محمد كيمورين

محمد كيمورين بن إبراهيم خليل جايتي
1395-1326هـ 1975-1908م

سيرة الشاعر:

محمد كيمورين بن إبراهيم خليل جايتي.
ولد في قرية جاروكتا (الجديدة - غامبيا)، وفيها توفي.
عاش في غامبيا، وقصد الحجاز حاجًا (1965).
تلقى تعليمه عن عمه محمد الأمين جايتي (الأمين جايتي)، وتعلم العروض على يحيى سيلا في قرية باجار (محافظة جاجابوري - شمالي غامبيا).
تتلمذ عليه عدد كبير من علماء بلاده، منهم: عبدالله جوب، ومحمد الأمين كرنلا، ومحمد بامين سري جايتي.
كان من كبار شيوخ الطريقة القادرية (الصوفية).

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر مخطوط لدى أسرته في قرية جاروكتا (شمالي غامبيا)، وله قصائد مخطوطة لدى تلميذه محمد بامين سري في مدينة بركاما.

الأعمال الأخرى:
- له رسالة في اللغة العربية وعلاقتها بالقرآن الكريم.
شاعر صوفي دعوي، نظم في عدة أغراض في مقدمتها المديح النبوي، وصف الأخلاق والشخصية الإسلامية والوعظ والإرشاد، مستمدًا معجمه الشعري من تراثه العربي معتمدًا لغة ذات طابع معجمي ومفردات من مهجور اللغة، مع حرص على قوة السبك واستحضار المجازات التراثية.

مصادر الدراسة:
1 - محمد بامين سري: حياة الشيخ كيمورين - رسالة مخطوطة بمكتبة المؤلف - بركاما.
2 - لقاء أجراه الباحث كبا عمران، مع محمد بامين سري جايتي - بركاما 2004.

عناوين القصائد:

في المغاني

تذكرتُ دُورًا مقفراتٍ لمريما ________________________________________________________________
غدونَ كِناسًا للمهاة ومجثَما _______________________________________________________________
ومريمُ كانت تغتدي وتروح في ________________________________________________________________
رعابيبَ غُنْجٍ من رآهنّ تُيِّما _______________________________________________________________
يصيّرْنَ آسادَ الرجال بلحظةٍ ________________________________________________________________
وعولاً بأكناف المجادل أعصما _______________________________________________________________
يطيعون ما يأتين من شدَّةِ الهوى ________________________________________________________________
ولو كان ما يأتين فعلاً محرّما _______________________________________________________________
كذا من أصبن القلب منه فلا يَرى ________________________________________________________________
حرامَ أمورٍ بل يراه محتَّما _______________________________________________________________
لذا أسأل الله الكريم يعيذني ________________________________________________________________
بإفضاله من أن أكون متيَّما _______________________________________________________________
بغير النبيْ خير النبيين كلهم ________________________________________________________________
وأفضل خلق الله عُربًا وأعجما _______________________________________________________________
نبيٌّ تنبّا قبل أن يُخلق الورى ________________________________________________________________
ومن قبل خلقِ الأرض أو يُخلَق السَّما _______________________________________________________________
وكان أخير الأنبياء رسالةً ________________________________________________________________
وفي الفضل سبّاقًا عليهم مقدّما _______________________________________________________________
رسالته فضل الإله نرى بها ________________________________________________________________
خيورًا كثيرًا في المعاد وأنعُما _______________________________________________________________
أمِنّا به في ذي الدُّنا المسخَ منَّةً ________________________________________________________________
من الله والإغراق منه تكرُّما _______________________________________________________________
بحرمته لسنا نصاب بصيحةٍ ________________________________________________________________
وُقِينا به عن أن نُباد ونُرجَما _______________________________________________________________
أتى بأعز الدين للناس والدُّنا ________________________________________________________________
مفعَّمةٌ بالكفر لن تر مسلما _______________________________________________________________
وصدَّقه خيرُ الصّحابة أولاً ________________________________________________________________
أبو بكرٍ اكرم به وقد فاق منتمى _______________________________________________________________
وقام على الإرشاد معه بخفيةٍ ________________________________________________________________
إلى أن هدى الفاروقَ ربّي وأسلما _______________________________________________________________
به استبشرت أهل السموات كلها ________________________________________________________________
بإسلامه إذ كان في القوم ضيغما _______________________________________________________________
وإذ تم قدر الأربعين بعَدِّهِ ________________________________________________________________
فقال ألسنا عن هدى الله قُوَّما _______________________________________________________________
فقال بلى خير الورى، فالخفا لِـما ________________________________________________________________
لماذا إذًا نبدي هدانا معلّما _______________________________________________________________
وما زال دين الله من بعدُ عاليًا ________________________________________________________________
جميع ديار القوم بالدين عُمِّما _______________________________________________________________
وجدَّدَهُ الصِّدِّيق بعد محمَّدٍ ________________________________________________________________
غدا منه روميًا [ويامَمْ] وأشأما _______________________________________________________________
تَدَمْشَقَ بالفاروق بعد بلوغه ________________________________________________________________
ببيسان والأهواز ضيفًا مكرّما _______________________________________________________________
وأدخله في الترك والفرس عنوةً ________________________________________________________________
وساحِلَ بحر النيل من بعدُ يَمَّما _______________________________________________________________
لقد أكرمته بعلبكُّ وأهلُها ________________________________________________________________
كإكرام مَنْ في حمصَ إذ حلَّ مفحِما _______________________________________________________________
وحلَّ بشابورٍ بعثمان جهرةً ________________________________________________________________
حلول أميرٍ حلّ بالتّاج مُعْلِما _______________________________________________________________
جرى حكمُه في شرق الاردنّ واعتلى ________________________________________________________________
على كل خصمٍ في القريّات مفحِما _______________________________________________________________
وقام أعاليج الجهالة بالهدى ________________________________________________________________
وصار أُمَيٌّ قارئًا متعلِّما _______________________________________________________________
وغربُ الدنا كالشّرق بالدين طولها ________________________________________________________________
كما عرضها بالدين قد كان مفعما _______________________________________________________________
بخير الورى والصحب لله درُّهمْ ________________________________________________________________
ترى كل أحدٍ في الوقائع ضيغما _______________________________________________________________
هم القوم باعوا في الجهاد نفوسهم ________________________________________________________________
بجنات عدنٍ بيعُهم نال مغنما _______________________________________________________________
ولم يرجعوا خوفًا من الموت بعدهُ ________________________________________________________________
إلى حلِّ عَقْدٍ عاقدوا الله مبرما _______________________________________________________________
همُ الوَبْلُ عند الجود والأسْدُ في الوغى ________________________________________________________________
وفي الليل كانوا في الدياجير قُوَّما _______________________________________________________________
وقرّاءَ قرآن الإله ترتُّلاً ________________________________________________________________
وأكثرهم في أكثر الشّهر صُوَّما _______________________________________________________________
عليهمْ سلامُ ربنا بعد أحمدٍ ________________________________________________________________
محمد خير الناس عُرْبًا وأعجما _______________________________________________________________

