أحمد رفيق المهدوي

أحمد رفيق بن محمد أمين بن أحمد المهدوي
1381-1316هـ 1961-1898م

سيرة الشاعر:

أحمد رفيق بن محمد أمين بن أحمد المهدوي.
ولد في بلدة فساطو - (جبل نفوسه - ليبيا) وتوفي في مدينة بنغازي.
تنقل بين مصراته والإسكندرية وبنغازي، ومنها هاجر إلى تركيا ثم عاد إلى بنغازي، وهاجر ثانية منها مطروداً من الإيطاليين، وعاد بعد الحرب العالمية الثانية.
درس الفرنسية، والتركية.
اشتغل موظفاً، وعمل بالتجارة، وعين عضواً بمجلس الشيوخ سنة 1951.
له مواقف اجتماعية ووطنية مشهودة، وثقها إنتاجه الأدبي.

الإنتاج الشعري:
- طبع جزء من ديوانه بعنوان: «رفيق شاعر الوطنية الليبية» مؤسسة المطبوعات الحديثة - القاهرة 1959، وطبع الديوان كاملاً بعنوان:«ديوان شاعر الوطن الكبير أحمد رفيق المهدوي» في ثلاثة أجزاء - بنغازي 1962، 1965، 1971 .

الأعمال الأخرى:
- له مسرحية بعنوان:«غيث»، وله مقالات منشورة.
شاعر يأخذ مكانه بين المجددين فكراً، المقلدين نظماً، يذكر أن ديوانه المنشور قد حجبت عنه بعض قصائد لصراحتها في تصوير الخلجات.


مصادر الدراسة:
1 - خليفة محمد التليسي: رفيق شاعر الوطن - الدار العربية للكتاب - طرابلس 1965 .
2 - عبدربه الغناي: رفيق في الميزان - مكتبة الأندلس - بنغازي 1967.
3 - محمد الصادق عفيفي: رفيق شاعر الوطنية الليبية - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1957 .
: الشعر والشعراء في ليبيا - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1957 .
: الاتجاهات الوطنية في الشعر الليبي الحديث. دار الفرجاني - القاهرة، طرابلس، لندن (د.ت)
مراجع للاستزادة:
- قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - (جـ 2) - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.

عناوين القصائد:

فراق

رحيلي عنكَ، عزَّ عليَّ جِدّا ________________________________________________________________
وداعاً أيها الوطنُ المفدَّى! _______________________________________________________________
وداعَ مفارقٍ، بالرغم شاءتْ ________________________________________________________________
له الأقدارُ، نيل العيش، كدّا! _______________________________________________________________
وخيرٌ من رفاه العيش، كدٌّ ________________________________________________________________
إذا أنا عشت، حرّاً مستبدا _______________________________________________________________
سأرحل عنك يا وطني وإني ________________________________________________________________
لأعلم أنني قد جئت إدّا _______________________________________________________________
ولكني أَطعتُ إباء نفسٍ ________________________________________________________________
أبتْ لمرادها في الكون حَدّا _______________________________________________________________
علوُّ النفس، إن عظمتْ شقاءٌ ________________________________________________________________
يلذُّ لمن إلى المجد استعدّا _______________________________________________________________
إذا رُزِقَ الفتى نفساً عزوفاً ________________________________________________________________
تهاوَنَ بالخطوب وزاد جِدّا _______________________________________________________________
طلبتُ العزَّ في وطني مقيماً ________________________________________________________________
فأوسعني زمان السوء رَدّا _______________________________________________________________
سأركب عزمةً حذّاءَ أمضي ________________________________________________________________
أقُدُّ بها حجاب الغيب قَدَّا _______________________________________________________________
أبلِّغها وراء السعي عذراً ________________________________________________________________
لِنُجْحٍ صدَّ عنها أو تصدَّى _______________________________________________________________
سواءٌ عاد بعد الجهد ساعٍ ________________________________________________________________
بفوزٍ، أم سعى حتى تردَّى _______________________________________________________________
فلم أرَ راضياً بالعيش، إلا ________________________________________________________________
ضعيفاً أو من الجُبن استمَدّا _______________________________________________________________
ويا وطني هجرتك لا لبُغْضٍ ________________________________________________________________
ولا أني منحت سواك ودّا _______________________________________________________________
فلا واللهِ ما هاجرت حتى ________________________________________________________________
جهدت ولم أجد من ذاك بُدّا _______________________________________________________________
يقول ليَ الصديق أرِحْ رِكَاباً ________________________________________________________________
فإنك واجدٌ أربًا، وجَدّا _______________________________________________________________
يكلِّفني لأبلغ من حطامٍ ________________________________________________________________
غِنىً أرضى به ليدَيَّ قِدّا _______________________________________________________________
فقلت لطالب الإحسان قيداً ________________________________________________________________
قبول القيد من شِيم العِبِدّا _______________________________________________________________
هداك الله كيف تطيبُ نفسي ________________________________________________________________
وفي عنقي أرى للأَسْر قيدا _______________________________________________________________
تعفَّفْ ليس غيرُ الله يعطي ________________________________________________________________
بلا مَنٍّ ولا شكرٍ يُؤَدَّى _______________________________________________________________
ويا وطني نبا بي عنك حبٌّ ________________________________________________________________
وأحياناً يكون الحب صَدّا _______________________________________________________________
وقد يأتي الغيورُ بما يراه ________________________________________________________________
خليٌّ من جوىً للعقل ضِدّا _______________________________________________________________
فلست أُلام في تَرْكي حبيباً ________________________________________________________________
أرى في حبه الأعداءَ نِدّا _______________________________________________________________
ويا وطني، وداعًا! من محبٍّ ________________________________________________________________
تحيّرَ رأيه، أخذًا وردّا _______________________________________________________________
وداعاً لا أظن له لقاءً ________________________________________________________________
فوا أسفاً، إذا ما البين جدّا _______________________________________________________________
أناديه وقد زُمَّتْ ركابي ________________________________________________________________
وهَدَّ البين ركن الصبر، هدّا _______________________________________________________________
وجاشت تخنق العبراتُ صوتي ________________________________________________________________
وداعاً أيها الوطنُ المفدَّى _______________________________________________________________

