أبد بن محمود العلوي

سيرة الشاعر:

أبد بن محمود العلوي.
ولد في ضواحي «الرَّكِيزْ» بولاية الترارزة، وتوفي ببلدة «بُتكَّرْ» بمقاطعة الركيز، وقضى حياته في موريتانيا ما بين الركيز جنوبًا، والنُّبَّاغيَة شمالاً.
قرأ القرآن الكريم في صغره، ثم درس مبادئ العربية وأدبها، والفقه المالكي في المحضرة.
وقد أصبح - بدوره - شيخ محضرة، يدرس لطلابه ما سبق له أن تعلمه، فتخرج على يديه شيوخ أجلاء، وفي حين يعمل بالزراعة والرعي، كان ذا منزلة في قبيلته، كما كان شاعرها أيضاً.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر مخطوط، لا يزال محفوظاً عند أحفاده في محضرة النباغية، وقد حققه أبَّاه بن أحمدُّ بن أبَّاه.

الأعمال الأخرى:
- تذكر بعض الروايات الشفوية أن له رسائل، غير أنها فقدت بسبب ظروف الحياة البدوية.
يعكس شعره طبائع الحياة البدوية، ففيه فخر ومساجلات، ووصف لمرابع صباه، في عبارة جزلة وأسلوب متين.

مصادر الدراسة:
1 - محمد المختار ولد أباه: الشعر والشعراء في موريتانيا (ط 1) - الشركة التونسية للتوزيع - تونس 1987 .
2 - مقابلات أجراها الباحث محمد الحافظ بن السالك مع ذوي المترجم له وقومه - نواكشوط 2005.

عهد الترجمان

أثار الدمعَ مرفضَّ الجمانِ ________________________________________________________________
تَذكُّرُ عهدِ دار الترجمانِ _______________________________________________________________
تعاوَرَها الحَيا وأتَى عليها ________________________________________________________________
من الأعوام منتصفُ الثماني _______________________________________________________________
مغانٍ بانَ فيها الصبر لا في ________________________________________________________________
مغاني الشعبِ طِيباً في المغاني _______________________________________________________________
مغانٍ بان فيها الصبرُ لا في ________________________________________________________________
مغاني الرقمتين ولا أبان _______________________________________________________________
فأشباه الظباء ظعنَّ عنها ________________________________________________________________
وخلّفْنَ الظباءَ بها حوان _______________________________________________________________
متى تَعِدُ الروابي قلتُ هذي ________________________________________________________________
سوالفُها وأعْينُها الرواني _______________________________________________________________
تظل بقاعها مثنًى فرادَى ________________________________________________________________
تَهادىَ في رياض الديدمان _______________________________________________________________
بها قد طالما غَنِيَتْ وأمستْ ________________________________________________________________
كأنْ لم تُمْسِ بالأمس الغواني _______________________________________________________________
بنو العشرين حول بناتِ عشرٍ ________________________________________________________________
يُحلَّينَ النضارَ مع الجمان _______________________________________________________________
ونامت مقلة النمّام عنهم ________________________________________________________________
وعنهم حادثُ الـملَوان وان _______________________________________________________________
فما يصطادهم إلا هنودٌ ________________________________________________________________
بدا منها اشتقاق الهنداوني _______________________________________________________________
ومن مقَلاتِها قَلَتُ البرايا ________________________________________________________________
ومن أسنانها أصلُ السِّنان _______________________________________________________________
نواعم إنْ جلَسْنَ جلَسْن هَوناً ________________________________________________________________
ومهما قُمْنَ قمنَ على تواني _______________________________________________________________
وبالشهوات كالنيران حُفَّتْ ________________________________________________________________
وحُفَّتْ بالمكاره كالجنان _______________________________________________________________
ورشَّفْنَ الخلِيَّ مُدامَ لهوٍ ________________________________________________________________
وجرَّعنَ الحميمَ حميمَ آن _______________________________________________________________
يُريك دنوُّها والوصْلُ ناءٍ ________________________________________________________________
وتنأى الشمس حين الضوء دان _______________________________________________________________
إذا وعدتْ أشار الحال ُمنها ________________________________________________________________
إلى خُلْف المواعدِ بالبَنان _______________________________________________________________

