محمد بن أحمد زين الدين بن علي الحسيني

1216-1148هـ 1801-1735م

سيرة الشاعر:

محمد بن أحمد زين الدين بن علي الحسيني.
ولد في مدينة النجف، وتوفي في الكاظمية (ضاحية بغداد).
عاش في العراق.
نشأ في كنف والده، وكانت نشأته في مدينة النجف حيث تأثر بأجوائها، وأخذ عن علمائها.
عمل في مجال الدعوة الدينية.
كان عضوًا في ندوة «معركة الخميس» الأدبية، وكانت داره ندوة علمية وأدبية يؤمها الأقطاب من أهل العلم والشعراء والأدباء في يوم العطلة من كل أسبوع.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب: «شعراء الغري» عددًا من القصائد والمقطوعات الشعرية، وله ديوان مخطوط - بمكتبة محمد السماوي بمدينة النجف، وهو في 138 صفحة.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات منها: كتاب في التفسير، وكتاب في المعاني والبيان والبديع.
شاعر مناسبات يدور شعره حول المديح الذي اختص به آل البيت، وله شعر ذاتي وجداني. يشكو الصبابة، وبرح الجوى، وكتب في التهاني والمراثي والتقريظ، كما
كتب التأريخ الشعري، وله شعر طريف في مشروب القهوة، وتقريظ يجاري وزنًا وقافية بردة البوصيري قاله في تخميس محمد رضا النحوي للبردة، البغدادي. يتميز بنفس شعري طويل.
اتسمت لغته بالمرونة، وخياله بالنشاط. ومال إلى استثمار بنية التضمين الشعري.

مصادر الدراسة:
1 - علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ10) - مكتبة المرعشي - 1408هـ/ 1987.
2 - عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة 1993 - بيروت (د.ت).
3 - محسن الأمين العاملي: أعيان الشيعة - دار التعارف للمطبوعات - بيروت 2000.
4 - محمد حرزالدين: معارف الرجال (جـ2) - مطبعة الآداب النجف 1964.
5 - محمد هادي الأميني: معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال ألف عام - 1992.

داعي الغرام

تخميس قصيدة لابن الخياط ________________________________________________________________
خليليَّ من داءِ الهوى قد سلمتُما _______________________________________________________________
فلا تعذِلا بالحبّ صبًا مُتَيَّما ________________________________________________________________
وما ذقتُما طعمَ الهوى بل جهلتُما _______________________________________________________________
خليليَّ لو أحببتُما لعلمتُما ________________________________________________________________
محلَّ الهوى من مغرمِ القلبِ صبّهِ _______________________________________________________________
ألا مَن لصبٍ شفّه بَرحُ دائهِ ________________________________________________________________
يرى أنّ ذاك الدّاء عينُ دوائهِ _______________________________________________________________
يراهُ على طوع الهوى وإبائهِ ________________________________________________________________
غرامٌ على يأسِ الهوى ورجائهِ _______________________________________________________________
وشوقٌ على بُعدِ المزارِ وقربهِ ________________________________________________________________
نحيفٌ أذاب البينُ ما فيه من قُوى _______________________________________________________________
يروحُ ويغدو من نوًى معقبٍ جوى ________________________________________________________________
فكيفَ بنائي الرأيَ إنْ أزمعوا نوى _______________________________________________________________
وفي الركبِ مطويُّ الضّلوعِ على هوى ________________________________________________________________
متى يدعُه داعي الغرام يلبِّهِ _______________________________________________________________
فيا لك قلبًا لم تفارقه ترحةٌ ________________________________________________________________
ولا روَّحتْهُ من محبيهِ فرحةٌ _______________________________________________________________
تراهُ وما فيه لما فيه صِحّةٌ ________________________________________________________________
إذا نفحتْ من جانب الغَور نفحةٌ _______________________________________________________________
تناولَ منها داءهُ دون صَحبهِ ________________________________________________________________
فمن لحبيبٍ مُغْضَبٍ غيرَ مْبغِض _______________________________________________________________
وناقضِ عهدٍ وجدُهُ غيرُ مُنقض ________________________________________________________________
ومُبدٍ جفاءً بالوداد مُعَرِّض _______________________________________________________________
ومحتجبٍ بين الأسنة مَعْرِضِ ________________________________________________________________
وفي القلبِ من إعراضِهِ مثلُ حَجْبهِ _______________________________________________________________
جعلتُ له عن لمحةِ العين جُنّةً ________________________________________________________________
وعمّن يرومُ الوصلَ مِنْه أكِنّةً _______________________________________________________________
ألم ترني حرصًا عليه وضنَّةً ________________________________________________________________
أغارُ إذا آنستُ في الحيّ أنّة _______________________________________________________________
حِذارًا وخوفًا أن تكون لحُبِّهِ ________________________________________________________________

