أحمد العجوز

أحمد بن محيي الدين العجوز
1416-1322هـ 1995-1904م

سيرة الشاعر:

أحمد بن محيي الدين العجوز.
ولد في بيروت، وفيها توفي.
عاش في لبنان ومصر.
تلقى علومه الأولى في الكُتّاب، ثم التحق بمدرسة الشيخ محمد توفيق خالد حيث تلقى مبادئ العلوم الشرعية والعربية.
رحل إلى مصر، وهناك التحق بالأزهر الشريف، فأحرز شهادته العلمية، إلى جانب إتقانه للّغة التركية قراءة وكتابة، وأخذ الطريقة الصوفية عن الشيخ سعد الدين تمساح عام 1926.
عمل مدرسًا للعلوم الشرعية والعربية في مدرسة الشيخ محمد توفيق خالد، وفي جامع المصيطبة، وزاول مهنة التدريس في مدارس جمعية المقاصد، وفي أزهر لبنان، وكان إبان إقامته في مصر يلقي دروسًا عامة أسبوعية بالأزهر عصر كل خميس وجمعة، وفي بداية حياته عمل في مسك الدفاتر «المبيعات والمقبوضات» لعدة سنوات.
كان عضوًا في المجلس الإداري للأوقاف، وقد اسندت إليه مهمة إدارة الأوقاف في القرى والبقاع.
أسهم في تأسيس عدد من الجمعيات، منها: جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية، وجمعية مكارم الأخلاق الإسلامية، وجمعية المحافظة على القرآن الكريم.
شارك في العديد من المؤتمرات الإسلامية في زمانه مثل مؤتمر أندونيسيا في باندونغ، ومؤتمر السنغال في دكار، ومؤتمر العلماء في دمشق، وغيرها من المؤتمرات التي اهتمت بمعالجة قضايا الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها.

الإنتاج الشعري:
- نشرت له مجلتا «الوعي الإسلامي» الكويتية، و«نور الإسلام» المصرية عددًا من القصائد، وله العديد من القصائد المخطوطة في حوزة نجله.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات في مجال الدراسات الإسلامية، منها: «البراهين الجلية في الحجاب والمدنية» - مطبعة الأنصار 1925، و«محمد: حياته وسيرته» - في أربعة أجزاء - مكتبة المعارف - بيروت 1959، و«مناهج الشريعة الإسلامية» - في ثلاثة أجزاء - مكتبة المعارف - بيروت1961، و«النهج الجديد في فن التجويد» - مكتبة المعارف - بيروت 1961، و«الميراث العادل في الإسلام بين المواريث القديمة والحديثة» - مكتبة المعارف - بيروت 1994.
يدور شعره حول الإسلام: مبادئه وأهدافه وحماته وخدامه، ومن ثم تتفرع موضوعات شعره إلى المدح الذي اختص به الوجهاء والملوك على زمانه، وله شعر تربوي يتحدث فيه عن الأم باعتبارها حجر الزاوية في تربية النشء، كما كتب الأناشيد المدرسية التي يدعو فيها إلى أهمية السعي في طلب العلم، والأناشيد الدينية كنشيد القرآن الكريم، ونشيد الحج، وما على شاكلة ذلك، إلى جانب شعر له في التدبر، والتفكر في مجريات هذا الكون، وما به من دلائل على قدرة الله تعالى، كما كتب الابتهالات الدينية، وله شعر يعبر فيه عن حبه للنبي ، وكتب في الدعوة إلى نبذ التفرق والتحزب في مواجهة أعداء الأمة العربية والإسلامية. تتسم لغته بالطواعية، مع تغليب الجانب الفكري الإرشادي الذي ينأى بها في كثير من الأحيان عن الدفق الشعري، وخياله تقليدي
قريب المنال. التزم النهج الخليلي في بناء قصائده، مع ميله إلى التنويع في أشطاره وقوافيه.

مصادر الدراسة:
- لقاء أجرته الباحثة زينب عيسى مع نجل المترجَم له - لبنان 2005.