روح الشباب

حيِّ الشباب ووفِّهِ الإجلالا ________________________________________________________________
واعقِدْ على عزماته الآمالا _______________________________________________________________
أمل البلاد على رُقيِّ شبابها ________________________________________________________________
إن كان حيّاً لا تخاف زوالا _______________________________________________________________
والحيُّ لا يأْلو الحياة محبّةً ________________________________________________________________
ومطامحاً يَدْأَى لها وجِدالا _______________________________________________________________
من لم يزاحم في الحياة بقوةٍ ________________________________________________________________
إن عاش في الضعفاء عاش مُذالا _______________________________________________________________
والعيش في الدنيا كفاحٌ سنَّهُ ________________________________________________________________
حقُّ البقاء لمن أجاد نضالا _______________________________________________________________
والعيش لا معنى له إن لم يكن ________________________________________________________________
حرّاً يُنيلك عِزُّهُ استقلالا _______________________________________________________________
اليومَ أنتم يا شبابُ رجاؤنا ________________________________________________________________
سنعدُّ منكم للبلاد رجالا _______________________________________________________________
اليوم! نعرفكم شباباً طامحاً ________________________________________________________________
وغداً سنعرف فيكمُ الأبطالا _______________________________________________________________
ويكون منكم للحمى رِئْبالُه ________________________________________________________________
يحمي العرين ويُنجب الأشبالا _______________________________________________________________
ذودوا عن الأوطان ملء قلوبكم ________________________________________________________________
حبّاً وفوق جهودكم أفعالا _______________________________________________________________
وتقيَّلوا آباءكم وخذوا لما ________________________________________________________________
تَسعَوْن من عمرَ الشهيدِ مثالا _______________________________________________________________
عاف الحياة ذليلةً فبِروحِه ________________________________________________________________
فكَّ القيود وحطَّمَ الأغلالا _______________________________________________________________
يتطلَّع الوطن العزيز إليكمُ ________________________________________________________________
مترقِّباً لرقيِّه أعمالا _______________________________________________________________
يرجو على يدكم نجاحَ طِلابه ________________________________________________________________
في أن يكون مصيرُه استقلالا _______________________________________________________________
برَح الخفاءُ وقد عرَفنا كلَّ من ________________________________________________________________
يتقلَّبون مع الهوى أشكالا _______________________________________________________________
كم قد سمعنا من وعودٍ أُخلفتْ ________________________________________________________________
كانت خداعاً كلها وضلالا _______________________________________________________________
كشفتْ لنا الأيام بعد تجاربٍ ________________________________________________________________
أن الصديق الحقَّ صار مُحالا _______________________________________________________________
حاكوا من الحلم اللذيذ حبائلاً ________________________________________________________________
نسجتْ على بعض العقول خيالا _______________________________________________________________
والآن قد قَلَبوا لنا بصراحةٍ ________________________________________________________________
ظهر الـمِجَنِّ وخيَّبوا الآمالا _______________________________________________________________
فمن الحماقة أن نظنَّ بوعدهم ________________________________________________________________
خيراً ونأمل في السراب نَوالا _______________________________________________________________
الإعتمادُ على النفوس فجدِّدوا ________________________________________________________________
بالإتحاد وبالجهاد وِصالا _______________________________________________________________