أحمد حلمي عبدالباقي

أحمد حلمي عبدالباقي
1383-1300هـ 1963-1882م

سيرة الشاعر:

أحمد حلمي عبدالباقي.
ولد في مدينة صيدا(جنوبي لبنان)، وتوفي في بلدة سوق الغرب (لبنان)، ودفن في القدس.
عاش في لبنان، وفلسطين، وسورية، والأردن، ومصر، والعراق.
تعلم مبادئ الدين واللغة على يد شيوخ عصره.
جابت به فترة الحكم العثماني أنحاء الشام والعراق، موظفاً مالياً، وفي عهد الملك فيصل بن الحسين (1919) عين وزيرا للمالية في دمشق، ونفي إلى الحجاز بتأثير من البريطانيين، فنزح منه إلى القاهرة، ففلسطين، فالقدس مساهماً في تأسيس البنك العربي، وأخيراً ترأس حكومة عموم فلسطين في القاهرة.
منحه الشريف حسين لقب «باشا» ومنحه ابنه الملك عبدالله لقب «أمير لواء»، ويعد أحد قادة النضال القومي في مجال السياسة والاقتصاد.

الإنتاج الشعري:
- نشر له مؤخراً ديوان بعنوان «ديواني» - إعداد وتقديم إبراهيم نصرالله - المؤسسة العربية للدراسات والنشر: عمان. بيروت 2002.
لم يكشف عن شعره في حياته على الرغم من كثرته، وشعره شعر حكمة وتأمل وإرشاد، تذوب في حكمته وتأملاته أحزانه وإحباطاته، وفي تأمله تتجلى نظرته إلى الكون والحياة، وفي إرشاده تبدو صيغة الأمر كأنما يوجهها إلى نفسه محاسبةً لها. في
الديوان نمط أساس هو «الرباعيات» فقد نظم مئات منها واتخذها شكلاً أساسيًا لشعره، الذي يكشف عن روح مغتربة، ولكنها قوية مؤمنة.

مصادر الدراسة:
1 - بيان نويهض الحوت: القيادات والمؤسسات السياسية في فلسطين - مؤسسة الدراسات الفلسطينية - بيروت 1981.
2 - محمد خالد الأزعر: حكومة عموم فلسطين - دار الشروق - القاهرة 1998.
3 - محمد عزت دروزة: مذكرات محمد عزت دروزة - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1993.
4 - يعقوب العودات: من أعلام الفكر والأدب في فلسطين - وكالة التوزيع الأردنية - عمان 1976.
5 - هيئة الموسوعة الفلسطينية: الموسوعة الفلسطينية - دمشق 1984.

عناوين القصائد:

