القاسم أحمد عبدالله القاسم الحسني الذماري الصنعاني

1217-1165هـ 1802-1751م

سيرة الشاعر:

القاسم أحمد عبدالله القاسم الحسني الذماري الصنعاني.
ولد بقرية صنعة (جنوبي صنعاء).
تلقى تعليمه على عدد من شيوخ عصره، منهم: سعيد بن عبدالرحمن السماوي، وأحمد بن علي سليمان، والحسين بن يحيى الديلمي، ومحسن بن حسين لشويطر، ثم انتقل إلى صنعاء (1779)، حيث أخذ العربية والحديث عن القاضي إسماعيل بن يحيى الصديق، والقاضي محمد بن علي الشوكاني.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة في التصوف أوردها كتاب: «البدر الطالع»، ونقل عنه «نيل الوطر» جزءًا منها.
شاعر متصوف، امتدح شيوخ الصوفية، والمتاح من شعره قصيدة تترجم علاقته الوطيدة بالإمام الشوكاني وقد استمرت خمسة عشر عامًا، يرسم فيها لطريق التصوف، وحياة سالكيه، ولذة العشق الصوفي محافظًا على تقاليد القصيدة العربية عروضًا ومعجمًا صوفيًا، ومحسنات بديعية وصورًا بيانية، من المحسنات التي حفلت بها القصيدة التجنيس والترصيع.

مصادر الدراسة:
1 - محمد بن علي الشوكاني: البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع - دار الكتب العلمية - بيروت1998.
2 - محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت - (د.ت).

عناوين القصائد:

رضاب الهوى

أَعِنِ العذولَ يُطيق يكتمُ ما بهِ ________________________________________________________________
والجفنَ يغرقُ في خليج سحابِهِ _______________________________________________________________
جازت ركائبُه الحِمى فتعلّقت ________________________________________________________________
أحشاؤه بشعابه وهضابهِ _______________________________________________________________
نفِد الزمان وما نفِدنَ مسائلي ________________________________________________________________
في الحب والتنقيب عن أربابه _______________________________________________________________
فركضتُ في ميدانه وكرعت من ________________________________________________________________
غدرانه وركعت في محرابه _______________________________________________________________
وسألت عن تحقيقه وبحثت عن ________________________________________________________________
تدقيقه وكشفت عن أسبابه _______________________________________________________________
فوجدت أخبار الغرام كواذبًا ________________________________________________________________
في أكثر الفتيان من طُلاّبه _______________________________________________________________
ولقلَّما تلقى امرأً متصوِّفًا ________________________________________________________________
ينحو طريق الحب من أبوابه _______________________________________________________________
فيُميت من شهواته لحياته ________________________________________________________________
ويردّ فضل ذهابه لإيابه _______________________________________________________________
يجد الخطيئة كالقَذاة لعينهِ ________________________________________________________________
فرمى بها والدمع عن تسكابه _______________________________________________________________
أخذ الطريقة بالحقيقة سالكًا ________________________________________________________________
نهْج النبي قد اقتدى بصوابه _______________________________________________________________
تمضي به اللحظات وهو محاسبٌ ________________________________________________________________
للنفس قبل وقوفه لحسابه _______________________________________________________________
هذي الطريقة للمريد مبلّغ ________________________________________________________________
مخّ التصوّف وهي لبّ لُبابه _______________________________________________________________
وجماعةٌ رقَصوا على أوتارهم ________________________________________________________________
يتجاذبون الخمر عن أكوابه _______________________________________________________________
يتواجدون لكل أحوى أحورٍ ________________________________________________________________
يتعلّلون من الهوى برُضابه _______________________________________________________________
ألِوحدةٍ جعلوا المثاني مؤنسًا ________________________________________________________________
واللحنَ عند الذكر من إعرابه _______________________________________________________________
أصحابُ أحوالٍ تعدَّوا طورهم ________________________________________________________________
فتنكّروا في الحال عن أحزابه _______________________________________________________________
زجروا مطاياهم إليه وإنما ________________________________________________________________
نكص الغرام بهم على أعقابه _______________________________________________________________
دعواك معرفةَ العيونِ سفاهةً ________________________________________________________________
والشرعُ قاضٍ والنهى بكِذابه _______________________________________________________________
فمن المحال ترى المهامه تنطوي ________________________________________________________________
لمشعبذٍ من دون وَخْد ركابه _______________________________________________________________
وخرافةٌ بشرٌ يرى مُتشكّلاً ________________________________________________________________
متمكّنًا من لبس غير إهابه _______________________________________________________________
رجحت نهايَ فلا أصدّق ما سوى ________________________________________________________________
رسلِ المليك وترجمان كتابه _______________________________________________________________
فدعِ التصوف واثقاً بحقيقةٍ ________________________________________________________________
واحرصْ ولا يغررك لمعُ سرابه _______________________________________________________________
للقوم تعبيرٌ به يسبي النهى ________________________________________________________________
طربًا ويثني الصبّ عن أحبابه _______________________________________________________________
فيرون حق الغير غير محرّمٍ ________________________________________________________________
بل يزعمون بأنهم أولى به _______________________________________________________________
لبسوا المدارع واستراحوا جرأةً ________________________________________________________________
عن أمر باريهم وعن إيجابه _______________________________________________________________
وإذا أرابك ما أقول فسل به ________________________________________________________________
مَن عنده في الحكم فصلُ خطابه _______________________________________________________________
علاّمةُ المعقول والمنقول مَن ________________________________________________________________
حكمتْ له العليا على أترابه _______________________________________________________________
فذُّ الزمان وتوأم المجد الذي ________________________________________________________________
ساد الأكابر في أوان شبابه _______________________________________________________________
بدرُ الهدى النظّار سله مقبِّلاً ________________________________________________________________
كفّيه ملتمسًا لردّ جوابه _______________________________________________________________
فمحمدُ بن عليّ إبن محمّدٍ ________________________________________________________________
مني ومنك محقّقٌ أدرى به _______________________________________________________________
سَلْه زكاةَ الإجتهاد فإنه ________________________________________________________________
إن صحّ فقرك محرزٌ لنصابه _______________________________________________________________