الإمام علي

أبا حسنٍ يا عصمةَ الجار دعوةً ________________________________________________________________
على إثرِها حَثَّ الرجاءُ ركابَهُ _______________________________________________________________
شكوتكَ صَرفَ الدهر قِدمًا وإنك الـ ________________________________________________________________
ـمذلّلُ أرجاءَ الخطوبِ صِعابَه _______________________________________________________________
فما باله قد فوَّقَ الدهرُ سهمَه ________________________________________________________________
وصبَّ على قلبِ الحزينِ عذابَه _______________________________________________________________
فكيفَ وما استنجدتُ غيركَ راغبًا ________________________________________________________________
وجودكَ لم يكفف عليه سحابَه _______________________________________________________________
أبا حسنٍ والمرءُ يا ربَّما دعا ________________________________________________________________
كريمًا فلبّاهُ وزادَ ثوابَه _______________________________________________________________
فإنْ كنتَ ترعاهُ لسُوءِ فعاله ________________________________________________________________
فبرُّك يرعى فيهِ منكَ انتسابَه _______________________________________________________________

وله في القهوة

ربَّ سوداءَ في الكؤوسِ تبدَّت ________________________________________________________________
تَهَبُ الروحَ نفحةً في الحياةِ _______________________________________________________________
فإذا ذقتَها تحقَّقتَ فيها ________________________________________________________________
أنَّ ماءَ الحياةِ في الظُّلُمات _______________________________________________________________

من قصيدة: هذا المصاب ولا مصاب مثله

أبرحت خطبًا في الأنام شديدا ________________________________________________________________
وفدحت كربًا للكرام مُبيدا _______________________________________________________________
وعظُمتَ رزءًا للرزايا مبديًا ________________________________________________________________
وجممت همًا للهموم مُعيدا _______________________________________________________________
هذي معاهدهم لقد حكمَ البِلى ________________________________________________________________
فيها فأخلى ربعَها المعهودا _______________________________________________________________
جُهلَت معالـمُها ولم تُجهلْ لها ________________________________________________________________
زوّارُ فضلٍ عندها ووفودا _______________________________________________________________
قف نخبرِ الربعَ الذي إن سُمتَه ________________________________________________________________
وجدًا تصوَّب زادُه تصعيدا _______________________________________________________________
طلعتْ نجومُك بالنّحوس وإنّني ________________________________________________________________
قد كنتُ أحسبُهنَّ قبلُ سُعودا _______________________________________________________________
لو كان نشدانُ الديار يُفيدني ________________________________________________________________
من لوعةٍ وفَّيتُهنّ نشيدا _______________________________________________________________
أو كان يُجديني البكا لبكَيتُ ما ________________________________________________________________
يبقى بهنَّ وبالخدود خدودا _______________________________________________________________
أو هل ترى يشفي غليلي إن أقُلْ ________________________________________________________________
عينيَّ جودًا بالهمول وزيدا _______________________________________________________________
لكنّها عَدَوات دهرٍ نارُها ________________________________________________________________
لا تبتغي إلا القلوبَ وقودا _______________________________________________________________
بل طعنةٌ نجلاءُ منه غادرت ________________________________________________________________
في كل قلبٍ ضربةً أخدودا _______________________________________________________________
هنَّ المنايا مذْ قصدنَ نفوسنا ________________________________________________________________
لم تلقَ إلا قائمًا وحصيدا _______________________________________________________________
هذا المصابُ ولا مصابَ مثله ________________________________________________________________
منعَ النواظرَ هَجعةً ورُقودا _______________________________________________________________