محمد سعيد بن عبدالله بن محمد الدولة آل عمير

1218-1107هـ 1803-1695م

سيرة الشاعر:

محمد سعيد بن عبدالله بن محمد الدولة آل عمير.
ولد في محلة الكوت (من مدينة الهفوف بمنطقة الأحساء)، وتوفي في الأحساء (شرقي الجزيرة العربية).
قضى حياته في شرقي الجزيرة العربية.
حفظ القرآن الكريم وتلقى علومه الأولى في مدارس والده (على المذهب الشافعي) عن بعض مشايخ بلده وفي مختلف علوم عصره.
عين قاضيًا أثناء ولاية الأمير داحس بن حميد الرشيد.
اشتغل بتدريس العلوم في المدارس الأهلية وتلقى عنه عدد من طلبة العلم، كما عمل في مجال الوعظ والإرشاد.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدتان وردتا ضمن كتاب: «شعراء هجر»، وله نماذج قليلة وردت ضمن كتاب: «تحفة المستفيد».

الأعمال الأخرى:
- له منظومة كبيرة في علم النحو تبلغ أبياتها سبعمائة بيت، وله رسائل وفتاوَى لكنها مفقودة.
شعره تقليدي خاض أغراضه المتداولة في بيئته وعصره، غير أن جل شعره جاء في غرض الوعظ والنصح. تنزع بعض أبياته إلى الحكمة وتدور حول المعنى الديني، يميل أسلوبه إلى المباشرة والتقرير، ويتميز شعره بطول النفس ومتانة التراكيب وقلة الخيال.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالفتاح محمد الحلو: شعراء هجر من القرن الثاني عشر إلى القرن الرابع عشر - دار العلوم - الرياض 1981.
2 - محمد بن عبدالله آل عبدالقادر: تحفة المستفيد بتاريخ الأحساء في القديم والجديد - الأمانة العامة للاحتفال بتأسيس المملكة السعودية 1999.
2 - عثمان بن سند البصري: سبائك العسجد - مطبعة البيان - بمبي 115هـ/ 1897م.

بادرْ بالمتابِ

ضياعُ العمرِ ميلُكَ للبطالهْ ________________________________________________________________
وكلُّ الخُسر شغلُك بالجهالهْ _______________________________________________________________
ورأس النقصِ فوزُكَ بازديادٍ ________________________________________________________________
من الدنيا وحبُّك أن تناله _______________________________________________________________
وأَمُّ النفسِ يوقعُ في البلايا ________________________________________________________________
وسعيُك للذي تهوى ضلاله _______________________________________________________________
هي النفس العدوُّ إذا تولَّتْ ________________________________________________________________
تذيقُ مطيعَها أبدًا وَباله _______________________________________________________________
فيا مملوكَ شهوتِه سريعًا ________________________________________________________________
إلى ما حاولَتْه وما بدا له _______________________________________________________________
متى تصحو وتسعدُ باعتدادٍ ________________________________________________________________
وتلحقُ إن تُردْ سبْقًا رجاله؟ _______________________________________________________________
ألم تأسف على زمنٍ تقضَّى ________________________________________________________________
بسكرةِ غفلةٍ صرمَتْ حبالَه؟ _______________________________________________________________
وكم وافاك ويحَكَ من نذيرٍ ________________________________________________________________
وأخلص في نصيحتك المقاله؟ _______________________________________________________________
وقد أعطيتَ نفسَك مُشْتهاها ________________________________________________________________
وما استعملتَ من عقلٍ عِقالَه _______________________________________________________________
وما نزَّهتَ شيبَكَ عن نصابٍ ________________________________________________________________
ولا راعيتَ بالتقوى كماله _______________________________________________________________
وتقوى الله أعظمُ مُستفادٍ ________________________________________________________________
من الدنيا لمن حَذِرَ انتقاله _______________________________________________________________
فبادرْ بالمتاب فلست تدري ________________________________________________________________
زمانَ الموت وارتقبِ اغتياله _______________________________________________________________
فما لك لا تضنُّ بوقت عمرٍ ________________________________________________________________
ستبكي عند آخرِه زواله _______________________________________________________________
فوا عجبًا لمؤثرِ حظِّ دنيا ________________________________________________________________
ومبتاعٍ بصحَّتها اعتلالَه _______________________________________________________________
ومن يبغي السلامةَ بالأماني ________________________________________________________________
ولم يصرفْ لوجهتها احتفاله _______________________________________________________________
إذا عَرَضٌ يلوح فأنتَ ذيبٌ ________________________________________________________________
وفي الطاعات أرْوغُ من ثُعاله _______________________________________________________________
نهارك كلُّه لهوٌ ولغوٌ ________________________________________________________________
وليلُك بالكرى تلقى انسداله _______________________________________________________________
وتأتي للصلاة بغير قلبٍ ________________________________________________________________
وتقضيها وأنت على مَلاله _______________________________________________________________
وتلبس في العباد رداءَ كِبْرٍ ________________________________________________________________
وقد أغفلتَ أنك من سُلالَه _______________________________________________________________
فكن بَرّاً إلى الخيرات تسعى ________________________________________________________________
وصاحبْ مَنْ لديه لها دلاله _______________________________________________________________
ودونكَ من مُفيد القولِ نظمًا ________________________________________________________________
حوَتْ كالنثر من حكمٍ عُجاله _______________________________________________________________
وخذْ صدقًا بسنة خير هادٍ ________________________________________________________________
ومن حيَّته بالجهر الغزاله _______________________________________________________________
محمدٍ الذي هو في المعالي ________________________________________________________________
فريدٌ لم ينل أحدٌ كماله _______________________________________________________________
عليه الله بالتسليم صلى ________________________________________________________________
وعمَّ بها مع الأصحاب آلَه _______________________________________________________________

