أحمد بن محمد بن علي بن سيف الدين الحسني البغدادي

1216-1127هـ 1801-1715م

سيرة الشاعر:

أحمد بن محمد بن علي بن سيف الدين الحسني البغدادي.
اشتهر بالعطار.
ولد في بغداد، وتوفي في مدينة النجف (جنوبي بغداد).
قضى حياته في العراق.
تلقى علومه الأولى في بغداد، فدرس مبادئ العلوم الدينية والعربية على علماء عصره وأجيز.
كان رجل دين وفقيهًا يقوم بالإفتاء والمهام الدينية والشرعية.
نشط اجتماعيًا وثقافيًا وراسل علماء عصره.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متعددة وردت في سياق ترجمته بكتاب: «شعراء الغري»، وله ديوان مخطوط جمعه بنفسه، ونسخة منه لدى علي الخاقاني، وله نظم منقبة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب .

الأعمال الأخرى:
- له كتاب مطبوع بعنوان: «رياض الجنان في أعمال شهر رمضان»، وله عدة مؤلفات مخطوطة منها: أرجوزة مخطوطة في علم الرجال، والرائق - ضمنه شعر الأوائل والأواخر والمعاصرين له من الشعراء، والتحقيق في الفقه - 4 مجلدات، وكتاب في الأصول - مجلدان.
شاعر مناسبات، أكثر ما وصلنا من شعره في الرثاء، فله مراث في آل البيت وفي بعض رجال عصره، كما رثى شقيقه، ونظم في المدح والغزل والتهنئة والتأريخ، وغير ذلك من الأغراض المألوفة، يتسم شعره بطول النفس وقوة السبك وجزالة اللغة كما
يستخدم التكرار في مطالع أبياته، في شعره بعض معاني النصح والوعظ، فتشيع فيه الأساليب الإنشائية من أمر ونهي واستفهام ودعاء، تراكيبه قوية وبيانه فصيح، كما يميل إلى الاقتباس وتضمين قصائده ببعض المأثور.

مصادر الدراسة:
1 - علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ1) - المطبعة الحيدرية - النجف 1954.
2 - عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1993.
3 - محسن الأمين: أعيان الشيعة - دار التعارف للمطبوعات - بيروت 1998.
4 - محمد حرز الدين: معارف الرجال في تراجم الأدباء والعلماء - مطبعة الآداب - النجف 1964.

5 - محمد هادي الأميني: معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال ألف عام - مطبعة الآداب - النجف 1964.

سفح مدامعي

لبينكمُ يا نازلين على نَجْدِ ________________________________________________________________
جرى مدمعي وجدًا وسال على الخدِّ _______________________________________________________________
وألبسني ثوبَ النحول تذكُّري ________________________________________________________________
منازلَ ليلى العامريَّةِ أو هند _______________________________________________________________
أحنُّ إلى الوادي الذي تسكنونه ________________________________________________________________
حنينَ الـمطايا الصاديات إلى الوِرد _______________________________________________________________
وأصبو لمعتلِّ النسيم إذا سرى ________________________________________________________________
وإن كان لا يشفي الغليلَ ولا يُجدي _______________________________________________________________
وأهفو إذا غنّى على الدوح صادحٌ ________________________________________________________________
يذكّرني ظلَّ الأراكة والرَّند _______________________________________________________________
ولي مهجةٌ ذابت غداةَ ترحّلتْ ________________________________________________________________
ظعونكمُ عنّي وركبُ الهوى تَحدي _______________________________________________________________
رحلتمْ وخلَّفتم فؤادًا متيّمًا ________________________________________________________________
أخا زفراتٍ لا يفيق من الوجد _______________________________________________________________
بكيتُ دمًا لما استقلَّ فريقكم ________________________________________________________________
وأَمَّ به الحادي إلى ساحة البُعد _______________________________________________________________
وقلتُ لصبري يومَ بنتم هنيئةً ________________________________________________________________
فلم يتلبَّثْ ساعةً بَعدكم عندي _______________________________________________________________
ولم يبقَ عندي غيرُ تذكار دِمنةٍ ________________________________________________________________
عفاها البِلى قِدْمًا وغيَّرها بَعدي _______________________________________________________________
أسائل كثبان النقا عن ظعونكم ________________________________________________________________
عسى خبرٌ ممن ألمَّ به يُبدي _______________________________________________________________
وأستخبر البرق اللموع عسى به ________________________________________________________________
لكم خبرٌ يا ساكني العَلَمِ الفرد _______________________________________________________________
أيا برقُ إن جزتَ المنازل فابلِغنْ ________________________________________________________________
سلامَ مقيمٍ لا يزال على العهد _______________________________________________________________
إذا مَرَّ لي ذكرُ العُذَيْبِ وبانِهِ ________________________________________________________________
تذكّرتُ في أيام قربكمُ ورْدي _______________________________________________________________
سقى منزلاً بالسّفحِ سفحُ مدامعي ________________________________________________________________
وحيّا الْـحَيَا ربعًا خصيبًا على نجد _______________________________________________________________

