إبراهيم الصاري

إبراهيم رحومة محمد الصاري
1392-1337هـ 1972-1918م

سيرة الشاعر:

إبراهيم رحومة محمد الصاري.
ولد في مدينة زليتن (ساحل المتوسط - ليبيا) وتوفي فيها.
قضى حياته في ليبيا.
تلقى تعليمه الأولي على يد والده الذي يعد من علماء وفقهاء عصره، ثم تلقى دروسًا في النحو وعلوم الفقه والأصول بزاوية الشيخ الصوفي أحمد زروق بمدينة مصراتة.
بدأ حياته العملية في مجال التدريس منذ عام 1945، ثم انتقل للعمل بالتفتيش التربوي.
كتب الشعر والمقالة الصحفية وراسل عددًا من الصحف منها صحيفة «طرابلس الغرب»، كما أذيعت له بعض الأعمال في الإذاعة الليبية ، في الخمسينيات والستينيات.

الإنتاج الشعري:
- له عدد من القصائد المنشورة في صحيفة «طرابلس الغرب» منها: «أفريقيا أرض السلام وموطن الأحرار» - 12/2/1960، «في نكبة أغادير» 11/3/1960، «أمة تبني» 27/12/1960، «على إثر مصرع لومومبا »19/2/1961، «الملك محمد الخامس في سجل الخالدين» 5/3/1961، «عودة بطل»، 29/3/1962، «بسمة العيد» 26/12/1962، «التوحيد والوحدة» 1/8/1963، «عباس محمود العقاد في موكب الخالدين» 16/4/1964.
تنوعت موضوعاته بين الديني والوطني والذاتي. له قصيدة في رثاء عباس محمود العقاد تتسم بدقة التعبير وجزالة اللغة وتنوع أساليب البيان كما تتنوع فيها القافية، كما رثى ملك المغرب (محمد الخامس) والزعيم الأفريقي لومومبا (رئيس جمهورية الكونغو)، لغته سلسة وخياله قليل، وتقترب بعض قصائده من المباشرة.

مصادر الدراسة:
- قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.

من قصيدة: ذكرى مولد الرسول

آياتُ مجدِكَ ما لها استِقصاءُ ________________________________________________________________
وعظيمُ كُنهِكَ دونه الأسماءُ _______________________________________________________________
يا من بَعثتَ الخلْقَ من مهْد الفنا ________________________________________________________________
لولاك لم يُكتبْ لهم إِحياء _______________________________________________________________
فأتيتَ والدنيا تعجُّ مفاسدًا ________________________________________________________________
فأزلْتَها وبكَ استَتبَّ رجاء _______________________________________________________________
والعالمُ المفتونُ يأسرُه الخَنا ________________________________________________________________
ويشدُّه نحو الضلال بقاء _______________________________________________________________
لا حكمَ إلا للقياصرة الأُلى ________________________________________________________________
والفرسُ حكْمٌ كله استِعْلاء _______________________________________________________________
والعُرْبُ أَشتاتٌ مفرَّقةُ القوى ________________________________________________________________
مُستضعَفون تضمُّهم صحراء _______________________________________________________________
لا زلْتَ تهديهم وتجمعُ شملهم ________________________________________________________________
حتى تنظّمَ عقدُها الوضّاء _______________________________________________________________
لا دينَ يحميهم ولا قوميَّةٌ ________________________________________________________________
للحقِّ تربطُهم ولا إهداء _______________________________________________________________
يا ليلةَ الميلادِ أنت منارةٌ ________________________________________________________________
بمحمَّدٍ قد أشرقَتْ أضواء _______________________________________________________________
ذِكراكِ روحٌ للنفوس وبلْسمٌ ________________________________________________________________
فيها لكل العالمين شِفاء _______________________________________________________________
فيها انطلاقُ النفسِ من أسْرِ الهوى ________________________________________________________________
في عالمٍ تسمو به علياء _______________________________________________________________
فرحَتْ بمولدك الكريم أئمّةٌ ________________________________________________________________
واستبشرَتْ بقدومكَ الخضراء _______________________________________________________________
وملائكُ الرحمن تهتفُ في السَّما ________________________________________________________________
والأرضُ قد عمَّتْ بها البُشَراء _______________________________________________________________
ورجالُ يعربَ خاشعون جميعُهم ________________________________________________________________
ونساءُ مكةَ كلُّهنَّ حياء _______________________________________________________________
وطلعْتَ كالشمس المنيرةِ في الدُّجى ________________________________________________________________
كنتَ السّنا فيهم وأنت سناء _______________________________________________________________
فانزاح إيوانٌ وزُلزلَ عرشُهم ________________________________________________________________
وتتابعَتْ لطلوعك الأنباء _______________________________________________________________
غاضَتْ وفاضَتْ «ساوةٌ» و«سماوةٌ» ________________________________________________________________
من أجلِه وأُزيلَتِ الرَّعناء _______________________________________________________________
علَّمتَهم معنى الحياةِ كريمةً ________________________________________________________________
لا أنّها عصبيَّةٌ وهُراء _______________________________________________________________
طهَّرتَهم من رِجْسِ أدران الهوى ________________________________________________________________
وحمَتْهُمُ من غيِّهِ غَرّاء _______________________________________________________________
أخرجتَهم من ضيق مفهوم المنى ________________________________________________________________
وامتدَّتِ الآفاقُ والأرجاء _______________________________________________________________

