أحمد بن محمد المختار بن آمنا البوحسني

سيرة الشاعر:

أحمد بن محمد المختار بن آمنا البوحسني.
ولد في منتصف القرن الثالث عشر الهجري.
ولد في قبيلة إدا بْلِحْسَنْ (الصحراء المغربية)، وتوفي فيها.
قضى حياته في منطقة الصحراء المغربية.
تلقى تعليمه على بعض شيوخ قبيلته، فأخذ عنهم العلوم الدينية ومعارف التصوف على الطريقة المعينية، وانشغل بسلوك الصوفي، فآثر الانقطاع للذكر والعبادة داخل الزاوية المعينية، والزهد في مغانم الحياة الدنيا بلا مغالاة أو شطح.

الإنتاج الشعري:
- له أشعار كثيرة ذكرها صاحب الأبحر المعينية، وقصائد وردت ضمن مصادر دراسته.

الأعمال الأخرى:
- له أقوال مأثورة في التصوف، وعبارات منيرة، ونتف تسمو إلى مقام فتوحات ابن عربي وطواسين الحلاج.
نظم على الموزون المقفى، واستأثر شعره بالموضوع الصوفي، وأفاد من مكنوناته ولغته ومعانيه. اتسم شعره بالمراوحه بين المباشرة والإيحاء من خلال البعد الرمزي، وتشيع في قصائده بعض معاني الحكمة وأقوال الزهد .

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن الأمين الشنقيطي: الوسيط في تراجم أدباء شنقيط - مكتبة الوحدة العربية بالدار البيضاء، ومؤسسة الخانجي بالقاهرة - (ط 3) 1961.
2 - أحمد مفدي: الشعر العربي في الصحراء المغربية، جذوره التاريخية، ظواهره وقضاياه - رسالة دكتوراه - كلية الآداب - فاس (مرقونة).
3 - محمد الظريف: الحركة الصوفية وأثرها في أدب الصحراء المغربية (1800 - 1956) - كلية الآداب والعلوم الإنسانية - المحمدية 2002.

مصادر الدراسة:

ولد في منتصف القرن الثالث عشر الهجري

من قصيدة: منية وشفاء

بزغت في الفؤاد بعد ارعواءِ ________________________________________________________________
من جمال الجلال شمسُ البهاءِ _______________________________________________________________
سلبتني جواهر الصّبر حتى ________________________________________________________________
فاض دمعي من شوقها بالدماء _______________________________________________________________
هي بُرئي، ومنيتي، وشفائي ________________________________________________________________
ورجائي، وبغيتي، ودوائي _______________________________________________________________
علّلتْه براحها وسقتْهُ ________________________________________________________________
من مياه الفناء كأسَ البقاء _______________________________________________________________
قد حبَتْه بِوَصْلها وحباها ________________________________________________________________
عن سواها فيا لها من كفاء _______________________________________________________________

نورُ بهائه

دعاني إلى الأشواق بعد ارعوائيا ________________________________________________________________
جمالٌ من الرحمن أصبح داعيا _______________________________________________________________
بدا لي على شكلٍ من الحسن طودُه ________________________________________________________________
من اللؤلؤ المكنون للعين باديا _______________________________________________________________
يفيض على الأذهان معنًى تخاله ________________________________________________________________
من الراح والريحان أشهى تعاطيا _______________________________________________________________
أضاء ظلامَ الغيب نورُ بهائه ________________________________________________________________
وغاب عن الإدراك في الصحو ضاحيا _______________________________________________________________
هناك ترى الأكوان في كنه ذاته ________________________________________________________________
وتشرب راح الوصل أبيضَ صافيا _______________________________________________________________
سلافةُ ذات الذات «ماء عيونها» ________________________________________________________________
خلاصة سرّ السرّ لا زال ساقيا _______________________________________________________________
على الدرّة البيضاء عرشُ استوائه ________________________________________________________________
وكرسيّه الصافي على الكلّ ساميا _______________________________________________________________
مؤسسُ أركان الشهود حقائقًا ________________________________________________________________
ويسقي بماء الذات من كان صاديا _______________________________________________________________

نشاط وحيوية

فأقام الذبّ في الروض الغِنا ________________________________________________________________
وأقام البتر في الماء الصخبْ _______________________________________________________________
وشُنوف الطَّلْع قد نِيطَتْ به ________________________________________________________________
كشنوف الغِيد خَضرا تضطرب _______________________________________________________________
والحَمام الوُرْق يشدو بالضحى ________________________________________________________________
فتذوب النفس شوقًا وطرب _______________________________________________________________

أرباب القلوب

أبَى نورُ الشهود عن المعاصي ________________________________________________________________
لأرباب القلوب من الخواصِ _______________________________________________________________
وعن ذكْر التذكّر من قديمٍ ________________________________________________________________
سوى عذْب الزلال من النّواصي _______________________________________________________________

جلال الذات

جلالُ الذات أصبح في فؤادي ________________________________________________________________
وسرُّ السّرّ ينبع من مرادي _______________________________________________________________
وذاتُ الذات آخذها بذاتي ________________________________________________________________
بفضل الله لا نُجْبِ الجهاد _______________________________________________________________