أحمد حسن أبوعرقوب

أحمد حسن أبوعرقوب
1422-1355هـ 2001-1936م

سيرة الشاعر:

أحمد حسن أبوعرقوب.
ولد في مدينة الفالوجة (جنوبي فلسطين)، وتوفي في عمان.
عاش في فلسطين والأردن.
تلقى تعليمه حتى نهاية المرحلة الثانوية في مدينة الخليل، ثم واصل دراسته بعمان حتى حصل على درجة الماجستير في اللغة العربية وآدابها.
عمل مدرسًا في كلية التدريب التابعة لوكالة الغوث الدولية بعمان لأكثر من أربعين عامًا.
كان عضوًا في رابطة الكتاب الأردنيين.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان: «توقيعات على قيثارة الرفض» - دار فيلادلفيا - عمان 1973، وله قصائد نشرت في صحف: «فلسطين» و«الدفاع» و«الجهاد»، ومجلة «الأفق الجديد»، (المقدسية)، والآداب (البيروتية).

الأعمال الأخرى:
- «الأيام القادمة» - قصص للأطفال - رابطة الكتاب الأردنيين - عمان 1982، «الفتى الشهيد» (الفالوجة ذات يوم) - رواية للفتيان - دار الجليل - دمشق 1982، «محاضرات في أدب الأطفال» - مطابع الدستور - عمان 1982، «تطور لغة الطفل» - دراسة في علم النفس اللغوي - دار القدس - عمان 1989، «التحالف مع الذئب» - قصة مصورة للأطفال - مركز التأهيل - وكالة الغوث - عمان 1990، «تعليم القراءة والكتابة للأطفال» - أساليب التدريس - إربد 1990، «نماذج من النثر الفني القديم» (دراسة أولية للنصوص) - دار غنيم 1990.
نظم قصائده من الموزون المقفى، ومن شعر التفعيلة، وقد عرف بمواقفه الوطنية الرافضة للاحتلال الصهيوني فتجلى ذلك في شعره، اتسعت في قصائده مساحات الشجن والحزن والأسى والرفض فجاء معجمه الشعري مفعمًا بمفردات الألم والليل والسواد والدموع، والدماء والموت، وسرت فيها خيوط سردية تلائم مساحات البوح والتمرد، وفيها تهكم وحزن دفين بخاصة حين يصور أحداث ما بعد نكسة 1967.

مصادر الدراسة:
1 - رابطة الكتاب الأردنيين: دليل الكاتب الأردني - عمان 1992.
2 - راضي صدوق: شعراء فلسطين في القرن العشرين - المؤسسة العربية للدراسات والنشر - بيروت 2000.
3 - محمد عطيات: الحركة الشعرية في الأردن - لجنة تاريخ الأردن - عمان 1999.

عينان

تطوف بنا شبَّابة الحيّ خِلسةً ________________________________________________________________
فيسحرنا في شأوها النغمُ الحلوُ _______________________________________________________________
فنبحث عن عينين ما شارفت مدًى ________________________________________________________________
وإلا اكتسى بالعطر والسوسن الظلّ _______________________________________________________________
رهنتُ على الإرضاء عمري ولم أفُزْ ________________________________________________________________
برضوى فهل قلبي عن الملتقى يسلو _______________________________________________________________
أموت وفي نفسي من السحر حاجةٌ ________________________________________________________________
فيا روعةَ العينين ليت الهوى سهل _______________________________________________________________
لكنتُ ملأت الكفَّ من بيدر الهوى ________________________________________________________________
وطفتُ أغنِّي مثلما يُنشد الطفل _______________________________________________________________
ولكنَّ هذا العام عامُ مجاعةٍ ________________________________________________________________
وموسمنا وا حسرتا فَلَّهُ المحْل _______________________________________________________________

سحابة

من أنتِ، أنت الليل والزمنُ ________________________________________________________________
وأنا أنا الآلام والمحنُ _______________________________________________________________
والحبُّ ظِلُّ سحابةٍ عَبَرَتْ ________________________________________________________________
ما شدَّها للملتقى شَجَن _______________________________________________________________
ظلّت ترود تُخومَ أوديةٍ ________________________________________________________________
للظنِّ في أعماقها كفن _______________________________________________________________
اليَبْسُ ظلَّ على مدارجنا ________________________________________________________________
والملح والصوّان والعفن _______________________________________________________________
لي واحةٌ خلف المدى ابتسمتْ ________________________________________________________________
يا ليت لي في رَبْضها سكن _______________________________________________________________
أنْ أستقرَّ ولو على ألمٍ ________________________________________________________________
في مستقرّ رياضها الوطن _______________________________________________________________