من قصيدة: تهنئة بالحجّ

أَسَنا جبينك أم صباحٌ مُسفرُ ________________________________________________________________
وشذا أريجك أم عبيرٌ أذفرُ _______________________________________________________________
أهلاً بطلعتك التي ما أسفرتْ ________________________________________________________________
إلا وليلُ الهمِّ عنا يُدبر _______________________________________________________________
بل عاد ذابل روض آمال الورى ________________________________________________________________
غضّاً ولا عجبٌ فإنك «جعفر» _______________________________________________________________
وتبسّمت أرض الغَريِّ مسَرَّةً ________________________________________________________________
بك بعدما عبست فكادت تُزهر _______________________________________________________________
ومدارسُ العلم استنارت مذ بدا ________________________________________________________________
فيها محيّاك البهيجُ الأنور _______________________________________________________________
واستبشرتْ فرحًا بك العلماءُ بل ________________________________________________________________
كل الأنام وحُقَّ أن يستبشروا _______________________________________________________________
كنا بفُرقته بأعظم وحشةٍ ________________________________________________________________
وبعَوْده عاد السرور الأكبر _______________________________________________________________
فكأننا روضٌ تجانَبَه الحيا ________________________________________________________________
فذوى وعاوده فأصبح يُزهر _______________________________________________________________
وكأنه شمسٌ فيغشى الليلُ إن ________________________________________________________________
غابت ويبدو الصبح مهما تُسفر _______________________________________________________________
سبحان من أحيا الورى بمعادنٍ ________________________________________________________________
بنواله موتى الخصاصةِ تُنشَر _______________________________________________________________
هو جعفرٌ لا بل هو البحر الذي ________________________________________________________________
كم فاض بحرٌ من نداه وجعفر _______________________________________________________________
والحمد لله الذي أولاه من ________________________________________________________________
آلائه ما الشكر عنه يُقصِر _______________________________________________________________
ودعاه فضلاً من لدنه لبيته ________________________________________________________________
وقَراه من جدواه ما لا يُحصَر _______________________________________________________________
فسرى مسيرَ الشمس في فئةٍ به ________________________________________________________________
حفّت كأمثال الكواكب تُزهر _______________________________________________________________
أكرمْ به وبصحبه من سادةٍ ________________________________________________________________
كرمتْ سجاياهم وطاب العنصر _______________________________________________________________

مناجاة

يا واحدًا لم يتَّخذْ من ولَدٍ ________________________________________________________________
يعضدْهُ فيما نهاه وأَمَرْ _______________________________________________________________
هبْ لي بحولٍ منك من تعضدُني ________________________________________________________________
به فقد أوهنَ عظميَ الكِبَر _______________________________________________________________
ولا تذرْني ربِّ فردًا إنّ ذا ________________________________________________________________
معنًى به استأثرتُ من دون البشر _______________________________________________________________
ربِّ بآدمَ الذي قد أنِسَتْ ________________________________________________________________
وحشَتُه بنسله البيضِ الغُرر _______________________________________________________________
كن مُؤنسًا لوحشتي وراحمًا ________________________________________________________________
لوحدتي بخير مولودٍ أغر _______________________________________________________________
أجب دعائي وأنلني في الذي ________________________________________________________________
شكَوْتُه يا سيّدي حسنَ النظر _______________________________________________________________
ربِّ بإبراهيمَ من قد رفع الـ ________________________________________________________________
ـبيتَ لمن حجَّ إليه واعتمر _______________________________________________________________
شِدْ ركن عزّي بفتًى يرفع ما ________________________________________________________________
أسَّسَ آبائي ويُحيي ما دَثَر _______________________________________________________________
ربِّ بموسى مَن به مِن أمِّه ________________________________________________________________
قد قرّتِ العينُ ومنها العيشُ قَر _______________________________________________________________
أقِرَّ عيشي سيّدي بولدٍ ________________________________________________________________
به تَقرُّ النفس والعين تَقَر _______________________________________________________________
بروحك الذي بروح القدس قد ________________________________________________________________
أيَّدتَ أيِّدني بمولودٍ ذكر _______________________________________________________________
وبالنبيِّ زكريا من له ________________________________________________________________
وهبتَ يحيى رحمةً على الكِبَر _______________________________________________________________
هَبْ لي حنانًا من لدنك خَلَفًا ________________________________________________________________
يحيا به في الناس ذكري والأثر _______________________________________________________________
بيوسفَ الذي به والده ار ________________________________________________________________
تدَّ بصيرًا بعد أن كُفَّ البصر _______________________________________________________________
إعطفْ عليَّ بغلامٍ قبل أن ________________________________________________________________
تبيَضَّ عينايَ وأَحسِنْ لي النظر _______________________________________________________________
بالخَضِرِ اجعلْ روضَ أنسي خَضِرًا ________________________________________________________________
كيما يقالَ زان نَوْرُهُ الشجر _______________________________________________________________
واجعلْ ثمار أملي يانعةً ________________________________________________________________
ولا تذرني غُصُنًا بلا ثمر _______________________________________________________________
بحقّ من كوّنته من نورك الـ ________________________________________________________________
أنورِ في أصلاب ساداتِ مُضَر _______________________________________________________________
كَوِّنْ به لي وَلدًا أغرَّ في ________________________________________________________________
صُلبي بفضلِ ذلك النورِ الأَغر _______________________________________________________________