عمر بن سقاف السقاف

1216-1154هـ 1801-1741م

سيرة الشاعر:

عمر بن سقاف السقاف.
ولد في مدينة سؤون (حضرموت - اليمن)، وتوفي فيها.
عاش في اليمن.
بدأ بحفظ القرآن الكريم وهو في سن الخامسة، ثم لازم جده وأباه وأخذ عنهما علوم اللغة من نحو وصرف وبيان، كما أخذ علوم الدين من فقه وتفسير وحديث، وقرأ العديد من دواوين الشعر وكتب الأدب، كما تلقّى على بعض علماء عصره حتى أصبح شيخ التخريج العام.

اشتغل بالتدريس والوعظ الديني.
حظي بمكانة علمية واجتماعية، وكان مرجعًا لطلبة العلوم اللغوية والدينية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط ومحفوظ في مكتبة الأحقاف - تريم (حضرموت) - نسخة رقم 2568.

الأعمال الأخرى:
- له أربع مؤلفات هي: «تفريج القلوب»، و«المطالب السنية والفوائد الفلكية»، و«الجواهر في معرفة الأوائل والأواخر»، و«الروض البهي الناعم».
شاعر فقيه صوفي، قسّم ديوانه على أبواب جعلها على الحروف الهجائية، وشعره يقوم على وحدة البيت، يتراوح بين الأغراض المختلفة: منها المدح ووصف الرحلة والتوسل، غير أن قصائده لا تخلص للغرض الواحد، بل تختلط بالمعاني المتنوعة، وتنزع إلى الأطياف الصوفية، فينظم على حرف الباء مخاطبًا حادي الركب، واصفًا المطايا وشدة وجدها وشوقها للقيا الحبيب، ثم يتوسل إليه بالدعاء والمديح النبوي، والصلاة والسلام عليه، تتسم لغته بالسلاسة والجزالة، وتتنوع صوره بين الطول والقصر، محتفية بمعاني التصوف.

مصادر الدراسة:
- عبدالله بن محمد السقاف: تاريخ الشعراء الحضرميين - (جـ3) - مكتبة المعارف - الطائف 1418هـ/ 1997.

اذكروني

سادتي سادتي وأصل دوائي ________________________________________________________________
وشفائي من سائر الأدواءِ _______________________________________________________________
مذ وصلتم أتى من الله لطفٌ ________________________________________________________________
زال مني الضنى وكلُّ عناء _______________________________________________________________
طلعة النور والجمال المفدّى ________________________________________________________________
يا وجيهًا في سائر العلماء _______________________________________________________________
والجمال المنير نورٌ منير ________________________________________________________________
فيه سرٌّ يبدو بغير خفاء _______________________________________________________________
يا إمامي، وقدوتي، وملاذي ________________________________________________________________
وغياثي، من سائر الضرّاء _______________________________________________________________
هو قطبٌ، شيخٌ مكينٌ، أمينٌ ________________________________________________________________
حامدٌ في الضرّاء والسرّاء _______________________________________________________________
لست أنسى الوداد في كل حينٍ ________________________________________________________________
وانبساطًا في بكرةٍ ومساء _______________________________________________________________
قَرَّتِ العين بعدكم بنجومٍ ________________________________________________________________
فائقات الضّيا على الزهراء _______________________________________________________________
وعليٌّ أُنس الفؤاد وروح ________________________________________________________________
بهجة الوقت سيد الفضلاء _______________________________________________________________
مثل عُلويِّهم وخير سميٍّ ________________________________________________________________
حامدٌ ساد فضله في العلاء _______________________________________________________________
ربَّنا اشملْ ذاك المكان بنورٍ ________________________________________________________________
واسقِ سقمي فإنني في ارتجاء _______________________________________________________________
وسلامٌ على إمام المعالي ________________________________________________________________
عمرِ الخير لم يزل في ارتقاء _______________________________________________________________
ناشرًا راية العلوم بمجدٍ ________________________________________________________________
زاد حاوي الخيرات نور ضياء _______________________________________________________________
زاده الله رفعةً وعلاءً ________________________________________________________________
فهو عونٌ في سائر الأشياء _______________________________________________________________
اذكروني ما بين تلك السواري ________________________________________________________________
إنَّ فيكم ظني وصدْقَ رجائي _______________________________________________________________
وصلاةٌ على النبيِّ المقفّى ________________________________________________________________
سيِّد المرسلين والأنبياء _______________________________________________________________