من قصيدة: عباس محمود العقاد

قد كنتَ تحملُ للزمان وآلِهِ ________________________________________________________________
عبْئًا أرحْتَ النفسَ من أثقالِهِ _______________________________________________________________
وكفاكَ سيرًا في الزمان ودرْبهِ ________________________________________________________________
فالْقِ عصا التّسْيار في تَرْحاله _______________________________________________________________
يا مَن تغيبُ وأنت حيٌّ خالدٌ ________________________________________________________________
في العالمين بعلمِه وكماله _______________________________________________________________
بل سُنَّةُ الكون الذي من أجلِه ________________________________________________________________
بقيتْ حياةُ الحيِّ من آجاله _______________________________________________________________
ماذا يضيرُ وهذه آثاره ________________________________________________________________
برزتْ تدلُّ على حميد خِصاله _______________________________________________________________
«العبقريّاتُ» التي ألَّفتها ________________________________________________________________
هي بعض جزءٍ من مدى أعماله _______________________________________________________________
شهدتْ له بالعبقرية والحِجا ________________________________________________________________
وبأنّهُ القُدْسيّ في أفضاله _______________________________________________________________
كم من عظيمٍ قد يريدُ لِـحاقَه ________________________________________________________________
قصرَتْ به الخطواتُ عن آماله _______________________________________________________________
ماذا دهَى ذاك اليراعَ وأين هو ________________________________________________________________
ذاك اللسانُ الصدق من أقواله _______________________________________________________________
لم يعرفِ الإسلامُ مثلَك باحثًا ________________________________________________________________
ومنقِّبًا ومفكِّرًا في حاله _______________________________________________________________
وصرفْتَ عمرَك للعلوم ونشْرِها ________________________________________________________________
من ذرّةٍ لا الكونُ في إجماله _______________________________________________________________
لو كنتَ تُفدَى بالزمان وآله ________________________________________________________________
نفديكَ بالآلافِ من أجيالِه _______________________________________________________________
عجبًا لقبرٍ ضمَّ بحرًا زاخرًا ________________________________________________________________
يحوي من الدُّرِّ الكريمِ غَوالِه _______________________________________________________________
يا من بحثْتَ عن الحياة وكُنْهِها ________________________________________________________________
هلا بحثْتَ عن الفنا ومآلِه _______________________________________________________________
ماذا رأيتَ؟ وكيف كنت ملاقيًا؟ ________________________________________________________________
للموت في عِرفانِه وجلاله _______________________________________________________________
صِفْهُ لنا فلقد عهدتكَ عارفًا ________________________________________________________________
للموتِ والأحياءِ من أقواله _______________________________________________________________
البلبلُ الصدّاح يسكت فجاةً ________________________________________________________________
من بعد أن ملأ الرُّبا بمقاله _______________________________________________________________
صرحٌ من الفكر المنير تقوَّضت ________________________________________________________________
أركانه وأتت على أوصاله _______________________________________________________________
يا من تعفَّفَ عن ملذات الدُّنا ________________________________________________________________
حبّاً بشيءٍ لا يفي بزواله _______________________________________________________________
عباسٌ العقاد لبَّى ربَّه ________________________________________________________________
محمودُ في كل الورى ورجاله _______________________________________________________________

أمة تبني

أملٌ تحقَّقَ بعد طول نِضالِ ________________________________________________________________
وكفاحُ شعبٍ جادَ باستقلالِ _______________________________________________________________
هذا هو اليوم الذي من أجلِه ________________________________________________________________
ضحَّى الأُلى بالنفس والأموال _______________________________________________________________
دفعوا إلى الوطن المفدَّى مُهْجَهم ________________________________________________________________
وبنوا إلى الأجيال صرْحَ كمال _______________________________________________________________
وروى نجيعُهمُ الترابَ فلا ترى ________________________________________________________________
إلا رُفاتًا في بحور رمال _______________________________________________________________
عرفوا نوايا الغاصبين فكافحوا ________________________________________________________________
وغدَوا بصدقٍ مضرِبَ الأمثال _______________________________________________________________
من كل نَدْبٍ في الحروب مُجرَّبٍ ________________________________________________________________
أَسدٍ هِزبْرٍ ليس بالـمُخْتال _______________________________________________________________
لم يعرفِ الإحجامَ قطُّ ولا وَنَى ________________________________________________________________
عن واجبِ الوطن العزيز الغالي _______________________________________________________________
وشَقوا بأنفسِهم ليسعدَ جيلُهم ________________________________________________________________
وليصعدَ التاريخ بالأبطال _______________________________________________________________
قد سجّلوا فيه صحائفَ مجْدِهم ________________________________________________________________
بيضاءَ تسطعُ في سواد ليال _______________________________________________________________
فلهم يعود الفضلُ في تحريرنا ________________________________________________________________
وهُمُ منار الهدي والأفضال _______________________________________________________________