محمد إسماعيل الصنعاني

محمد بن إسماعيل الحسن يحيى المهدي الشامي الصنعاني الحسني
1224-1194هـ 1809-1780م

سيرة الشاعر:

محمد بن إسماعيل الحسن يحيى المهدي الشامي الصنعاني الحسني.
ولد في صنعاء (اليمن)، وتوفي فيها.
نشأ في صنعاء، فحفظ القرآن الكريم، ودرس النحو، وأخذ علوم السنة عن جلّة من علماء عصره.
اشتغل بالعلوم، وتقلّد نظارة الأوقاف لـمّا اعتذر والده عنها.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر».
شاعر عالم فقيه، له قصائد في مدح سيف الإسلام أحمد بن المنصور، يصف وقعته بقبائل نهم في سوائل نقم، وله مراسلات ومكاتبات شعرية مع شعراء صنعاء يطارحهم فيها معاني الأدبيات، وأخرى يحذر فيها لطف الله جحاف ويحذره من اتباع القول غير المسند في الدين، وله أبيات في طلب العفو من الله وجدت مكتوبة تحت رأسه عند وفاته.

مصادر الدراسة:
1- محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر في تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت (د.ت).

هو الربع

هو الربع من حُزوى تبدَّتْ معالـمُهْ ________________________________________________________________
أثار الذي أخفى من الوجد كاتُمهْ _______________________________________________________________
ودارٍ بأعلى الرقمتين فحاجرٍ ________________________________________________________________
ألا جادها هطّال دمعي وساجِمه _______________________________________________________________
أبِيتُ أعزّي النّفس عنها وإنما ________________________________________________________________
تضمّ على نيران شوقي حَيَازمه _______________________________________________________________
وأرصد أفلاك الدراري كأنّما ________________________________________________________________
أراعي حفاظًا حين تمشي سوائمه _______________________________________________________________
وحاكيتُ لولا ربّةُ الخال عارفًا ________________________________________________________________
سهيلاً ولما يشتكي اللَّيلَ قائمه _______________________________________________________________
كأنّ النّجوم الزّهْر مدّتْ حبائلاً ________________________________________________________________
فما انتهضت بالليل منها قوائمه _______________________________________________________________
بَداني عذولي بالملامة غيرةً ________________________________________________________________
فلا كان من تثنيه عنها لوائمه _______________________________________________________________
فما صادقُ الحبِّ الذي دون وصلها ________________________________________________________________
تروّعه بالحيِّ يومًا أراقمه _______________________________________________________________
أتمنعني عن وصلها البيضُ والقنا ________________________________________________________________
ويومُ جلادٍ عابس الوجه قاتمه _______________________________________________________________
بلى منعتني عن هواها مدائحي ________________________________________________________________
لمن طاب ذكراهُ وعمَّتْ مكارمه _______________________________________________________________

لا تدع مسلكًا لغاوٍ

إياك إياك يا بنَ أحمدْ ________________________________________________________________
أن تتبعَ القول غير مسندْ _______________________________________________________________
وخذ بما صحَّ من دليلٍ ________________________________________________________________
عن خاتم الأنبيا محمّد _______________________________________________________________
وقم لإنكار ما تراه ________________________________________________________________
مخالفًا للهدى المشيَّد _______________________________________________________________
دع قول من قال لا نكيرٌ ________________________________________________________________
فيما به الاختلاف يوجد _______________________________________________________________
فإن هذا المقال فيه ________________________________________________________________
لمصدر الشرع والهدى رد _______________________________________________________________
بالقلب بعد اللسان أَنكِرْ ________________________________________________________________
إن لم تكن تستطيع باليد _______________________________________________________________
ولا تدع مسلكًا لغاوٍ ________________________________________________________________
إنْ أمَّ نهج الرشاد ألحد _______________________________________________________________

تضرع

يا أكرم الأكرمين العفوَ عن غَرِقٍ ________________________________________________________________
في السيِّئات له وِردٌ وإصدارُ _______________________________________________________________
هانت عليه مواضيه التي عَظُمتُ ________________________________________________________________
علمًا بأنّك للعاصين غَفّار _______________________________________________________________
فامننْ عليَّ وسامحني وخذْ بيدي ________________________________________________________________
يا من له العفوُ والجنّات والنّار _______________________________________________________________