أحمـد رضا بن إبراهيم بن حسين بن يوسف بن محمد رضا العاملي، أبوالعلاء بهاء الدين

1373-1289هـ 1953-1872م

سيرة الشاعر:

أحمــد رضــا بــن إبراهيم بن حسين بن يوسف بن محمد رضا العاملي، أبوالعلاء بهاء الدين.
ولد في مدينة النبطية، جنوبي لبنان، وفيهاكانت وفاته.
تعلم القرآن الكريم، وتجويده، وحسن الخط وأصول الحساب في النبطية، ثم درس النحووالصرف والمنطق والأدب عند علماء المنطقة.
قــام بالتــدريس في المــدرسة الحمــيدية، كمــا عمل بالتجارة، وكتب المقالة الصحفية.
أحد مؤسسي جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، وعضو جمعية الاتحاد والترقي (قبل أن تتكشف عن أهدافها الطورانية).
عضو المجمع العلمي العربي بدمشق، وكان عضواً حاضراً في المؤتمرات الفكرية والسياسية العربية.

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان مطبوع، وقد نشر الكثير من قصائده بمجلة «العرفان» التي كانت تصدر في صيدا في الجنوب اللبناني.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات مطبوعة من أهمها معجم «متن اللغة» ومؤلفات مخطوطة لغوية وأدبية.
شعره صدى لحياته وحياة أمته العربية في مجال المعاناة، وهكذا سيطر على شعره أسى الاغتراب الروحي وفقد الولد، وهوان الوطن بضياع فلسطين، في شعره متانة وقوة واستحكام للقافية.

مصادر الدراسة:
1 - محسن الأمين: أعيان الشيعة - دار التعارف - بيروت 1998 .
2 - هاني فرحات: الثلاثي العاملي في عصر النهضة - الدار العالمية للطباعة والنشر - بيروت 1981 .
3 - مجموعة من المؤلفين: وجوه ثقافية من الجنوب - المجلس الثقافي للبنان الجنوبي - دار ابن خلدون - بيروت 1981 .

ظلم الدهر

طَغَى الدهرُ في ظلمي وأكثَرَ من هضْمي ________________________________________________________________
فما لليالي لاتفيء إلى سلْمِ _______________________________________________________________
يقضُّ سوادُ الليل بالهمِّ مضْجَعي ________________________________________________________________
ويُسْلِمني ضوءُ النهار إلى الهمِّ _______________________________________________________________
كأن الصِّلال الرُّقْشَ باتت تُعِلُّني ________________________________________________________________
بما في نيوب الصلِّ من ناقعِ السُّمّ _______________________________________________________________
كأنَّ على شوْكِ القَتادِ أضالعي ________________________________________________________________
تَبيتُ فلا ينفكُّ ينشبُ في جسمي _______________________________________________________________
صحبتُ أذى الأيام ستين حجَّةً ________________________________________________________________
رهينَ نضالٍ فيه أُرْمَى ولا أرمي _______________________________________________________________
ألا فاربعي يا أمَّ دفْرٍ أو اصدعي ________________________________________________________________
بما شئتِ من عسْفٍ وما شئت من ظلم _______________________________________________________________
فلن تقفي مني على غير أصْيَدٍ ________________________________________________________________
صليبِ قناةٍ لا تلين على العَجْم _______________________________________________________________
أخي ثقةٍ بالله تجلو همومَه ________________________________________________________________
إذا حشرجتْ نفسُ الجَزوع من الغَمّ _______________________________________________________________
يرى أن في الصبر الجميل مِجَنَّةً ________________________________________________________________
وما الصبرُ عند الخطْبِ إلا من الحزم _______________________________________________________________
يضيء له نورُ العقيدة كلما ________________________________________________________________
دَجَوْتِ بليلٍ من نوائبكِ الدُّهْم _______________________________________________________________
صبورٌ لدى الجُلَّى عيوفٌ عن الخنى ________________________________________________________________
سريعٌ إلى العليا صدوفٌ عن الإثم _______________________________________________________________
أَأَطلبُ عدلاً في الزمان وإنه ________________________________________________________________
قمينٌ على الأحرار بالجَوْرِ في الحكم _______________________________________________________________
وأشقى بعقلي والغبيُّ مُنَعَّمٌ ________________________________________________________________
ويمرح في النُّعْمى وأشكو من السقم _______________________________________________________________
ألا لا أبالي بعد إدْراكيَ العُلا ________________________________________________________________
بوفْرٍ ولا أشكو الخصاصةَ من عُدْمِ _______________________________________________________________
ولكنه حبٌّ لقومي غُذِيتُه ________________________________________________________________
وسار مسيرَ الروح في الدم واللحم _______________________________________________________________
رأيتهمُ شتَّى وقد طَوَّقَتْهُمُ ________________________________________________________________
دواهٍ بها هُم أحوجُ الناسِ للضَمّ _______________________________________________________________
يسوقهمُ للذلِّ سوْقاً رُعاتُهم ________________________________________________________________
ألا ارفقْ بمَنْ ترعاه يا راعيَ البَهْم _______________________________________________________________
تسابقَ في استِرْقاقهم زعماؤهم ________________________________________________________________
شفاءً لِغَيظٍ أو وصولاً إلى غُنْم _______________________________________________________________
شديدٌ على زُلفى القويِّ خِصامُهم ________________________________________________________________
ولو عقلوا كانوا جميعاً على الخصم _______________________________________________________________
يمدُّون كفّاً كان في الحق قطْعُها ________________________________________________________________
لما كسبتْهُ من عقوقٍ ومن ظلم _______________________________________________________________
إلى الغُرّ من قومي لأحرار أمتي ________________________________________________________________
إلى النُّجُب الأطهار خيرِ بني أمي _______________________________________________________________
نداءُ امرئٍ ما زال يسمح فيكمُ ________________________________________________________________
نداءٌ بنفس الحرّ أدمى من الكَلْم _______________________________________________________________
إلى من ترى هذي الزعامةُ بينكم ________________________________________________________________
وكيف تُقرّون الزعامةَ بالزعم _______________________________________________________________
وإن زعيم القوم من كان فيهمُ ________________________________________________________________
شفيقًا رؤوفًا لا يبيت على وغم _______________________________________________________________
حريصًا على إنهاضهم ورقيّهم ________________________________________________________________
وصولاً لذي رحمٍ حمولاً لذي عزم _______________________________________________________________
إذا لم يكن رأسُ العشيرة حارسًا ________________________________________________________________
لأمجادها فالرأسُ أجدر بالحطم _______________________________________________________________
ورُبَّ جهولٍ غرّه حلمُ سيّدٍ ________________________________________________________________
تعوّد أن يستقبلَ الجهل بالحلم _______________________________________________________________
يحاول هدمي ضلّةً ولطالما ________________________________________________________________
تقاصرَ باع الذرِّ عن ذروة الشمّ _______________________________________________________________
كنجم الثرى الموطوء بالنعل ذلَّةً ________________________________________________________________
يطاول جهلاً في السما طالعَ النجم _______________________________________________________________
أينكر فضلي أم يحارب عفّتي ________________________________________________________________
أمِ الجهلُ لا ينفك حربًا على العلم _______________________________________________________________
سيذكرني قومي إذا نزلتْ بهم ________________________________________________________________
نوازلُ تُعيي بالصواب أُولي الفهم _______________________________________________________________

