أحمد بسيسو

أحمد أبوالمعالي ابن أحمد بن سالم بسيسو
1329-1241هـ 1911-1825م

سيرة الشاعر:

أحمد أبوالمعالي ابن أحمد بن سالم بسيسو.
ولد في الشجاعية (غزة - فلسطين)، وتوفي في غزة.
عاش في فلسطين ومصر.
بعد تلقي مبادئ العلوم في غزة رحل إلى القاهرة ودرس بالأزهر الشريف، عشر سنوات، وحصل على إجازات من شيوخه.
ألقى دروساً وألف مصنفات بالأزهر، ثم عاد إلى غزة عام 1855 ليمارس التدريس في جامع السيدة رقية، واستمر في التأليف وإلقاء المواعظ والفتوى، كما نشط في اتجاه الطرق الصوفية فأقبل عليه المريدون، وألقى دروسه في أكثر من جامع.
تولّى رئاسة مجلس المعارف خمس سنوات، ثم عرضت عليه رئاسة مجلس الأوقاف، فلم يقبلها.

الإنتاج الشعري :
- تذكر المصادر التي ترجمت له أن من بين تصانيفه «ديوان شعر»، ولاتذكر له عنواناً ولا تحدد له مكاناً وإن أوردت بعض أشعار للمترجم له دون النص على أنها من ديوانه.

الأعمال الأخرى:
- له حواشٍ وشروح على مؤلفات في النحو، والعروض، والتصوف، والسيرة النبوية، ومن مؤلفاته التي نرى من المهم توثيقها: شرح منظومة العلامة الشيخ الدجاني مفتي يافا - وتاريخ كشف النقاب في سكان غزة ومن حواليها من الأعراب.
شعره تقليدي، في أغراضه، كما في موسيقاه وأسلوبه، على أن معظمه في الرثاء.

مصادر الدراسة:
1 - عادل مناع: أعلام فلسطين في أواخر العهد العثماني (ط2) مؤسسة الدراسات الفلسطينية - بيروت 1995 .
2 - عثمان الطباع: إتحاف الأعزة في تاريخ غزة - (تحقيق عبداللطيف زكي أبوهاشم) - مكتبة اليازجي - غزة 1999 .
3 - عرفان أبوحمد: أعلام من أرض السلام - شركة الأبحاث العلمية والعملية - حيفا 1979 .

ألا حدِّثاني

ألا حدِّثاني عن مسيرِ أولي الخيرِ ________________________________________________________________
ومن كان هذا العزمُ منهم على السيرِ _______________________________________________________________
وكيف بهم سارَ النجائبُ هل ترى ________________________________________________________________
رسيماً غذا ذا السَّير في حومةِ البَرّ _______________________________________________________________
وكيف منونُ الحيِّ حلَّ بركبِهم ________________________________________________________________
فأصبحتِ الحرباءُ سابقةَ الطير _______________________________________________________________
وكيف إمامُ الوقت سار وقد ثوى ________________________________________________________________
وأورثنا من فقْدِه شدَّةَ الضَّيْر _______________________________________________________________
فللهِ يومٌ سار فيه تخالُهُ ________________________________________________________________
ظلاماً بدا في ساحة الكَرِّ والفرّ _______________________________________________________________
عبوساً مضى ذا اليوم ترباً حباؤه ________________________________________________________________
وحلَّ به في الدين صادقةُ الأمر _______________________________________________________________
وصار إمام الوقت فيه إلى الثرى ________________________________________________________________
ليُكسبَه برّاً يدوم مع الدهر _______________________________________________________________
وأضحت به الغبراءُ تبدي ابتسامَها ________________________________________________________________
وجنَّاتُ رضوانٍ مفتَّحةَ الزهر _______________________________________________________________
فقد كان في ذا الدين للناس رَحْلَةٌ ________________________________________________________________
على فضله مُدَّتْ سرادقةُ النصر _______________________________________________________________
وقد كان نعمانَ الوجودِ بعصرنا ________________________________________________________________
إمامَ العلا ربَّ المكارمِ والخير _______________________________________________________________
حليفَ الهدى ربَّ المفاخر والعلا ________________________________________________________________
وخير أولي الأفضالِ في السرِّ والجهر _______________________________________________________________
وكان هُماماً عالماً متمكِّناً ________________________________________________________________
خبيراً بأنواعِ العلوم لها يدري _______________________________________________________________
فكم مُشكلٍ قد جاد فيها بِحلِّهِ ________________________________________________________________
وكم مُعْضِلٍ قد عاد منه إلى اليُسْر _______________________________________________________________
وكم جاء بالتوضيح في كل غامضٍ ________________________________________________________________
وكم أبدى للطلاب شاردةَ الدُّرِّ _______________________________________________________________
فذا صالحٌ للقوم أكبر عالمٍ ________________________________________________________________
مقيمٍ لهذا الدين بالنهي والأمر _______________________________________________________________
دعاه المنادي لِلِّقا فأجابهُ ________________________________________________________________
فسار وأبقى الهمَّ فينا لدى السير _______________________________________________________________
وأضحت دروسُ العلم ثكلاءَ بعدَه ________________________________________________________________
وسعدُ العلا يُلْفَى لذاك أخا فقر _______________________________________________________________
وقد هان في ذي الناسِ كلُّ مُلمَّةٍ ________________________________________________________________
ولا فقْدُ أهل الفضل والخير والبِرّ _______________________________________________________________

