أحمد الغَرّ

أحمد بن مصطفى بن أحمد الأغر البيروتي
1274-1198هـ 1857-1783م

سيرة الشاعر:

أحمد بن مصطفى بن أحمد الأغر البيروتي.
ولد في بيروت - وتوفي فيها.
عاش في لبنان وسورية.
أخذ العلم تلقيًا عن شيوخ وأعلام عصره، فأخذ العلوم الشرعية واللغوية عن عبداللطيف فتح الله مفتي بيروت، وتلقى علوم الحديث عن محمد أمين بن عثمان الإسلامبولي، وتعلم على محمد بن الطاهر الحسني الفيلاني المغربي، وحسين المشيشي التونسي، وحامد العطار، وعبدالرحمن الكزبري، ومحدث الديار المصرية محمد بن علي المسيري، ونال إجازات بعضهم.
عمل بالتجارة، وتولى القضاء في بيروت (1809م)، ثم نفي إلى مدينة اللاذقية (1821م)، وبعد العفو عنه عاد إلى عمله في بيروت حاكمًا شرعيًا (1822م)، وأضيفت إليه وظيفة الإفتاء إلى جانب عمله (1824م)، ثم عزل من وظيفة القضاء وبقي مفتيًا (1833م).
عمل عضوًا في مجلس إيالة صيدا في بيروت، ثم مفتيًا فيه، ونفي إلى طرابلس الشام (1850م)، وبعد أربعة أشهر عاد إلى بيروت.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «نزهة الفكر فيما مضى من الحوادث والعبر»، وله قصائد نشرتها بعض المجلات بعد وفاته، منها: «يا حب» - مجلة المشرق - بيروت - نوفمبر 1933، وله ديوان بعنوان «ديوان أحمد الغر» - مخطوط بمكتبة الأسد الوطنية - دمشق - تحت رقم 111 - 5825.
شاعر فقيه عالم، ينتمي شعره إلى ما يطلق عليه شعر العلماء، اتبع فيه النظام الخليلي، وتنوع موضوعيًا بين المديح النبوي، والمدح، والغزل، ورثاء الشيوخ والأئمة، والتخميس، والمراسلات والمساجلات بينه وبين شعراء عصره، عبارته مألوفة، وقد تبدو ركيكة، قريبة المعنى، كما يميل إلى نظم الألغاز وبثها في سياق قصائده.
تبادل مع نقولا الترك قصائد المديح، كما مدحه ناصيف اليازجي بقصيدتين أطرى فيهما شعره، ووصف شخصه بالمهابة.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن محمد الحضراوي المكي الهاشمي: نزهة الفكر فيما مضى من الحوادث والعبر - (تحقيق محمد المصري) - منشورات وزارة الثقافة - دمشق 1996.
2 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
3 - محمد عبداللطيف صالح الفرفور: ابن عابدين وأثره في الفقه الإسلامي - دار البشائر - دمشق 2001.
4 - الدوريات:
- أسد رستم: الشيخ أحمد الغر والقضاء في بيروت قبل مائة عام - مجلة المشرق - بيروت - يونيو 1933.
- عيسى إسكندر المعلوف: القضاء في لبنان بزمن الأمراء الشهابيين - مجلة المشرق - بيروت - نوفمبر 1933.

أعد ذكرهم

أَعِدْ ذكرَهم إن الإعادة أَفْيَد ________________________________________________________________
وعدْ لحمى المحبوب فالعوْدُ أحمد _______________________________________________________________
وزدني رعاك الله من ذكر غادةٍ ________________________________________________________________
غرامي بها ينمو وعشقي تَجَدّد _______________________________________________________________
لها دولةٌ في الحسن طوعًا لأمرها ________________________________________________________________
تراءت نجومُ الأفق تَهْوي وتَسْجد _______________________________________________________________
فما الرمحُ إلا قدّها وقوامُها ________________________________________________________________
ففي ميله طَعْمُ المنيّة يوجد _______________________________________________________________
وما الصُّبْحُ إلا من تلاميع جيدها ________________________________________________________________
يضيء وما عندي بهذا تردُّد _______________________________________________________________
وما سائلُ الياقوت إلا بخدّها ________________________________________________________________
وما السالف المسكيّ إلا الزمرّد _______________________________________________________________
أرى تحت قوسَيْ حاجبَيْها أسنّةً ________________________________________________________________
لدى فتكها هندُ القواضب تُغْمَد _______________________________________________________________
وقلبي حريقٌ في سعير غرامها ________________________________________________________________
وطرفي غدا في جنّة الخلد يخلد _______________________________________________________________
وإنسانُ عيني عام في بحر دمعها ________________________________________________________________
وقد سبحَتْ في لجّة الشوق أكبُد _______________________________________________________________
أَعِدْ لائمي لومي وكرِّرْ فإنني ________________________________________________________________
أرى اللوم إغراءً على الحبِّ يُسْعِد _______________________________________________________________
فلو ذاق عذّالي مذاقَ صبابتي ________________________________________________________________
بأثواب عذلي لم يكونوا ليرتدوا _______________________________________________________________
سأصبر في عشقي على العذل والنوى ________________________________________________________________
فبي يا أُهيلَ العشق بالصَّبْر فاقتدوا _______________________________________________________________
وأني حمولٌ لا أبوح بصبوةٍ ________________________________________________________________
ولو بحديد الشوق أُكوى وأُجلَدُ _______________________________________________________________