حوار المنازل

تلوح ليَ المنازل بالعشيِّ ________________________________________________________________
«بجازمَ» مثل ما وشْمِ الهديِّ _______________________________________________________________
فيا عجبًا جهلتُ محلّ قومي ________________________________________________________________
لتغيير الحوادث كالحبِيّ _______________________________________________________________
سألت الدور أين الأهلُ؟ قالت ________________________________________________________________
غدا كلٌّ إلى خبرٍ جَلِيّ _______________________________________________________________
ترحَّلَ بعضُهم والبعضُ منهم ________________________________________________________________
رماه الموت سهمًا عن قِسِيِّ _______________________________________________________________
فقلت لها كذلك حال دنيا ________________________________________________________________
عجيبٌ للّبيب وللذكيّ _______________________________________________________________
ولم تُحسن أخي إلا أساءت ________________________________________________________________
بذلك ليس من أمرٍ خفيّ _______________________________________________________________
وتسلب كلَّما أعطتك خيرًا ________________________________________________________________
وتُبدِلُ حال سخطٍ من رضيّ _______________________________________________________________
وتُعلي خافضًا وتذل قهرًا ________________________________________________________________
عزيزًا كم ذليلٍ من عليّ _______________________________________________________________
لذلك كنْ على حذرٍ وخوفٍ ________________________________________________________________
أخي إن كنتَ في حالٍ رخيّ _______________________________________________________________
ولا تعجبْك فيها ما تراها ________________________________________________________________
من الأحوال، من أحدٍ غنيّ _______________________________________________________________
لأنك كم رأيت غنيَّ قومٍ ________________________________________________________________
فقيرًا، كم تسفَّل من سَرِيّ _______________________________________________________________
وكم بلدٍ وكم قصرٍ وبئرٍ ________________________________________________________________
معطَّلةٍ وكم بيتٍ خليّ _______________________________________________________________