ________________________________________________________________
فلم يبقَ شكلٌ في تحقّق وحدة _______________________________________________________________
لرقّة خمرٍ في الأواني تلطَّفتْ ________________________________________________________________
للُطف معاني الخمر في أصل نشأتي _______________________________________________________________
فطورًا تغيب الخمرُ في جِرم كأسها ________________________________________________________________
وطوراً تغيب الكأسُ في خمر نشوتي _______________________________________________________________
وغَيْبُ الأواني في المعاني محقِّقٌ ________________________________________________________________
فناءَ الأواني في المعاني القديمة _______________________________________________________________
فأشباحُنا كأسٌ وأرواحنا خمرٌ ________________________________________________________________
وساقٍ لها جذب العناية حُفَّتِ _______________________________________________________________
فإن أسكرت خمرُ المعاني تغيَّبتْ ________________________________________________________________
أواني المعاني في تقدُّم نشأة _______________________________________________________________
تنزّهْتُ عن حكم الحلول بوصفها ________________________________________________________________
فليس لها شكل سوى فيه حَلّتِ _______________________________________________________________
تجلّت عروساً في مرائي جمالها ________________________________________________________________
فأرْخت ستورَ الكبرياء بعزَّة _______________________________________________________________
فما ظهرت في الكون غيرُ بهائها ________________________________________________________________
وما احتجبت إلا لحجب سريرة _______________________________________________________________
رسولاً لها منها يجيء بشِرعةٍ ________________________________________________________________
ويتلو كتاباً ذا علومٍ وحكمة _______________________________________________________________
فتبدي له منها انقياداً وطاعةً ________________________________________________________________
إذا كان من سهم النعيم بقسمة _______________________________________________________________
وتبدي له كفرًا وجحْداً لشقوةٍ ________________________________________________________________
أحاطت بها والملك أبلغ حُجَّة _______________________________________________________________
وما هي في حكم التَّصرف ظاهراً ________________________________________________________________
سوى شعوذ التمويه في جرْي حكمة _______________________________________________________________
فها أنا قد أفْشَيتُ ما كان كشفُه ________________________________________________________________
يريق دماءَ القوم في حكم شِرْعَة _______________________________________________________________
فجَمْعك باطنًا يكون مواصلاً ________________________________________________________________
وفَرْقك ظاهراً بتحقيق نسبة _______________________________________________________________
وصلِّ وسلّمْ دائماً متواليًا ________________________________________________________________
على مشرِق الأنوار في خَيْرِ نشأة _______________________________________________________________
مُحَمَّدٍ المبعوثِ غيْباً ومشهداً ________________________________________________________________
فكلُّ رسولٍ ناب عنه بشرعة _______________________________________________________________
وسَلّمْ على كل الصحابة جملةً ________________________________________________________________
وآل نبيِّ الله أعظم نسبة _______________________________________________________________

من قصيدة: نور أحمد

وصلِّ إلهَ العرش في كلّ لمحةٍ ________________________________________________________________
على عنصر الوجود سرِّ محمَّدِ _______________________________________________________________
تقدَّمَ كلَّ الكون نورُ بهائِه ________________________________________________________________
فكان إلى الرحمان أوَّلَ عابدِ _______________________________________________________________
قد انشقَّتِ الأسرارُ من سرِّ سرِّه ________________________________________________________________
فأبدى لنا سرَّ الإله الممجَّد _______________________________________________________________
ومن نوره الأسْنى قد انفلقت لنا ________________________________________________________________
معاني صفات الذَّات من نُورِ أحمد _______________________________________________________________
وكلُّ علومٍ قد تقادم عهدها ________________________________________________________________
تَنزَّلُ في قلب الحبيب محمد _______________________________________________________________
فأعجزَ كلَّ الخلق بحرُ كماله ________________________________________________________________
وكيف يُحاط البحر بالغرْف باليد _______________________________________________________________
تلاشت فُهومُ الخَلْق في بحر سرِّه ________________________________________________________________
فلا سابقٌ يدري حقيقةَ أحمد _______________________________________________________________
ولا لاحقٌ كلٌّ تضاءلَ فهمُه ________________________________________________________________
وكيف ينال الشمس من هو عن بُعْد _______________________________________________________________
رياضُ بساتين المعارف بُهِّجتْ ________________________________________________________________
بزهر جَمالٍ من شريعة أحمد _______________________________________________________________
كذاك بحارُ الهدي منه تدفّقت ________________________________________________________________
بأنواره في كلّ غيبٍ ومَشهدِ _______________________________________________________________
ولا شيءَ من كونٍ تجلَّى بظاهرٍ ________________________________________________________________
ولا باطنٍ إلاَّ ونِيطَ بأحمدِ _______________________________________________________________
عليه من اللّه العظيم صَلاته ________________________________________________________________
تليق بقدره الرفيع الممجَّد _______________________________________________________________
تُوصِّلها أيدي الكرامة والجبا ________________________________________________________________
ينال بها رفعاً يجلُّ عن الحدِّ _______________________________________________________________
تكون به أهلاً كما هو أهله ________________________________________________________________
فأعظِمْ به قدراً من العزّ والمجد _______________________________________________________________
فلا سرَّ إلا من معادن سرِّه ________________________________________________________________
ولا علمَ إلا من بحار محمّد _______________________________________________________________
لقد جمع الأسرارَ سرُّ كماله ________________________________________________________________
وكلُّ البها والحسن في ذات أحمد _______________________________________________________________
فقد نبع الأسرارُ من بحر سرِّه ________________________________________________________________
ودلَّ على السرِّ العظيم الموحّد _______________________________________________________________