محمد علي الذماري

محمد بن علي بن أحمد بن إسماعيل الحسني الصنعاني الذماري
1223-1183هـ 1808-1769م

سيرة الشاعر:

محمد بن علي بن أحمد بن إسماعيل الحسني الصنعاني الذماري.
ولد في مدينة ذمار (جنوبي صنعاء)، وفيها توفي.
عاش في اليمن.
تلقى تعليمه في ذمار عن علماء عصره، واطلع على كتب التاريخ والأدب والشعر.
اشتغل بالعلوم والآداب.
كانت له مكاتبات مع محمد بن الحسن المحتسب، والقاضي عبدالرحمن بن يحيى الآنسي الصنعاني، وغيرهما.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد ومقطوعات نشرت في كتاب: «نيل الوطر».
شاعر مناسبات، المتاح من شعره قصيدتان: أولاهما مديح للإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه يستهلها بالغزل جريًا على عادة الشعراء الأوائل (لم يتجاوزه
صاحب نيل الوطر إلى باقي القصيدة) محافظًا على معجم المديح لغة وتصويرًا، وثانيتهما في الرد على بعض شعراء عصره في الخلاف حول بعض الأمور.

مصادر الدراسة:
- محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت (د.ت).

نظام يسحر الألباب

نظام يسحر الألباب وافى ________________________________________________________________
كزهر الرّوض باكره انهمارُ _______________________________________________________________
يريك حماسةَ الآساد عتبًا ________________________________________________________________
يمازجه عُبوسٌ وافترارُ _______________________________________________________________
فمبتسمٌ إلى خلٍّ وفيٍّ ________________________________________________________________
وعن أهل الجفاء له ازورار _______________________________________________________________
براعة نظمه في ذم أرضٍ ________________________________________________________________
بها للضيف لم يَطِبِ القرار _______________________________________________________________
إذا سقت السّحاب الجونُ أرضًا ________________________________________________________________
على ظمأ فلا سُقِيت ذمار _______________________________________________________________
ولكن الضّياء أتى إليها ________________________________________________________________
على هَرَمٍ وقد خلت الدّيار _______________________________________________________________
وكانت كالعروس لمجتليها ________________________________________________________________
وحِلْيَتُها المحامد والفخار _______________________________________________________________
مَحطّ ركائب الأعلام فيها ________________________________________________________________
ففي الأقطار صار لها اشتهار _______________________________________________________________
فها هم طيّ أكفانٍ تناءوا ________________________________________________________________
وذكرهمُ الجميل له انتشار _______________________________________________________________
فكيف تقول يا خِدْنَ المعالي ________________________________________________________________
لجانبك اهتضامٌ واحتقار _______________________________________________________________
وقد حلّيت عاطلها وأضحى ________________________________________________________________
إليك بكل مكرمةٍ يشار _______________________________________________________________

من قصيدة: لا وثغرٍ

لا وثغرٍ تحت خدٍّ جُلّنارِ ________________________________________________________________
وثنايا لؤلؤ ذاتِ افترارِ _______________________________________________________________
ويواقيتِ الشّفاه اللّعْسِ والشْـ ________________________________________________________________
ـشَنب المطفي لظَى حرّ الأُوار _______________________________________________________________
ورضابٍ رشْفُه يغني عن الـ ________________________________________________________________
بابليِّ الصِّرف في الكاس المدار _______________________________________________________________
لعميدٍ رام منه قبلةً ________________________________________________________________
بخديد فيه ماء الحسن جار _______________________________________________________________
وقوامٍ غصن بانٍ فوقه ________________________________________________________________
بدرُ تمّ تحت ليل الشّعر سار _______________________________________________________________
زانه رمانتا نهدين مذ ________________________________________________________________
نجما في صحن صدرٍ من نُضار _______________________________________________________________
وعيونٍ أبرزت ألحاظها ________________________________________________________________
سحر هاروتٍ بغنج الاحورار _______________________________________________________________
وحُلِيٍّ ردّدتْ أقراطُها ________________________________________________________________
فوق غصن القدّ رنّاتِ الهَزار _______________________________________________________________
ما رأيت المدح يحلو في سوى ________________________________________________________________
حيدرٍ ربّ العلا نجم الفخار _______________________________________________________________