مضت غرة

مضت غرّةٌ والحمدُ لله في أخرى ________________________________________________________________
بأَولى البُكا أَولى بأخرى العَزا أحرى _______________________________________________________________
إذا دَبَرانُ البعدِ أقبل بالأسى ________________________________________________________________
أتت من سعود القرب بُشرَى على بشرى _______________________________________________________________
فما سَطّر الحزنُ امَّحى بمسرَّةٍ ________________________________________________________________
فحمداً لمن أسرَى عن القلب ما أسرى _______________________________________________________________
ودُكَّ جبالُ الصبرِ من بين أحمدٍ ________________________________________________________________
وفُكَّ بصدّيق الخلائقِ عن أسرى _______________________________________________________________
ففي الموت والإحياء لله حكمة ________________________________________________________________
من العمر ما تأبى ولم تُرْضِه عمرا _______________________________________________________________
ولولا الردَى لم ينتفع بدرايةٍ ________________________________________________________________
وما عرف الحبسَ المعقّب والعُمْرى _______________________________________________________________
لئن كان للإحياء فيه مشقّةٌ ________________________________________________________________
فراحةُ موت المؤمنين به تَطْرا _______________________________________________________________
فما أنصف الباكي على إثْر مطلقٍ ________________________________________________________________
إلى جنة الرضوان من ناره الحَمرا _______________________________________________________________
أيا سيّد السادات هل منك عودةٌ ________________________________________________________________
وهل هي بالإحيا تباع وهل تُشْرَى _______________________________________________________________
فيخضرُّ عودٌ بعدما سُلِبَ اللِّحا ________________________________________________________________
بلى إن للمصدوع في ربه جبرا _______________________________________________________________
ويا حَسَنَ العادات عيد زمانِه ________________________________________________________________
أيحمل قبر ما تحمَّلْتَه قَبْرا _______________________________________________________________
فما أحسنَ الدنيا التي كنتَ زينَها ________________________________________________________________
وإذ صِرْتَ للأخرى فما أحسن الأخرى _______________________________________________________________
فما أحسنَ القرآنَ قرآنَ أحمدٍ ________________________________________________________________
وما أحسن الأذكار أذكاره النَّثْرا _______________________________________________________________
فإحياءُ علم الدين عاد عبادةً ________________________________________________________________
ومُردٍ ومُنْجٍ أنت نسْخته الغَرّا _______________________________________________________________
لفردية الأفراد أمْرُك نافذٌ ________________________________________________________________
وفي الملأ الأعلى ملأتَ الملا ذكرا _______________________________________________________________
تراه دواماً غائباً وهْو شاهدٌ ________________________________________________________________
يلي تَرْكَه أخذٌ يلي نهْيُهُ أمرا _______________________________________________________________
فما هو كالأشياخ سَيراً وسِيرةً ________________________________________________________________
فما زَيْدهم زيداً ولا عَمْرُهم عَمْرا _______________________________________________________________
من الدائم الحيِّ التحياتُ أقبلتْ ________________________________________________________________
تؤمُّ محيَّاه الكريم به تُغْرَى _______________________________________________________________
عليه من الرحمان أوسعُ رحمةٍ ________________________________________________________________
سقى سُحُبُ الرضوان روضته الخضرا _______________________________________________________________
وبارك في الأبناء من بركاته ________________________________________________________________
وبارك في الإخوان إذ أُلْهموا الصبرا _______________________________________________________________
على أنه والحمدُ لله بينهم ________________________________________________________________
خليفتُه فَاشْكرْ لنعمته شكرا _______________________________________________________________
وتجلب أعذار الإمام خليفةً ________________________________________________________________
فكم خَلَفٍ يقفو من السلف الإثرا _______________________________________________________________
أبوه له أوصى بناناً ومنْوَلا ________________________________________________________________
وبالحال منه أصبحتْ مُلْكه جَبْرا _______________________________________________________________
هو الأبُ وهْو الشيخ عند الأَبِ الذي ________________________________________________________________
هو الأب والشيخ الذي لم يزل أدرَى _______________________________________________________________
فمِن برِّه برُّ الخليفة بعده ________________________________________________________________
فوفُّوا بعهد الله إغرا على إغرا _______________________________________________________________
تبرَّأتُ من حولي ولا حولَ دونه ________________________________________________________________
ومن قوَّتي لو أن لي قوةً أبرا _______________________________________________________________
وصلِّ على الهادي إلهي مسلِّمًا ________________________________________________________________
على آله والصحب من كلَّموا الأجرى _______________________________________________________________

من قصيدة: أباة الضيم قومي

ألَّـمتْ بنا أهلاً وسهلاً بها سَلْ ما ________________________________________________________________
هداها إلى أبناء مظْلمَةٍ سلمى _______________________________________________________________
ألـمَّت هُدُوّاً والمحيَّا سراجها ________________________________________________________________
ولا بدرَ يهديها إلينا ولا نجما _______________________________________________________________
قد استخبرتْ عنا الدجى وهْو مُنكِرٌ ________________________________________________________________
فيا عظْمَ ما لاقت وما قولُ يا عُظما _______________________________________________________________
سرَتْ دونها بيدٌ يبيد بها القطا ________________________________________________________________
وإنْ خاضها الخرِّيت من هولها سمَّى _______________________________________________________________
سرَتْ دونها البترا فذات دعائمٍ ________________________________________________________________
فَبِيرُ بني عيسى فما ماؤها جمَّا _______________________________________________________________
نحَتْ بإزا ذات التساقطِ نُحَّلاً ________________________________________________________________
فلا جرْسَ منهم حيث ناموا ولا جسما _______________________________________________________________
ثمِلْنا كحسْوِ الطير من شِهْدة الكرى ________________________________________________________________
ولم يشْفِ دانا غير باردها الألمى _______________________________________________________________
فلما تولَّى النوم حُلْماً وجدْتُ ذا ________________________________________________________________
فقلت إذاً يا ليته لم يكن حلما _______________________________________________________________
وما هي إلا ظبيةٌ خاذلٌ أدما ________________________________________________________________
هواها قلوب العاشقين لها أدمى _______________________________________________________________
سوى أنها ريَّا الدماليج والبُرى ________________________________________________________________
سوى أنها عجزاء أو أنها جمَّا _______________________________________________________________
سوى أنَّ ريق النوم منها سَلاكَ عن ________________________________________________________________
نوافحِ لُبنى والسلافِ بما الصَّمَّا _______________________________________________________________