من قصيدة: أبكار فكر

لا يرتقي للعلا مَنْ يتَّقي نَصَبًا ________________________________________________________________
ولا ابتنى المجدَ ذو جهلٍ لَها وَصَبا _______________________________________________________________
هل يُخرج الدُّرَّ إلا من يغوص له ________________________________________________________________
ومُتَّقي النحلِ هل يجني له ضَرَبا _______________________________________________________________
ومن له النخل إن يتركْ تعهُّدَه ________________________________________________________________
بالسقيِ والأبْرِ لا يلقى به رُطَبا _______________________________________________________________
فلِلبَلا شهواتُ النفس جالبةٌ ________________________________________________________________
وشهوةُ الملك أقواها له جَلَبا _______________________________________________________________
فمن تولَّى فقد ولَّى لهاويةٍ ________________________________________________________________
تُذيب من كان فيها هاويًا هَبَبا _______________________________________________________________
وأيُّ والٍ على غشٍّ طويَّتُه ________________________________________________________________
فلن يفوز بخيرٍ أينما ذهبا _______________________________________________________________
وإن علا الناس يومًا شق شق به ________________________________________________________________
وزال في القُرب للآفات منتهِبا _______________________________________________________________
فمثلُ ذا مِن إلهِ الخلق في سَخَطٍ ________________________________________________________________
وفي البريَّة ممقوتًا بما اكتسبا _______________________________________________________________
فيا له من طريح في تقلُّبه ________________________________________________________________
حتى يطيحَ بسوء الدارِ مجتذبا _______________________________________________________________
وأفضلُ الناسِ والٍ في رعيَّته ________________________________________________________________
بثَّ النصيحة لم يظلِم ولا كذَبا _______________________________________________________________
زكيُّ نفسٍ صدوقٌ لم يَمِلْ لهوًى ________________________________________________________________
حاط العبادَ وفي الإصلاح قد دأبا _______________________________________________________________
قد اتَّقى الله في سرٍّ وفي علنٍ ________________________________________________________________
يسعى إلى الخير مملوءًا به رغَبا _______________________________________________________________
نامت عيون عباد الله عنه ولم ________________________________________________________________
يزلْ مُفدّىً ومَرْغوبًا ومُطَّلبا _______________________________________________________________
هذا هو الفائز المنصور حيث مضى ________________________________________________________________
والمستجابُ دعًا والمستطابُ نَبا _______________________________________________________________
فللبشارة يُؤتى في الحياة وفي ________________________________________________________________
يوم القيامة لا يلقى به رَهَبا _______________________________________________________________
وكان فيه بظل العرش موقفُه ________________________________________________________________
إذ كان في الأرض ظلاّ للذي اكتَأبا _______________________________________________________________
وسيق في زُمرةِ الأبرار منتهيًا ________________________________________________________________
لجنَّةٍ لا يرى بؤسًا ولا وَصَبا _______________________________________________________________
بل في نعيمٍ مقيمٍ والكريم لهم ________________________________________________________________
جارٌ وما اقترحوا ألفوه مجتلَبا _______________________________________________________________
وزادهم رؤيةً مقرونةً برضًا ________________________________________________________________
هي النعيم وما أبقى لهم أربا _______________________________________________________________
فمن يُردْ مثل ذا يصبرْ كما صبروا ________________________________________________________________
على المكاره عن نهج الهوى نكبا _______________________________________________________________
ها قد ظفرتَ ولم يسعفكَ في أحدٍ ________________________________________________________________
ولكنِ اللهَ فاحفظْ ما له وَجَبا _______________________________________________________________
واذكرهُ بالصدق في كل الأمور وخَفْ ________________________________________________________________
سوءَ العواقب أن تنساه مُستَلبا _______________________________________________________________
واشكر له نعمًا جلَّتْ ولستَ لها ________________________________________________________________
أهلاً ولكن بفضلٍ نلتَ ما وهبا _______________________________________________________________
إن البلاد كمن ولَّتْ شبيبَتُه ________________________________________________________________
وقلَّ مالاً ولم يسطعْ له سببا _______________________________________________________________
ولا تقلْ ما به خيرًا سوى نُجَبٍ ________________________________________________________________
فالعدلُ يجعل تِبْرًا ذلك النَّجَبا _______________________________________________________________
وإنما مَثَلُ الدنيا كمِثْلِ كَلا ________________________________________________________________
لا نَيْلَ فيه لمرتادٍ خلا شَذَبا _______________________________________________________________
فأصلحِ السُّبْل وانْوِ الخيرَ مُدَّرعًا ________________________________________________________________
تقوى الإلهِ ولا تعبأْ بمن عتبا _______________________________________________________________
فمن وَليتَ عبادَ الله فارعَهمُ ________________________________________________________________
وراعِهم واجتهدْ حتى تكون أبا _______________________________________________________________