القاسم بن عبدالرب بن محمد بن الحسين بن عبدالقادر

1216-1175هـ 1801-1761م

سيرة الشاعر:

القاسم بن عبدالرب بن محمد بن الحسين بن عبدالقادر.
ولد بمدينة كوكبان (محافظة المحويت - شمالي غرب صنعاء)، وفيها توفي.
عاش في اليمن.
تلقى تعليمه على عمه عيسى بن محمد بن الحسين حيث أخذ النحو والصرف والمنطق والفقه، ثم اعتنى بالأدب والتاريخ.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان جمعه واختار له عنوانًا: «الزورق فيما حلا ورق وتحلت به الوُرْق» - (مخطوط).
شاعر تقليدي، تشكلت ملامح تجربته من نظم البديع، والتعرض للمصطلحات السياسية والحكومية، خرج بشعره من التوجيه بمصطلحات العلوم والكتب إلى التوجيه ببعض النواحي الاجتماعية مما منح تجربته الطرافة والابتكار، محافظًا على تقاليد القصيدة العربية. نظم القصيدة الحمينية (العامية اليمنية)، وله تشبيهات وصور طريفة.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالولي الشميري: موسوعة الأعلام: http://www.al-aalam.com
2 - عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1993.
3 - لطف لله بن أحمد جحاف: درر نحور الحور العين، في سيرة الإمام المنصور، وأعلام دولته الميامين - مكتبة الإرشاد - صنعاء 2004.
4 - محمد بن علي الشوكاني: البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع - مطبعة السعادة - القاهرة 1348هـ/1929م.
5 - محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت (د.ت).

شهر السيوف

شَهَرَ السيوفَ من اللواحظ واغتدى ________________________________________________________________
يدعو ببيعته مريدَ وصالِهِ _______________________________________________________________
فمددْتُ كفّي واشترطت شرائطًا ________________________________________________________________
منها بقاء الودّ منه بحاله _______________________________________________________________
والعذل لا يصغي إليه لأنه ________________________________________________________________
داعٍ إلى إعراضه وملاله _______________________________________________________________
وزكاة كنز الثغر يصرفها إلى ________________________________________________________________
من يستحقُّ الصرف من أمواله _______________________________________________________________
والصبُّ من أهل الخصاصة غارمٌ ________________________________________________________________
قلبًا يسوّغه زكاة جمالِهِ _______________________________________________________________
فوفى بشرطي برهةً من دهره ________________________________________________________________
وسماحة السلطان في إقباله _______________________________________________________________
حتى إذا عَلِقتْ بعنقي بيعةٌ ________________________________________________________________
منه وذاب القلب من بلباله _______________________________________________________________
أبدى الصدود وزاد في إعراضه ________________________________________________________________
عني وآيسني طروق خياله _______________________________________________________________

غرام ودموع

غرامٌ لم يدنَّسْ بالنواهي ________________________________________________________________
بقلبٍ قد تمرّس بالدواهي _______________________________________________________________
ووجْدٌ لو تحمّله ثبيرٌ ________________________________________________________________
لأضحى جسمه كالصبِّ واهِ _______________________________________________________________
ودمعٌ لو تساوى والغوادي ________________________________________________________________
لما افترقا لفرط الإشتباه _______________________________________________________________
إذا استسقى الأنامُ الغيثَ قالوا ________________________________________________________________
أوعْدٌ بالتفرّق يا إلهي _______________________________________________________________
لكي نبكي على الأحباب حتى ________________________________________________________________
نعيد نضارة الدنيا كما هي _______________________________________________________________

جيرة البوادي

يا جيرةً سكنوا البوادي ________________________________________________________________
عمدًا ودارُهُمُ فؤادي _______________________________________________________________
لو ترحلون إلى السواد ________________________________________________________________
لكنتُمُ نُصْبَ السواد _______________________________________________________________
إذ كنت ممّن لا يخو ________________________________________________________________
ن إذا نأى عهدَ الوداد _______________________________________________________________
كلاّ ولا ناري لمن ________________________________________________________________
أهوى كمينٌ في الزناد _______________________________________________________________
يا صاحِ دعْ هذا النوى ________________________________________________________________
واسلك طريق الإتحاد _______________________________________________________________
فالعمر محسوبٌ عليـ ________________________________________________________________
ـكَ بدون أيام البعاد _______________________________________________________________
ما لي إذا جُنّ الظلا ________________________________________________________________
مُ أبيتُ مسلوبَ الرقاد _______________________________________________________________
حتى إذا وضح الصبا ________________________________________________________________
حُ طلبتُكم في كل ناد _______________________________________________________________

الشعر

الشِّعرُ أحقر ما نحاه الأعلَمُ ________________________________________________________________
وأجلّ ما كسب البليدُ الأكتَمُ _______________________________________________________________
ولقد أقول الشعرَ أعلم أنه ________________________________________________________________
هَذَرٌ يراه من يذوق ويفهم _______________________________________________________________
يجري اليراع بغير ما يجري به ________________________________________________________________
منّي اللسانُ ويستجير المسلم _______________________________________________________________
ليست سوى تأليف ألفاظ بها ________________________________________________________________
يصبو الحليم فتُسْتَجاد فترقم _______________________________________________________________
والقلب يولع بالرقيق لأنه ________________________________________________________________
قد رقّ جوهره وربّي يعلم _______________________________________________________________

شمعة

وليلٍ كمثل الصبح أنسًا قطعته ________________________________________________________________
وأضحت عيون العذل عنا بمعزلِ _______________________________________________________________
تنوب عن الشمس المنيرة شمعةٌ ________________________________________________________________
على رأسها ضوء الذبال المفتّل _______________________________________________________________
كمعصم صفراء الذراعين أقبلتْ ________________________________________________________________
وقد قبضتْ في كفها ريشَ أخْيَلِ _______________________________________________________________

شمعة في ليل

وليلٍ كأدهمَ لكنما ________________________________________________________________
فوارسه طارقات الأماني _______________________________________________________________
تَخِذْتُ لتمزيقه شمعةً ________________________________________________________________
كما اتُّخِذَ الرمحُ يوم الطعان _______________________________________________________________
فباتت تُكَسَّر في نحره ________________________________________________________________
مرارًا فلم يبق غيرُ السِّنان _______________________________________________________________

نهر كالسماء

ونهرٍ كالسما والزُّهرُ فيه ________________________________________________________________
زهورٌ بثّها كفُّ النسيمِ _______________________________________________________________
لذا نسجتْ خِدَرْنقةٌ عليه ________________________________________________________________
بيوتًا مثل زِبرجة النجوم _______________________________________________________________