من قصيدة: حبيب مهجر

حَجَبَ الحسنُ لآلي ثغرهِ ________________________________________________________________
بحجابٍ من عقيق أحمرِ _______________________________________________________________
لان أعطافًا وقدّاً وقسا ________________________________________________________________
قلبُه لو لان مثل الحجر _______________________________________________________________
لاح بدرًا ورنا ظبيًا وما ________________________________________________________________
لَ بقدٍّ غصنَ بانٍ أخضر _______________________________________________________________
زار نحوي ساريًا في ليلةٍ ________________________________________________________________
كنهارٍ زال فيها كدري _______________________________________________________________
ثم غاب عن عيوني هاجرًا ________________________________________________________________
فبروحي من حبيبٍ مُهجر _______________________________________________________________
نقل العذّال عني وافترَوا ________________________________________________________________
أنني ساليه، ذلّ المفتري _______________________________________________________________
هل رأيتم ساليًا مهجتَه ________________________________________________________________
غيرَ من كان من العقل عَري _______________________________________________________________
كيف أسلو حَبَّةَ القلب ولو ________________________________________________________________
لا يراها في حياتي نظري _______________________________________________________________
قَسَمًا بالعهد منه قسمًا ________________________________________________________________
لا أوالي الدهرَ من عادى السري _______________________________________________________________
فأنا شيخٌ به شبَّ الجوى ________________________________________________________________
طوّل اللهو ولم يقتصر _______________________________________________________________

الطرف خمّارنا

الطّرفُ خَمّارنا والريق صهباءُ ________________________________________________________________
والثغرُ كأس الطلا يُشفى به الداءُ _______________________________________________________________
والخدّ فَتّحَ فيه الوردُ فانتعشتْ ________________________________________________________________
فيه من الحسن آياتٌ وأسماء _______________________________________________________________
تَوَلّدَ الخال من ماءٍ ومن لَهَبٍ ________________________________________________________________
فكان فيه لنا موتٌ وإحياء _______________________________________________________________
كم بِتُّ من هجر بنتِ العُرْبِ في غَسَقٍ ________________________________________________________________
وكم بدت لي ببنْتِ التركِ أضواء _______________________________________________________________
قَبِلْتُها منه لكن لستُ أمهرها ________________________________________________________________
إذ ليس تُصْدَقُ مثلَ الغيرِ حَوْراء _______________________________________________________________
لكنني بعد عذرٍ ما أقدّمه ________________________________________________________________
عندي لغَرّيَّةٌ في النظم غرّاء _______________________________________________________________
فهاكها وارتضي مني لها بدلاً ________________________________________________________________
فليس لي الفضلُ إنَّ الفضل إعطاء _______________________________________________________________
ودمْ بعيشٍ هنيٍّ ما بدا قمرٌ ________________________________________________________________
وما تَغَنّى على الأغصان ورقاء _______________________________________________________________
ما أحمدُ الغرّ يحدو حيث ينظمها ________________________________________________________________
الطرفُ خمّارنا والريق صهباء _______________________________________________________________

مصائب الدهر

أشكو إلى الله دهرًا لم يكن فيهِ ________________________________________________________________
غيرُ المصائب في إصلاح أهليهِ _______________________________________________________________
ففيه عمّت عمومَ الناس داهيةٌ ________________________________________________________________
نعوذ بالله قد عمّت دواهيه _______________________________________________________________
لذا رمانا برزءٍ لو رمى جبلاً ________________________________________________________________
به لغارت لدى دكٍّ نواحيه _______________________________________________________________
منه طرابُلُسٍ قد زُلزلت حَزَنًا ________________________________________________________________
وساحل الشام قد مادت رواسيه _______________________________________________________________
بيروتُ فيه جرت بالدمع أعينها ________________________________________________________________
تأسُّفًا بخدود الحزن تُجريه _______________________________________________________________
كل السواحل لولا أن تداركها ________________________________________________________________
صبرٌ جميلٌ لأجراها بواديه _______________________________________________________________
فكيف لا وهو فوق الغُرّ سيدنا ________________________________________________________________
الشيخ محمودٌ المعدوم ثانيه _______________________________________________________________
الرافعيُّ الذي فيه طرابُلُسٌ ________________________________________________________________
رفيقةٌ حيث فيها نصبُ ناديه _______________________________________________________________
شمسُ المعارف نورالدين نجم هدًى ________________________________________________________________
بدر العوارف قد ضاءت لياليه _______________________________________________________________
وسالكٌ في طريق الحق مسلكه ________________________________________________________________
وآمرٌ مرشدٌ ناهٍ عن التيه _______________________________________________________________
صاوي الطريقة دخّال الحقيقة من ________________________________________________________________
بابِ الشريعة كي يُهدي مُريديه _______________________________________________________________
بالخير والبِرّ والإحسان معْ كرمٍ ________________________________________________________________
ساعٍ وقد شكر الله مساعيه _______________________________________________________________
ملاذُ من لاذ، فيه ذخرُ مدَّخرٍ ________________________________________________________________
مجيبُ غوثٍ لملهوفٍ يناديه _______________________________________________________________
كم ينشر ألليل في فكرٍ أمات به ________________________________________________________________
نفسًا وبالذكر يطويه فيُحييه _______________________________________________________________
أجاب داعٍ دعاه وهو مبتسمٌ ________________________________________________________________
بسرعةٍ فالسّما والأرض تبكيه _______________________________________________________________
لولا الملام شققنا بعد فرقته ________________________________________________________________
جيبَ الحياء وما كنّا لنُوفيه _______________________________________________________________