أحمد الزمرلي

أحمد محمد سليمان الزمرلي
1367-1298هـ 1947-1880م

سيرة الشاعر:

أحمد محمد سليمان الزمرلي.
ولد في منطقة السوالم (طرابلس)، وتوفي في طرابلس (الغرب).
قضى حياته في ليبيا.
تلقى علومه على الشيخ محمد كامل بن مصطفى.
عمل قاضيًا في غريان ومنطقة النواحي الأربع، كما اشتغل بالتدريس في جامع أحمد باشا.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة قصيرة ومقطوعة أثبتهما كتاب: «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث»، وله قصيدة في رثاء شيخه محمد كامل بن مصطفى نشرت في جريدة الترقي - تقع في سبعة أبيات، وله عدة قصائد نشرت في صحف ومجلات عصره منها:
«صحيفة طرابلس الغرب وصحيفة الرقيب العتيد وصحيفة العدل».
ما أتيح من شعره قصيدة، مرثية (7 أبيات)، نظمها في رثاء شيخه محمد كامل بن مصطفى منحاها تقليدي، بدأها بوصف خطوب الدهر وعتابه في صورة ممتدة، ثم خلص إلى نعي شيخه والإشادة بعلمه وخلقه في بيتين. وله ثلاثة أبيات - أخرى - فيها
استنهاض وحث على الجهاد. عبارته قريبة المعنى وصوره تراثية.

مصادر الدراسة:
1 - طاهر محمد الشويهدي وآخرون: دليل المؤلفين العرب الليبيين - دار الكتب - طرابلس (ليبيا) 1977.
2 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.
3 - محمد الصادق عفيفي: الشعر والشعراء في ليبيا - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1957.
4 - محمد صلاح الدين بن موسى: الصحافة الأدبية في ليبيا - رسالة ماجستير - كلية التربية - جامعة الفاتح - طرابلس (مرقون).

عناوين القصائد:

خطوب الدهر

خطوبُ الدهر نادت باطِّرادِ ________________________________________________________________
وأولغَتِ الـمدى في كل نادِ _______________________________________________________________
وقامت حربُها عن كل ساقٍ ________________________________________________________________
وثارت نارها في كل واد _______________________________________________________________
وأظلمتِ البلاد على أناسٍ ________________________________________________________________
تحجَّبَ بدرُهمْ تحت الِحداد _______________________________________________________________
وعاد الصبح بعد الشمس ليلاً ________________________________________________________________
وأُلحق ليلُهم بليالِ عاد _______________________________________________________________
فحِصْنُ الدين قد خرَّت عُلاهُ ________________________________________________________________
وصادف ثلمةً علَمُ البلاد _______________________________________________________________
فمن للعلم بعدك يا كفيلاً ________________________________________________________________
لهاتيك التفاسير السِّداد _______________________________________________________________
ومن للمعضلات لكل فَنٍّ ________________________________________________________________
ومن يرضى لتسليم القِياد _______________________________________________________________

أحق قوم

ويا أهل الذكاء أحقُّ قومٍ ________________________________________________________________
بها جندٌ لباسهمُ الدماءُ _______________________________________________________________
وبُسْطُهُمُ التراب إذا أقاموا ________________________________________________________________
وسقفهُمُ إذا نزلوا السّماء _______________________________________________________________
أيَهنأُ بالُنا وننام عنهم ________________________________________________________________
إذًا تلك اللآمةُ والشقاء _______________________________________________________________