أحمد باعلوي بن جمل الليل المدني

سيرة الشاعر:

أحمد باعلوي بن جمل الليل المدني.
ولد في المدينة المنورة حيث أمضى حياته، وتوفي فيها.
درس على أشهر علماء المدينة المنورة في عصره، وأحسنهم عملاً، وأكملهم جاهًا ومعرفة.
تصدى للتدريس في المدينة المنورة بعد أن تفرد بالعلوم الشرعية ومسائل الفقه.

الإنتاج الشعري:
- نشرت له قصيدة في كتاب «حلية البشر».
شاعرٌ مطبوع، في شعره عذوبة ورقة، عبارتُهُ قوية، ويسلك وسائل الأقدمين في قصائده (يترسم خطا أقرانه الشعراء في البلاغة التقليدية).

مصادر الدراسة:
- عبدالرزاق البيطار: حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر (تحقيق: محمد بهجة البيطار) - دار صادر (ط2) - بيروت 1993.

عناوين القصائد:

هذا العقيق

هذا العقيق وذي رُبا أزهارِهِ ________________________________________________________________
فانشقْ عبيرَ خُزامه وعَرارهِ _______________________________________________________________
وأنخْ مطيَّكَ في حِماه فإنه ________________________________________________________________
حمدُ السُّرى يهنيكَ طيبُ قراره _______________________________________________________________
فاخلعْ رِدا الترحال صاحِ وحلَّ من ________________________________________________________________
عزمِ السّفار وثيقَ شدِّ إزاره _______________________________________________________________
وانزلْ بساحة ذا الكريم ومن يزِفْ ________________________________________________________________
بنزيله [فيُدارِه] في دارهِ _______________________________________________________________
غوثُ الوجود وغيثُه وملاذُه ________________________________________________________________
إن تبدُ من غابِ الخطوب صُواره _______________________________________________________________
مولى الأنامِ الهاشميُّ المصطفى ________________________________________________________________
والمعقلُ الأحمَى لحَوْمة جاره _______________________________________________________________
والعوْذُ من ظمأ الزّحام إذا همى ________________________________________________________________
هولُ الحجيم وكرَّ كربُ أُواره _______________________________________________________________
فاسكبْ دموعَك في ثرى أعتابه ________________________________________________________________
وامسحْ خدودَك في ثرى آثاره _______________________________________________________________
واقصدْه في كلِّ المقاصدِ راجيًا ________________________________________________________________
وحذارِ أن ترجو سواه حذارِه _______________________________________________________________
وإذا خشيتَ من الحوادث ريبَها ________________________________________________________________
أو خفْتَ بثَّ صروفِه وضِراره _______________________________________________________________
فاجْنَحْ لناديه الرَّحيبِ ونادِه ________________________________________________________________
واخلصْ دُعاك وقلْ تُجاهَ مَزاره _______________________________________________________________
يا مَنْ له الجاهُ العظيم وربُّه ________________________________________________________________
لا شكَّ يُسعد [مُنتمٍ] لجواره _______________________________________________________________
يا من إلهُ العرش جلَّ جلالُه ________________________________________________________________
خلقَ الوجود لِيُؤذنَنْ بفَخاره _______________________________________________________________
إن الكرامَ ومنك كلُّ نوالِهم ________________________________________________________________
يرتاحُ فيضُهمُ إلى استدِراره _______________________________________________________________
كم جِيدِ سُؤْلٍ قد أتاكَ معطَّلاً ________________________________________________________________
حلاّه جودُك من عُقودِ بحاره _______________________________________________________________
نرجو بجاهِك من إلهكَ نظرةً ________________________________________________________________
في موقفِ العُقبى وزفرة ناره _______________________________________________________________
ورضًا يعمّ الكلَّ سَيْبُ سحابِهِ ________________________________________________________________
والبرْءَ من مرضى الفؤادِ وعاره _______________________________________________________________