إبراهيم بن أحمد بن العربي السلاوي

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن أحمد بن العربي السلاوي.
ولد في أواخر القرن الثالث عشر الهجري، وتوفي في مدينة سلا (ساحل الأطلسي - المغرب).
قضى حياته في المغرب.
درس على أجلة من شيوخ العلم والأدب في مدينة سلا، وقد اهتم بدراسة الفقه والفلك والموسيقا.
عمل كاتبًا بمرسى الدار البيضاء، كما عمل بنظارة الأحباس بالدار البيضاء، ثم موقّتًا بالمسجد الأعظم بها، ثم قيمًا على الأمداح النبوية بالزاوية التجانية بسلا، كما مارس تجارة الأقمشة.
كان له مجلس أدبي تنشد فيه الأشعار والأمداح النبوية.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة يائية وردت ضمن ديوان «الزهرائيات»، ليحيى الصقلي، وله قصيدة دالية وردت ضمن همزية يحيى الصقلي «الخريدة الفيحاء في وصف الدار البيضاء»، وله كناشة في الأمداح النبوية حسب مقتضيات الطبوع الموسيقية، ويذكر أن له ديوانًا مفقودًا.
المتاح من شعره نظمه في الأغراض المألوفة من وصف ومساجلات إخوانية ومديح نبوي وتقريظ للكتب، غلب على مساجلاته الإخوانية مقومات السرد والخطاب، أفاد من معجم الموروث الشعري القديم، لغته سلسة، ومعانيه واضحة، وبلاغته قليلة، قال عنه عبدالله الجراري: «كانت مجالسه رياضًا أدبية، تنشد فيها الأشعار المختارة، وتملى فيها الأمداح النبوية، وترتل فيها الأناشيد الغنائية، وموازين الطرب والنغم الأندلسية، فيغشاها أرباب الفن، ويتسابق إليها رجال الأدب، وعشاق الطرب، ورواة أشعار العرب».

مصادر الدراسة:
1 - عبدالسلام ابن سودة: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع (تنسيق وتحقيق محمد حجي) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1997.
2 - عبدالله الجراري: من أعلام الفكر المعاصر بالعدوتين: الرباط وسلا - مطبعة الأمنية - الرباط 1971.
3 - محمد بن علي الدكالي: الأتحاف الوجيزة، تاريخ العدوتين (تحقيق مصطفى بوشعراء) - منشورات الخزانة الصبيحية - سلا 1986.
4 - محمد المنوني: تاريخ الوراقة المغربية -منشورات كلية الآداب - الرباط 1991.
5 - الدوريات:
- محمد حجي: ابن العربي إبراهيم بن أحمد السلاوي - معلمة المغرب (جـ 18) - الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر - مطابع سلا - 2003.

مصادر الدراسة:

ولد في أواخر القرن الثالث عشر الهجري

منار الفخار

يَهْنيك بالإيواء يا مُتعبِّدُ ________________________________________________________________
فلقد دنا المجْنَى وحان الموعدُ _______________________________________________________________
راقَ الزَّمانُ أما ترى أرجاءَه ________________________________________________________________
ضاءَتْ فغارَ لها السُّها والفَرْقد _______________________________________________________________
أوَ ما علمْتَ بما جرى بمدينة الْـ ________________________________________________________________
أحباسِ تَمَّ منارُها والمسجد _______________________________________________________________
قد طالما مَنَّ الزمانُ بمثلِه ________________________________________________________________
ما لم يوافِ به المحنَّكُ أحمد _______________________________________________________________
ذاك الوزيرُ الشَّهمُ مَنْ حاز الثَّنا ________________________________________________________________
وله المعالي دائمًا تتجدَّد _______________________________________________________________
أبدى من الرأي الحَصيف بدائعًا ________________________________________________________________
لولاه لم يبرُزْ لنا ذا المعبد _______________________________________________________________
فانظرْ إليه هيكلاً أزرى على الـ ________________________________________________________________
أهرامِ فهْي له تغارُ وتحسد _______________________________________________________________
قامت دعائمُه وشِيدَ بناؤُها ________________________________________________________________
وعلى التُّقى والنُّجْح كان المسنَد _______________________________________________________________
حسُنتْ أساطِنُه وطالَ رُواقها ________________________________________________________________
وسقوفُها فيها الغرائبُ تُوجد _______________________________________________________________
وأُحيطَ محرابُ الصلاةِ برَفرفٍ ________________________________________________________________
أبدَى به التحسينُ ما لا يُجحَد _______________________________________________________________
وعليه إكليلُ السَّعادة قد بدا ________________________________________________________________
كالشَّمس إشراقًا بلى هو أزيد _______________________________________________________________
وبمنبرِ الإنذار متِّعْ أعيُنًا ________________________________________________________________
كانت لرؤيته زمانًا ترصد _______________________________________________________________
سعِدَ الذي يُجلَى خطيبًا فوقه ________________________________________________________________
وبوعظِه الأصْفَى يدلُّ ويُرشد _______________________________________________________________
وبصحنه الأبهَى الفسيحِ يلذُّ لِلرْ ________________________________________________________________
رَاجي الموفَّقِ في فِناه تمجُّد _______________________________________________________________
وارفعْ بطرفِك للمَنار مُمثّلاً ________________________________________________________________
في الجوِّ عُلْوًا معجبًا يتصاعد _______________________________________________________________
فهو المنارُ متانةً ورصانةً ________________________________________________________________
وهو المفيدُ لمخلصٍ يتعبَّد _______________________________________________________________
ومدينةُ الأحباسِ جرَّت ذيلها ________________________________________________________________
طربًا وحُقَّ لها الفخارُ الأقعد _______________________________________________________________
لِمْ لا وقد حسنَتْ وراقَ جمالها ________________________________________________________________
وغدا بساحتها المؤذّنُ يشهد _______________________________________________________________
والناظرُ الأرضَ الأمينُ رنا لها ________________________________________________________________
كأبٍ شفوقٍ زان منه تودُّد _______________________________________________________________
وهو الغَيورُ الحازمُ الرَّجْراجُ أحـ ________________________________________________________________
ـمدُ مَنْ تُجاذبُه الحَيا والسُّؤدد _______________________________________________________________
لم يألُ جهدًا في النصيحة والتَّمَشْـ ________________________________________________________________
ـشي في الأمور بمُقتضى ما يُحمد _______________________________________________________________
فتراه ضمنَ بنائه لربوعها ________________________________________________________________
لا يمتطي كسلاً ولا يتقاعد _______________________________________________________________
حتى انثنَتْ كالزُّهْرِ في أفقِ السَّما ________________________________________________________________
وحكَتْ عروسًا في الخلا تتأوُّد _______________________________________________________________
وغدت بجامِعها تتيهُ على الدُّنا ________________________________________________________________
وبلابلُ الأفراح فيها تُنشد _______________________________________________________________
والفضل أجمعُه لمالكِ زِمِّها الـ ________________________________________________________________
ـمُنشي لها ذكْرًا يدوم ويخلُد _______________________________________________________________
مولايَ يوسفَ مَنْ أطاعَتْه الورى ________________________________________________________________
عفوًا وطابَ لها الثَّوى والمورد _______________________________________________________________
لا زال في أوْجِ الكمال مظفّرًا ________________________________________________________________
بشفيعِنا في الحَشْر وهو محمَّد _______________________________________________________________
صَلّى عليه الله ما هَطلَ الحيا ________________________________________________________________
واهتزَّ في الأدواحِ غَضٌّ أمْلَد _______________________________________________________________
والآل والأصحاب ما قال امرؤٌ ________________________________________________________________
بمدينةِ الأحباس أُسِّسَ مسجد _______________________________________________________________