من قصيدة: وقفةٌ للعلماء

علماؤنا رأوا التفرُّقَ عِلّةً ________________________________________________________________
تُودي بهم وبأمّةِ الإيمان _______________________________________________________________
وتجرُّ أنواع الخطوب إليهمُ ________________________________________________________________
وتعمّهم بالذلّ والخسران _______________________________________________________________
وتُذيقهم سخطًا يحيق بجمعهم ________________________________________________________________
ويُصيبهم غَضَبٌ من الرحمان _______________________________________________________________
والغربُ يجمع بأسه وعتادَهُ ________________________________________________________________
ويجاهر الإسلام بالعدوان _______________________________________________________________
ويصبُّ سوط عذابه من فوقهم ________________________________________________________________
ويهدِّم البنيان بالنيران _______________________________________________________________
وعيوننا لبكائنا من أجل ذا ________________________________________________________________
حزنًا تفيض بمدمعٍ هتّان _______________________________________________________________
ولأمَّةِ الإسلام أنّاتٌ إلى ________________________________________________________________
علمائنا ترنو بمقلة شان _______________________________________________________________
وتصعّد الزفرات من إغفالهم ________________________________________________________________
أمْرَ القيادة في هدى القرآن _______________________________________________________________
فلذاك قاموا بالتنادي بينهم ________________________________________________________________
نحو الشآم لدفع كل هوان _______________________________________________________________
كي يعقدوا إذ ذاك مؤتمرًا لهم ________________________________________________________________
فتوافدوا حالاً من البلدان _______________________________________________________________
جمعيّةُ العلماء آخت بينهم ________________________________________________________________
في الكامليّة معهدِ العرفان _______________________________________________________________
وعليهمُ عِمَمٌ غدت تيجانَهم ________________________________________________________________
أعظِمْ بها يا صاحِ من تيجان _______________________________________________________________
وهناك قد جمعوا القلوب ووحّدوا ________________________________________________________________
صفّاً لهم في حومة الميدان _______________________________________________________________
طرحوا التدابر والتقاطع والردى ________________________________________________________________
وتعاهدوا بالسرّ والإعلان _______________________________________________________________
أن ينهضوا مثل الأسود وكلّهم ________________________________________________________________
بالروح يفدي شرعةَ العدناني _______________________________________________________________
ويصدّ أعداء الرسول وإفكهم ________________________________________________________________
ويردّ قول الزور والبهتان _______________________________________________________________
ويقاوم الفحشاء والشرّ الذي ________________________________________________________________
شِيدتْ دعائمه بكلِّ مكان _______________________________________________________________
ولسوف يبذل بالمواعظ كلّها ________________________________________________________________
جهدًا لدرء مفاسد الشبّان _______________________________________________________________
ويناوئون بذاك شرَّ تَفرنجٍ ________________________________________________________________
ويحاربون تهتُّكَ النسوان _______________________________________________________________
وكذاك إلحادًا طغى وإباحةً ________________________________________________________________
وتبذّلَ الفتيات والفتيان _______________________________________________________________

من قصيدة: يا نفس

يا نفسُ صبرًا فالحياة شؤونُ ________________________________________________________________
والنّاس أصنافٌ لهم وفنونُ _______________________________________________________________
دنيا تغرُّ الجاهلين بعزةٍ ________________________________________________________________
برّاقةٍ وبها تَقرّ عيون _______________________________________________________________
يحظى الجهول بلذة العيش التي ________________________________________________________________
تُطغي اللبيب فيعتريه مجون _______________________________________________________________
وتراه خالفَ دينه وكتابه ________________________________________________________________
ويقول جهرًا ما يُفيد الدين _______________________________________________________________
المالُ ديني واللذائذ شرعتي ________________________________________________________________
واللهو أنسي والسرور ضمين _______________________________________________________________
والكِبْرُ وصْفي والتنعُّم غايتي ________________________________________________________________
ورفاهة العيش الهنيء تَزين _______________________________________________________________
هذي السعادة همُّ كل مفكرٍ ________________________________________________________________
فإلى حماها يستتبُّ ركون _______________________________________________________________
الله أكبر كلُّ ذا كُفْرٌ وقد ________________________________________________________________
هلك الجحود وقد عراه جنون _______________________________________________________________
من ذا الذي صنع السَّمواتِ العلا ________________________________________________________________
والنجمَ يبدو نوره ويبين _______________________________________________________________
والشّمسُ مشرقةٌ بضوءٍ كاشفٍ ________________________________________________________________
تجري على فَلَكٍ له تعيين _______________________________________________________________

من قصيدة: يا أسيرًا

يا أسيرًا للغرورْ ________________________________________________________________
إنَّما الدنيا زوالْ _______________________________________________________________
عش مهنّاً في سرور ________________________________________________________________
عن قريب الارتحالْ _______________________________________________________________
هذه دار الفناءْ ________________________________________________________________
وادَّخِرْ ما شئت مالا _______________________________________________________________
واسعَ دومًا في البلادْ ________________________________________________________________
لا تبالي إنْ حلالا _______________________________________________________________
أو حرامًا يُستفاد ________________________________________________________________
تبتغي عيش الرخاءْ _______________________________________________________________
آخرُ الدينار نارُ ________________________________________________________________
في الحشا يومَ الزّحامْ _______________________________________________________________
لا يُرى إذ ذاك جارُ ________________________________________________________________
للّذي نال الحرامْ _______________________________________________________________
إنه أهل الشقاءْ ________________________________________________________________
واسكنِ القصر المشيّدْ _______________________________________________________________
وافترشْ فيه الحريرْ ________________________________________________________________
زخرفِ الفَرْش المنضَّدْ _______________________________________________________________
واضطجِعْ فوق السريرْ ________________________________________________________________
ما لهذا من بقاءْ _______________________________________________________________