وعزَّى فؤاداً

وعَزَّى فؤاداً حيث أضحى مُكَلَّماً ________________________________________________________________
بما ناله من شرِّ أدهى مصيبةِ _______________________________________________________________
وذاك لفقد الحَبْرِ ذي الفضل والتُّقى ________________________________________________________________
إمام الورى بل كان صدرَ الشريعة _______________________________________________________________
وفرع ذوي الأفضال مجداً ومحْتِداً ________________________________________________________________
وخير أولي الخيرات في كل حالة _______________________________________________________________
هو العالم المفضال ذو الجود والندى ________________________________________________________________
كما شهِدَتْه منه أهل الإصابة _______________________________________________________________
فذا عابدُ الوهاب فرع أجِلَّةٍ ________________________________________________________________
بني السيد العلميِّ قطب الولاية _______________________________________________________________
لقد أَمَّ بيتَ الله يرجو نواله ________________________________________________________________
وعفواً وغفراناً إلى كل زلّة _______________________________________________________________
فطاف به مذ حلَّ في خير مأمنٍ ________________________________________________________________
ووافَى محلاً للوقوف بهمّة _______________________________________________________________
وآب إلى رَمْيِ الجِمار متمِّماً ________________________________________________________________
لما يبتغي من عفوِ ربّ البريّة _______________________________________________________________
بذا رَفْعُ ذكراه لدى كلِّ عاقلٍ ________________________________________________________________
وخفْض مُعاديه بظاهرِ حُجَّة _______________________________________________________________
ومن بعد ذا جدَّ المسيرَ لطيْبةٍ ________________________________________________________________
ليحظَى بأنوارٍ لخير البريّة _______________________________________________________________
وفي «رابغٍ» وافَى الضريحَ بهمةٍ ________________________________________________________________
لخمسة من شهرِ المحرّم عُدَّت _______________________________________________________________
له الله من حَبْرٍ شهيدٍ ويا له ________________________________________________________________
من الأجر والإحسان في كل لمحةِ _______________________________________________________________
على فقْده فليبكِ أصحابُ عصرهِ ________________________________________________________________
فقد فارقوا كنزَ العلا والحماسة _______________________________________________________________
كذاك دروسُ العلم تبكي وأهلُها ________________________________________________________________
وسود الليالي من فراق العبادة _______________________________________________________________
فكم أحيا درساً ثم قام ليالياً ________________________________________________________________
بذا شَهِد الأخدانُ من أهل غزَّة _______________________________________________________________

من قصيدة: إلى الله نشكو

إلى الله نشكو ما نرى من نوائبِ ________________________________________________________________
وما قد دهانا من شرورِ المصائبِ _______________________________________________________________
وما حلَّ في ذا الدين من ثَلْمِ ركنِهِ ________________________________________________________________
بفقْد هُمام في العُلا خيرِ صائب _______________________________________________________________
إمامٌ رقَى أوْجَ الفضائلِ والتُّقَى ________________________________________________________________
وحاز من الأفضال خيرَ المواهبِ _______________________________________________________________
ونال مقاماً سامياً ومعزَّةً ________________________________________________________________
وسدَّدَ إذ قد كان أسنى مُقارب _______________________________________________________________
دعاه منون الحَيْنِ لَبَّى بسرعةٍ ________________________________________________________________
ليحظَى بدار الخلد أبهى المراتب _______________________________________________________________
فسار وأبقى الهَمَّ فينا يؤمُّنا ________________________________________________________________
وأورثنا حزناً مديدَ التعاقب _______________________________________________________________
وأوْهَى قلوبَ الناس فَقْدُ حياته ________________________________________________________________
فقد كان ملجا الكلِّ عِزَّ الكتائب _______________________________________________________________
وقُرِّحتِ الأجفانُ من بعد سيرِه ________________________________________________________________
ودامت بكاءً معْ دموعٍ سواكب _______________________________________________________________
فذاك إمام العلم عبدالمجيد مَنْ ________________________________________________________________
بأفضاله قد حازَ خيرَ المناصب _______________________________________________________________
على فَقْده تبكي الدروس تأسُّفاً ________________________________________________________________
فكم درْسِ علمٍ شاد بين الكتائب؟ _______________________________________________________________
أيا دُرَرَ الأحكام فانْعي فراقَه ________________________________________________________________
فقد عدْتِ ثكلى من فُهومٍ ثواقب _______________________________________________________________
ويا دارَ مختارٍ لك الحزن بعده ________________________________________________________________
ويا رائقَ البحرِ اعتكرْ بعد صاحبي _______________________________________________________________
ويا مُلْتَقَى لاقيت حزناً مطولاً ________________________________________________________________
تنوح به في الشرق ثم المغارب _______________________________________________________________
ويا مذهبَ النعمان فاندبْهُ سرمداً ________________________________________________________________
فقد كان ركناً فيكَ غوثاً لطالب _______________________________________________________________
ويا منبراً قد كان يعلوك فانعَهُ ________________________________________________________________
ومحرابَه فارقْتَ خير المطالب _______________________________________________________________
ويا جامعاً قد نلت عزّاً بفضله ________________________________________________________________
نعزِّيك ما عشنا لفقد الرغائب _______________________________________________________________
ويا غَزَّةَ الفيحا ثُكلتِ بفقده ________________________________________________________________
فقد كان فيك خيرَ قَدْمٍ مجاوب _______________________________________________________________