العِقدُ النظيم

يا بنَ يحيى الشريفَ فُقْتَ الأناما ________________________________________________________________
بقريضٍ زانَ ابتِدا وخِتاما _______________________________________________________________
ولِعلياكمُ استلان خُضوعًا ________________________________________________________________
وأتى مُذعنًا يقودُ الزِّماما _______________________________________________________________
إنْ غدا النظمُ من صفاتِ بليغٍ ________________________________________________________________
كان من لفظكم يَحوكُ النِّظاما _______________________________________________________________
أو يكنْ من نُعوتِ حَبْرٍ أديبٍ ________________________________________________________________
كان من بحرِكُم يسوقُ الكلاما _______________________________________________________________
مِنَّةً جُدتمُ بِتشطير قولي ________________________________________________________________
فأعدتُمْ به الشفاءَ تماما _______________________________________________________________
وغَضَضْتم عمّا بدا من قصورٍ ________________________________________________________________
بمَبانيه فاعتلَى وتسامى _______________________________________________________________
وكسوْتُم ربوعَه بقوافٍ ________________________________________________________________
أكسبتْها ملاحةً وابتساما _______________________________________________________________
فانجلَى رائقًا كعِقدٍ نَظيمٍ ________________________________________________________________
لذَّ معنًى ورقّةً وانسجاما _______________________________________________________________
هكذا المجدُ هكذا الفخر لا فَخْـ ________________________________________________________________
ـرَ يُضاهيه يا بنَ يحيى الهُماما _______________________________________________________________
دُمْ كما شئتَ رافلاً في سُعودٍ ________________________________________________________________
وترقٍّ يجلُّ عن أن يُراما _______________________________________________________________
وإلى السَّيِّد المعظَّمِ أُهدي ________________________________________________________________
من فؤادي تحيَّةً وسلاما _______________________________________________________________

الجواب القشيب

من حمى ربْعكُمُ الزاهي الرَّحيبْ ________________________________________________________________
جاءني منكم سؤالٌ عن حبيبْ _______________________________________________________________
أوهنَتْ ألحاظُها منكَ القوَى ________________________________________________________________
وكذا تفعلُ بالصبِّ الكئيب _______________________________________________________________
إن تبدَّت بقوامٍ خلتَها ________________________________________________________________
غُصُنًا يختالُ في روضٍ عجيب _______________________________________________________________
عبقَتْ أزهارُها فهي لذا ________________________________________________________________
سُمِّيتْ زهراءَ فازدانَ النَّسيب _______________________________________________________________
ولها كلُّ الزهور خضَعَت ________________________________________________________________
بقضاءٍ سجَّلَتْه العندليب _______________________________________________________________
سلبت منك الحجى واختلستـ ________________________________________________________________
ـهُ، وراحت لا تبالي من نصيب _______________________________________________________________
وبقيتم بعدها في حيرةٍ ________________________________________________________________
تقذف الصبَّ إلى همٍّ يُشيب _______________________________________________________________
وسألتم هل لهذا من دَوا ________________________________________________________________
فنعم أبشِرْ به عمّا قريب _______________________________________________________________