محمد بن أحمد بن إبراهيم العنسي خطيب العدين

سيرة الشاعر:

محمد بن أحمد بن إبراهيم العنسي خطيب العدين.
عاش في اليمن.
كان أديبًا مفوهًا وشاعراً وفصيحًا.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة واحدة نشرت في مصدر دراسته.
ما انتهى إلينا من شعره قصيدة واحدة في المدح، متوســطــة الطول (25 بيتًا) مقدمتها الغزلية (16 بيتًا) والمدح فاز بالثلث الأخير. غزله تقليدي عفيف
رائق العبارة عذب الإيقاع، وهو أجود من مدحه.

مصادر الدراسة:
- محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر (جـ2) - دار العودة - بيروت (د. ت).

عناوين القصائد:

شمس النهار

لقد طلعتْ شمس النّهار على رمحِ ________________________________________________________________
وغابت ضحى من فاحم الشَّعر في جُنْحِ _______________________________________________________________
أسيلة خدٍّ ينبت الوردَ خدُّها ________________________________________________________________
ويزري بماء الورد في العَرف والرَّشح _______________________________________________________________
وأسياف لحظٍ تقطع القلب والحشا ________________________________________________________________
وليس لها في ظاهر الجسم من جرح _______________________________________________________________
دعاني هواها فاستجبتُ ولم أقلْ ________________________________________________________________
لمن لامني فيها لقد جُدْتَ في النّصح _______________________________________________________________
وسرتُ إليهِ والغرام يقودني ________________________________________________________________
وداعي الصّبا يبغي الصّعود إلى السَّطح _______________________________________________________________
سقى اللّه أيام الصّبا كل وابلٍ ________________________________________________________________
من الدّمع يسقي ذلك السَّفح بالسَّفح _______________________________________________________________
نعمت به يا صاحِ ما بين شادنٍ ________________________________________________________________
مليحٍ وشادٍ يبعث الوجد بالصَّدْح _______________________________________________________________
وأمري على ثغر الحبيب وخدِّهِ ________________________________________________________________
مطاعٌ ومقبولٌ على رغم من يلْحي _______________________________________________________________
وللّه مسْكُ الخال قد طاب نشرهُ ________________________________________________________________
ودلَّ على حسن الخواتم والنّجْح _______________________________________________________________
لعمركَ إن العيش ما سمحتْ بهِ ________________________________________________________________
ليالي الصّبا في ذلك الزّمن السّمح _______________________________________________________________
ظفرتُ بها فيمن أحبّ ولم أزلْ ________________________________________________________________
مع الغيد أجني يانع الورد باللّمح _______________________________________________________________
إلى أن تبدَّتْ للمشيب بعارضي ________________________________________________________________
خطوط نوًى مضمونها آنَ أنْ تصحي _______________________________________________________________
لقد راعني شيبُ ألمَّ بلمَّتي ________________________________________________________________
وغادر ليل الشَّعر في الرّأس كالصُّبح _______________________________________________________________
فأعرضت عن ذكر الصَّبابة والهوى ________________________________________________________________
وخلَّيت ذاك البحر من خيفة السّبح _______________________________________________________________
وكفَّرت ذني في مديح ابن أحمدٍ ________________________________________________________________
حسامِ الهوى والدّين في رائق المدح _______________________________________________________________
أبي حَسَنٍ ربِّ المكارم محسنٍ ________________________________________________________________
وفي الاسم ما يغنى عن الوصف والشّرح _______________________________________________________________
إمام علومٍ لست تلقى نظيرَهُ ________________________________________________________________
ومن ذا يقيس الشّمس بالغفر والنّطح؟ _______________________________________________________________
أطاعته وانقادت لهُ زمن الصّبا ________________________________________________________________
علومُ بني المختار في الزّمن الطّلح _______________________________________________________________
هو البحر يهدي للأنام جواهرًا ________________________________________________________________
يروِّي الظما عذبًا فراتًا بلا ملح _______________________________________________________________
كريمٌ قَفَى فعلَ الكرامِ جدودِهِ ________________________________________________________________
وفاق الأولى بالعلمِ والحلم والصَّفح _______________________________________________________________
وطاوٍ لشهْب الأفْق مجدًا فطالها ________________________________________________________________
بعلياه والفضل المصون عن القَدْح _______________________________________________________________
هو الوالد البرّ الشّفيق بأهلهِ ________________________________________________________________
بنَى مجدهم في طالع النّصر والفتح _______________________________________________________________
حسام الهدى والدين والمجد والعلا ________________________________________________________________
وبحر الندى الفيّاض في الزّمن الشحِّ _______________________________________________________________
بقيتَ ولا أبقى لك الدهر حاسدًا ________________________________________________________________
ودمت قرير العين في ذلك السَّفح _______________________________________________________________