هاك يدي

ليلى رأيتُكِ في الدموع وفي التأوّه يا جميلهْ ________________________________________________________________
تبكين خلف الليل، والدمعاتُ سائلةٌ كليله _______________________________________________________________
ونشيجك المرّ الأليم يذوب في صمت الخميله ________________________________________________________________
والحشرجاتُ البائسات تئنّ من ألم الطفوله _______________________________________________________________
ماذا دهاك وقد أراك قصَصْتِ من أسفٍ جديله ________________________________________________________________
الليلُ يزحف للفناء وراء آفاق الرمالِ _______________________________________________________________
والأنجم الحيرى تغيب كما تغيب من الخيال ________________________________________________________________
والبدرُ يهبط للغروب يلفّه صمت الليالي _______________________________________________________________
وأراك كالقدّيس ينثر دمعةً مثل اللآلي! ________________________________________________________________
ماذا دهاك؟ وقد أراك ذويتِ أشبهَ بالظلال _______________________________________________________________
أَأَراكِ تبكين الديارَ وعارَنا والذكرياتِ ________________________________________________________________
والأمسياتِ الحالماتِ بدهرنا وأسى الحياة؟ _______________________________________________________________
وربيعَنا الموءود والنجوى وأزهار الفلاة ________________________________________________________________
وغناءنا في الموكب الجذلان فوق الرابيات _______________________________________________________________
أأراك تبكين الضنى؟! لا تفعلي! مهلاً فتاتي ________________________________________________________________
هاكِ يدي نمشي على نغم البطولة والحديدِ _______________________________________________________________
روحَين ثارا من حياة الظلم في وجه القيود ________________________________________________________________
خَلّي الدموعَ الجاريات تجفُّ يا بنتَ الأسود _______________________________________________________________
وترنَّمي بالعارمات الساخطات من النشيد ________________________________________________________________

انطلاق

لا الموتَ أخشى أو وقوع الداءِ ________________________________________________________________
أبدًا ولست أخاف سهم بلاءِ _______________________________________________________________
كلا ولست أخاف وقعَ مصيبةٍ ________________________________________________________________
أنا من غُذيت على أسىً وشقاء _______________________________________________________________
أنا باسمٌ أنا ضاحكٌ، أنا باسلٌ ________________________________________________________________
أنا من يعيش على لحون غنائي _______________________________________________________________
سأظلُّ أهزأ بالخطوب وأنتشي ________________________________________________________________
بشجونيَ الحمراء كلَّ مساء _______________________________________________________________
وأظل ألهو بالقريض وأرتقي ________________________________________________________________
فوق المروج الخضر طيب صفاء _______________________________________________________________
وأسير والراعي الحنون مهدهدًا ________________________________________________________________
بعزيف أرغولٍ قطيعَ الشاء _______________________________________________________________
وأفيق من سكري على صحو الربا ________________________________________________________________
وأُجيل طرفي في البعيد النائي _______________________________________________________________
أنا هازئٌ بالقيد لن يقوى على ________________________________________________________________
كبْحي وقيدي لن يكون دوائي _______________________________________________________________
أنا ساخرٌ بالموت ذاك طليبتي ________________________________________________________________
وحمايَ دون مذلتي وخِبائي _______________________________________________________________
أأظل عبدًا للئيم يسومني ________________________________________________________________
خَسْفًا ويهدر عزتي وحيائي _______________________________________________________________
ويُشيعُ فيَّ كآبتي ويذيقني ________________________________________________________________
طعمَ المنونِ بضحكةٍ صفراء _______________________________________________________________
أنا واحدٌ أفنى لتحيا أمتي ________________________________________________________________
ويعيش شعبي عاطرَ الأنداء _______________________________________________________________
أنا واحدٌ أفنى ليحيا عالمٌ ________________________________________________________________
حرٌّ فيحْمَدُ موتتي وفنائي _______________________________________________________________
أنا شمعةٌ أذوي لترسلَ نورها ________________________________________________________________
وهجًا يبدِّد كاذب الأضواء _______________________________________________________________
أنا كبشُ تضحيةٍ أجود بخافقي ________________________________________________________________
كرمًا لأهزم عاليَ الأنواء _______________________________________________________________
فإذا حييتُ نعمتُ والشعب الذي ________________________________________________________________
لولاه ما سطعت نجومُ ضياء _______________________________________________________________
سيعيش شعبي هانئًا وتُظلُّهُ ________________________________________________________________
نِعَمٌ وتذوي لفظةُ التُّعَساءِ!! _______________________________________________________________

في انتظار جودو

لو صعد الصياد للنجومْ
وعدَّها لو كان يرعاها
وجاز في مسيرها النجومْ
لو بُعثتْ سدومْ
من ظلمة الزمان لو أفصح عن أسراره البحرُ
وشفَّ مرآه عن القاعِ
وأُرخيَ الريحُ للشراع لو تصافحَ المجهول والمعلومْ
لأسفرت حكايتي عن وجهها
لانقشع السَّديمْ
لما انتظرتُه على قارعة الطريق كالمغمومْ
يا أحرفًا من الدخانْ
تطايري
يا لحظةَ الرهانْ
خسرتُ في المائدة الخضراءِ
ما جمعتُ من زمانْ
منافضًا من النحاسْ
قلمًا مات به الحبرُ، وأرغفًا من الزُّؤانْ
وجئت للمدينة الكافرة البنيانْ،
أسألها
إذ أخرجتْ لسانها
تسخرُ بي تشمتُ بالإنسانْ
فارغةً أكفّهُ
ودربُه الفراغ والهوانْ
وربما جئت وأحرقت على انتظار العودة النذورْ
ومرَّ ريح المرّ واللّبان في أقبية المصيرْ
أنا انتظرتُ
مرّتِ الأيام والشهورْ
تقطّعت سجّادة الصلاةِ
ما يئستُ
وكان الهزء في منابري
وكانتِ السعيرْ
تقتات من أضالعي وما يئستُ
ربما أتيتَ يا ميلاديَ الأثيرْ