أحمد النائب الأنصاري

أحمد حسين بن محمد بن عبدالكريم النائب الأوسي الأنصاري
1333-1256هـ 1914-1840م

سيرة الشاعر:

أحمد حسين بن محمد بن عبدالكريم النائب الأوسي الأنصاري.
ولد في طرابلس (الغرب)، وتوفي في إستانبول.
قضى حياته في ليبيا وتركيا ومصر وبلاد الشام.
درس على مناهج حلقات الدراسة المعروفة ذلك الوقت، ثم طاف بلاد الشرق، فتعلم اللغة التركية والفارسية.
عمل رئيس بلدية طرابلس، ثم نفاه الوالي العثماني إلى إستانبول، وفيها عين عضوًا في مجلس بلدية إستانبول على عهد السلطان عبدالحميد.
نشط وأسهم في المجال الإصلاحي والسياسي.
أسس صالونًا أدبيًا خاصًا به، وكان يجتمع عنده كثير من الشعراء والكتاب.

الإنتاج الشعري:
- له نماذج شعرية وردت في عدة كتب منها: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث، والحركة الشعرية في ليبيا في القرن العشرين، وقصة الأدب في ليبيا العربية.

الأعمال الأخرى:
- له كتابان مطبوعان: المنهل العذب في تاريخ طرابلس الغرب - مطبعة الاستقامة - القاهرة 1961، ونفحات النسرين والريحان فيمن كان في طرابلس من الأعيان (حققه علي مصطفى المصراتي) - المكتب التجاري - بيروت 1963.
شاعر مقلد، نظم في الأغراض المألوفة، فمدح ورثى وأرخ وتغزل، كما نظم في الحنين، له قصيدة في مدح أستاذه محمد السنوسي، يقدم لها بالغزل الرمزي، ومجمل شعره يتسم بفخامة اللفظ وفصاحة البيان وإحكام الصنعة، كما نجد فيه بعض معاني
النصح والحكمة ولا سيما في مرثياته، بعض مفرداته وتراكيبه صعبة وخياله قليل متوازن، فشعره أقرب إلى شعر العلماء.

مصادر الدراسة:
1 - الطاهر أحمد الزاوي: أعلام ليبيا - مؤسسة الفرجاني - طرابلس 1971.
2 - علي مصطفى المصراتي: أعلام من طرابلس - الدار الجماهيرية للنشر - مصراته 1986.
3 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.
4 - محمد عبدالمنعم خفاجي: قصة الأدب في ليبيا العربية - دار الجيل - بيروت 1992.

عناوين القصائد:

حرمتني منك

قد بات والدمعُ في الآماق منضودا ________________________________________________________________
من شادنٍ أخلف الميعاد موعودا _______________________________________________________________
وللغرام حريقٌ في جوانحه ________________________________________________________________
أعيا العواذل إخفاءً وتخميدا _______________________________________________________________
ما للصبابة أمست لا تفارقه ________________________________________________________________
والشوقُ عن غيره قد بات مطرودا؟ _______________________________________________________________
قصيدك الله يا من لست أذكره ________________________________________________________________
إلا وظَلْتُ بنار الشّوق مضمودا _______________________________________________________________
خِلْتُ الهوى منك يدنيني وما صدقتْ ________________________________________________________________
تلك الظنون فقد أمسيت مجهودا _______________________________________________________________
حرمْتَني منك حتى في الخيال وما ________________________________________________________________
تخشى التلاقي، أخِلْتَ الصبَّ جلمودا؟ _______________________________________________________________
إن زرتَ أحببتَ نفسًا حرةً تَخِذتْ ________________________________________________________________
محمّدًا شافعًا واللهَ معبودا _______________________________________________________________

سَرى طيفكم

سَرَى طيفكم وهْنًا فما تاه في المسْرى ________________________________________________________________
على بعد ما بين «الجغابيب» و«الحمرا» _______________________________________________________________
عجبتُ له أَنَّى اهتدى لي وبيننا ________________________________________________________________
مهامِهُ ينبو الوهم عن جعلها مَسْرى _______________________________________________________________
أأحبابَنا واللهِ ما غيَّر النوى ________________________________________________________________
ودادي ولا أخلَتْ خلاوي لكم ذكرى _______________________________________________________________
أهشُّ بريح الجِرْبياء إذا سرَتْ ________________________________________________________________
وإن أضرمَتْ في القلب من شوقكم جمرا _______________________________________________________________