رباعيات

وسَّعتُ صدري للخطوب فلا أرى ________________________________________________________________
خطباً وإن طال الزّمان غريبا _______________________________________________________________
من عاش مؤتلقَ الرجاء مكافحاً ________________________________________________________________
لا يُلقَ يوماً في الحياة كئيبا _______________________________________________________________
أمعنتَ تلهو والحياة مضيئةٌ ________________________________________________________________
ونسيتَ يوماً يقتضيك حسابا _______________________________________________________________
فاحذرْ من اللهو المثير وفتنةٍ ________________________________________________________________
كم أهدر اللهوُ المثير شبابا _______________________________________________________________
احذرْ تغرُّكَ في الحياة مظاهرٌ ________________________________________________________________
إن المظاهرَ ضَوؤها خلاّبُ _______________________________________________________________
واملأ كتابك ما سعيتَ فضائلاً ________________________________________________________________
فلكلِّ سعيٍ في الحياة كتابُ _______________________________________________________________
راقبْ نجومَ السَّما إن كنت ذا أملٍ ________________________________________________________________
واحملْ على الصَّبر ما يعروك من نَصَبِ _______________________________________________________________
من كان يبحث للتوفيق عن سببٍ ________________________________________________________________
فليس كالجدّ للتوفيق من سببِ _______________________________________________________________
أنِسْتُ بما ألاقي من صِعابٍ ________________________________________________________________
وقد تُدني من الهدف الصِّعابُ _______________________________________________________________
سطورٌ كلُّ ما في الكون فاقرأْ ________________________________________________________________
سطورًا ليس يجمعُها كتاب _______________________________________________________________
لا تستعنْ إلا بجِدِّك إنما ________________________________________________________________
بالجدِّ يبلغُ ذو الكفاية مأربا _______________________________________________________________
لم ينجُ من كيد الزّمان وشرِّهِ ________________________________________________________________
إلا امرؤٌ تَخِذَ العزيمةَ مركبا _______________________________________________________________
ادرأْ بحلمك نبوةً من جاهلٍ ________________________________________________________________
واحذرْ تكنُّ له العداءَ عقابا _______________________________________________________________
فالصَّفحُ خيرُ مزيةٍ تسمو بها ________________________________________________________________
وأجلُّ في عُرْفِ الكرام ثوابا _______________________________________________________________
تأمّلْ في مصيرك حين تقضي ________________________________________________________________
وما هذا المصيرُ سوى الترابِ _______________________________________________________________
يروم المرءُ أن يحيا طويلاً ________________________________________________________________
وطولُ العمر من بعض العذابِ _______________________________________________________________
انهضْ إذا قلب الزَّمانُ مِجَنّهُ ________________________________________________________________
واجعل من الإقدام دوماً مركبا _______________________________________________________________
إن الذي تهوى الكرامةَ نفسُهُ ________________________________________________________________
يجدُ الكرامةَ أين لاحتْ كوكبا _______________________________________________________________
صرِّحْ برأيك ما اسْتُشِرْتَ ولا تخفْ ________________________________________________________________
واحذر تروغُ عن الحقيقة جانبا _______________________________________________________________
إن الصَّراحة في الأباة مواهبٌ ________________________________________________________________
تجلو على مَرِّ الزمان مواهبا _______________________________________________________________
تنبَّهْ للحوادث وهْي تجري ________________________________________________________________
على عجلٍ فتستبقُ السحابا _______________________________________________________________
إذا ما كنت ذا بأسٍ شديدٍ ________________________________________________________________
فلا تحسبْ لنازلةٍ حسابا _______________________________________________________________
لا تغضبنَّ فإن نابتك نائبةٌ ________________________________________________________________
يُعمي البصيرةَ في ثورانه الغضبُ _______________________________________________________________
من يجعلِ الحِلْمَ فيما يبتغي سبباً ________________________________________________________________
يُضِئْ له أبداً ما يبتغي السَّببُ _______________________________________________________________
حَرِّرْ ضميرَك من خواطِرَ كلّما ________________________________________________________________
سنحتْ أثارتْ في الضمير لهيبا _______________________________________________________________
فالمرءُ أقوى ما يكون مناضلاً ________________________________________________________________
والمرءُ أضعف ما يكون كئيبا _______________________________________________________________
تأمَّلْ كيف تنفينا الليالي ________________________________________________________________
وكيف تُحيلنا أبداً ترابا _______________________________________________________________
فلا تغررْكَ ما عشتَ الأماني ________________________________________________________________
فكم أمنيَّةٍ آلت عذابا _______________________________________________________________
بَنيْناها بيوتاً من قريضٍ ________________________________________________________________
وبتنا حيث كنا بالعراءِ _______________________________________________________________
ومن ينشئْ بيوتاً من قريضٍ ________________________________________________________________
كمن يُنشي بيوتاً في الهواءِ _______________________________________________________________
لا تعهدنَّ لأحمقٍ بمهمَّةٍ ________________________________________________________________
إن الحماقةَ نارُها لا تُطفَأُ _______________________________________________________________
قد يبرأ الرجلُ المصاب إذا سعى ________________________________________________________________
وأخو الحماقة ما سعى لا يبرأُ _______________________________________________________________
سِرْ في سبيلكَ مطمئناً هادئاً ________________________________________________________________
إن كنت ترجو في الزَّمان هناءَ _______________________________________________________________
إن الحياة وإن بدتْ بسّامةً ________________________________________________________________
تطوي جفاءً في الخفا وعناءَ _______________________________________________________________
تؤمِّلُ أن ترى خِلاّ وفيّاً ________________________________________________________________
وفي الدُّنيا لقد عُدمَ الوفاءُ _______________________________________________________________
فلا تَرْجُ الإخاء ليوم ضيقٍ ________________________________________________________________
فيومُ الضيق لا يُرجى الإخاءُ _______________________________________________________________
يرجِّي المرءُ في الدنيا هناءً ________________________________________________________________
وهل يُرجَى الهناء من الشَّقاءِ _______________________________________________________________
فليس لما تعاني من دواءٍ ________________________________________________________________
إذا لم تَرْضَ أحكامَ القضاءِ _______________________________________________________________
رويدكَ لا تضقْ بالعيش ذرعاً ________________________________________________________________
فكم شَظَفٍ تعاقبَه الرَّخاءُ _______________________________________________________________
إذا ما ضاق صدر المرء يوماً ________________________________________________________________
فإن الأرض أضيق والفضاءُ _______________________________________________________________
تخيَّرتُ الفضاءَ أهيم فيه ________________________________________________________________
فواعجبا لقد ضاق الفضاء _______________________________________________________________
إذا اكتحلتْ عيونُ المرء بؤساً ________________________________________________________________
تكفُّ نجومَها عنه السَّماءُ _______________________________________________________________