محمد أبي الرجال

محمد صالح أبي الرجال

سيرة الشاعر:

محمد صالح أبي الرجال.
عاش في اليمن.
عين كاتبًا للوقف ثم وزيرًا وظل في منصبه سنوات قبل أن يعزل ويعود إلى وظيفته الأولى.

الإنتاج الشعري:
- له أشعار منشورة في كتاب «الحور العين».
شاعر متمكن من ناصية القصيدة استنادًا إلى تجربة عميقة ظهرت جلية في لغته الثرة، وإيقاعاته المنغمة إلا أن الصورة لدية تقليدية بسيطة.

مصادر الدراسة:
- لطف الله بن أحمد جحاف: درر نحور الحور العين بسيرة الإمام المنضور علي وأعلام دولته الميامين - مكتبة الإرشاد - صنعاء 2004.

عناوين القصائد:

لا تصدّق

توقّعْ سُلوّيَ إن أبيتَ سوى القِلا ________________________________________________________________
فلا أنا يعقوبٌ ولا أنت يوسفُ _______________________________________________________________
أتحسبني فيما نعتّكَ صادقًا؟ ________________________________________________________________
وقال المحيا البدرُ ليلةَ ينصف _______________________________________________________________
وها أنت ذا عنّي مُوَارٍ محجّبٌ ________________________________________________________________
ولم أنكرِ النومَ الذي كنتُ أعرف _______________________________________________________________
وصدقتني أن قلتُ لحظُك صارمٌ ________________________________________________________________
فأعمِلهُ تعلمْ أن قوليَ زُخرف _______________________________________________________________
فلا الخدُّ وردٌ لا ولا القدُّ ذابلٌ ________________________________________________________________
ولا الثّغرُ برقٌ لا ولا الرّيق قرقف _______________________________________________________________

رفقًا

زفّ مشمولةَ كاسك ________________________________________________________________
وتنبّهْ من نعاسِك _______________________________________________________________
فلقد انهكها يا ________________________________________________________________
سيّدي طولُ احتباسك _______________________________________________________________
واجرِ في حلبة لهوٍ ________________________________________________________________
مطلقًا فيه شِماسك _______________________________________________________________
مع ندمان تراهُ ________________________________________________________________
فاسقًا في زِيِّ ناسك _______________________________________________________________
أرْيَحِيٌّ لم يزل بالرْ ________________________________________________________________
ـراح للرّاحة ماسك _______________________________________________________________
ما التمستَ الأنس إلا ________________________________________________________________
كان من فوق التماسك _______________________________________________________________
يا شديد البأس رفقًا ________________________________________________________________
لا تُذِبْ قلبي بباسك _______________________________________________________________
أتظنّ القلبَ عن حبْـ ________________________________________________________________
ـبِك يسلو؟ لا وراسك _______________________________________________________________