مولاي

الله أكبر كم في الوقت من عجبِ ________________________________________________________________
وكم بأهليه من همٍّ ومن تعبِ _______________________________________________________________
حرصٌ، وجمعٌ، ولا نسكٌ، ولا ورعٌ ________________________________________________________________
ولا التفاتٌ، ولا مَيْلٌ إلى القُرَب _______________________________________________________________
السعي حرفتهم، والبخل شيمتهم ________________________________________________________________
والشحُّ ملَّتهم، كالإرث والنسب _______________________________________________________________
فاسْتغنِ بالله عنهم إنهم عدمٌ ________________________________________________________________
واقطعْ علاقة ما ترجوه من سبب _______________________________________________________________
إني رأيتهمُ أبناء درهمهمْ ________________________________________________________________
فلا تجاذبهمُ يلقوك في عطب _______________________________________________________________
وقل هو الله ربي لا شريكَ له ________________________________________________________________
يغني الـمُسَيكين من عُجمٍ ومن عَرب _______________________________________________________________
العزُّ يطلبه، والعجز مركبه ________________________________________________________________
والله مطلبه، يا نعم من طلب _______________________________________________________________
مولاي حقِّقْ رجائي واعطِ جائزتي ________________________________________________________________
غناءَ فقري وسلّمْني من النكب _______________________________________________________________
ضعفي، وذلي، وأطفالي، ودائرتي ________________________________________________________________
وما ألاقيه أحيانًا من التعب _______________________________________________________________

قرة العين

قرّةُ العين في لِقاء الأحبَّهْ ________________________________________________________________
ووصال الحبيب سرُّ المحبَّهْ _______________________________________________________________
وفراق الحبيب لا شكَّ عندي ________________________________________________________________
إنه للمحب همٌّ وكُربه _______________________________________________________________
والغواني الملاح أدهشْن عَقلي ________________________________________________________________
كم وكم عاقلٍ قد ادهشن لبه _______________________________________________________________
والخريد الرّداح صاد قُلَيبي ________________________________________________________________
بنبالٍ والنبلُ تعلوه حربه _______________________________________________________________
عرفهم يُسمِع الأصمَّ وريقٌ ________________________________________________________________
يشفي من كان في عناءٍ وتعْبه _______________________________________________________________
ضاع قلبي والعقل يتْبع قلبي ________________________________________________________________
كم تحمَّلتُ نكبةً إثر نكبه _______________________________________________________________
صرتُ في حبه بلا اللبّ اسعى ________________________________________________________________
في هواه فكم تجاوزت عَقْبه _______________________________________________________________
إن يَجُدْ بالوصال حبي وإلا ________________________________________________________________
أصرفِ المدح والثنا والمحبَّه _______________________________________________________________
في إمام العلوم شرقًا وغربًا ________________________________________________________________
والذي للزمان قد كان قطبه _______________________________________________________________
الإمام الذي يسمّى عليّاً ________________________________________________________________
الحسينيّ نسبةً خير نسبه _______________________________________________________________
يا حبيبي ويا ملاذي وقصدي ________________________________________________________________
أنقذِ العبد من عناءٍ وكربه _______________________________________________________________
إنني سيّدي أحبُّك قل لي ________________________________________________________________
يُحشَر المرء والذي قد أحبه؟ _______________________________________________________________
وتَوَلَّ الفقير واسأل إلهًا ________________________________________________________________
منه حاجاته ويُؤمِنُ سربه _______________________________________________________________
واطلبِ الواحد العليَّ غياثًا ________________________________________________________________
للأنام يعيد للوادي خصبه _______________________________________________________________
وصلاةُ الإله تغشى المصفّى ________________________________________________________________
خاتمَ الأنبيا وآلا وصحبه _______________________________________________________________

يا حداة العيس

يا حداةَ العيس ما هذا العنا ________________________________________________________________
لمحبٍّ ذاب من بعد الحبيبِ؟ _______________________________________________________________
يا حداة العيس كم أشكو الضنى ________________________________________________________________
ليت شعري هل لدائي من طبيب؟ _______________________________________________________________