ألم النوى

تمنّيتُ أن أغشى الحِمى عمرَ ساعةٍ ________________________________________________________________
تقرُّ بِها عينٌ وتنعشُ روحُ _______________________________________________________________
ولكنَّ من أهواه شَطَّ مزارُه ________________________________________________________________
ومن دونه حالت مَهامِهُ فيح _______________________________________________________________
يؤرِّقني وَمْضٌ من البرقِ مَوْهِناً ________________________________________________________________
على عُدَواءِ الدار باتَ يلوح _______________________________________________________________
ويطربني عذْبُ النسيم إذا سرى ________________________________________________________________
يمرُّ على واديهمُ ويفوح _______________________________________________________________
متى يستقرّ القلبُ من ألم النَّوَى ________________________________________________________________
ويهدأُ مكْلوم الفؤاد جريح _______________________________________________________________
تواترتِ الأنباءُ شتَّى كذوبها ________________________________________________________________
فهل نبأٌ يشفي الفؤادَ صحيح؟! _______________________________________________________________

من قصيدة: نهج العلم

مربعُ العلم لا ديارُ أماما ________________________________________________________________
فيه تستشعر القلوبُ هياما _______________________________________________________________
هو يقري الأرواحَ فضلاً ونبلا ________________________________________________________________
وهي تُقوي الأجسام منها سقاما _______________________________________________________________
وتراه يسقي القلوبَ برودًا ________________________________________________________________
حيث تذكي في عِقْوتَيْها ضِراما _______________________________________________________________
مربعٌ فيه للعلى آنساتٌ ________________________________________________________________
حسنتْ مألفًا فطابت مقاما _______________________________________________________________
كم جلونا من المعاني عروسًا ________________________________________________________________
واجتلينا من البيان مداما _______________________________________________________________
ورشفنا من العلوم زلالا ________________________________________________________________
وبللنا من الزلال أواما _______________________________________________________________
روض علمٍ تستشعر العينُ منه ________________________________________________________________
في مغانيه هيبةً واحتراما _______________________________________________________________
فترى الهيئة ارتقت فأرتنا ________________________________________________________________
من نجوم العلى وجوهًا وساما _______________________________________________________________
فلكم أوضحت خفيًا لنظّا ________________________________________________________________
رٍ إليها وقرّبتْ أجراما _______________________________________________________________
وترى البدرَ قابَ قوسين قد شا ________________________________________________________________
خ وإن أشبهَ الحبيبَ ابتساما _______________________________________________________________
هرمًا صافح الفضاءَ بدور ________________________________________________________________
جال فيه فأولدَ الأياما _______________________________________________________________
أخرجته عن كبدها الأرض محمو ________________________________________________________________
مًا إلى فسحة الفضا مستضاما _______________________________________________________________
نبذته ولم تراقب له حُر ________________________________________________________________
مةَ قربى ولم تراع ذماما _______________________________________________________________
فاحتفت فيه ظلمةُ الجوّ إذ قد ________________________________________________________________
أطفأتْ من لظى جواه أواما _______________________________________________________________
وكسته الشمس المنيرة منها ________________________________________________________________
ثاقبًا يصدع الدجى والظلاما _______________________________________________________________
مذ رأته عن أمة الأرض منفيًا ________________________________________________________________
حبته من نورها أنعاما _______________________________________________________________
فأباح الضياء من أحد الشطر ________________________________________________________________
ين وجهًا والآخر الإظلاما _______________________________________________________________
ثم لما رأته عنها قصياً ________________________________________________________________
جذبته فراغ منها انهزاما _______________________________________________________________
غير أن القرى تريه اقتربا ________________________________________________________________
وإباه يوليه نأيًا ترامى _______________________________________________________________
فهو يسري ما بين جذبٍ ودفعٍ ________________________________________________________________
ويرى السير بين ذاك لزاما _______________________________________________________________