علي بن إبراهيم الأمير الحسني اليماني الصنعاني

1219-1171هـ 1804-1757م

سيرة الشاعر:

علي بن إبراهيم الأمير الحسني اليماني الصنعاني.
ولد في صنعاء، وفيها توفي.
عاش في اليمن، والحجاز.
تلقى تعليمه المبكر على يد والده، ثم تتلمذ على عبدالقادر بن أحمد الكوكباني فأخذ عنه فن المعمّى.
قصد مكة المكرمة طلبًا للعلم على علمائها.
عمل بالوعظ والإرشاد والتعليم في مساجد صنعاء والروضة (1793م).
إثر ثورة العامة بصنعاء تعرض للحبس من قبل الإمام (1801م) مع جماعة من العلماء، ومنع من الوعظ؛ فعوض ذلك بنظم القصائد ونشرها بين مواطنيه.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في مصادر دراسته، وفي مقدمتها: «نيل الوطر»، و«سفينة الأدب والتاريخ».

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المصنفات ذات الطابع الديني، منها: «الفتح الإلهي في تنبيه اللاهي»، و«سوانح الفكر وموانح الذكر»، و«سوق الشوق لأهل الذوق من تحت إلى فوق»، و«تشنيف الآذان بإسراع الأذان».
من الغزل والمديح اتخذ إطارًا رمزيًا يبث خلاله نصائحه ومواعظه وتوجيهاته، سَرَتْ في قصائده تراكيب باللهجات المحلية، وخاصة في مزدوجاته ورباعياته. مال أحيانًا إلى التلاعب بالألفاظ. تميزت قصائده بلغة رصينة وبناء محكم وأسلوب من سماته القوة، وصور تجمع بين التقليدية والابتكار.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد جابر عفيف (إشراف): الموسوعة اليمينة - مؤسسة العفيف الثقافية - صنعاء 2003
2 - محمد بن عبدالله العمري: سفينة الأدب والتاريخ - (تحقيق حسين عبدالله العمري) - دار الفكر - بيروت 2001.
3 - محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت (د. ت).
مراجع للاستزادة:
- محمد بن علي الشوكاني: البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع - دار الكتب العلمية - بيروت 1998.

مقاتل الشجعان

نَصْبُ القوام وكسرة الأجفانِ ________________________________________________________________
جَزَمَا برفعِ النوم من أعياني _______________________________________________________________
ما كنت أدري أنها ضمنت هلا ________________________________________________________________
كَ العاشقين محاجرُ الغزلان _______________________________________________________________
سودٌ فواترُ ما لقوّة بيضها ________________________________________________________________
ضعفٌ ومنه مقاتل الشجعان _______________________________________________________________
يوحي الغرام إلى القلوب بمرسلٍ ________________________________________________________________
من نبلها في فترة الأجفان _______________________________________________________________
أبدت لنا من معجزات السحر ما ________________________________________________________________
ترك القلوب تفيض بالأشجان _______________________________________________________________
ولآية السيف التي في جفنها ________________________________________________________________
قسرًا وجدتُ حلاوة الإيمان _______________________________________________________________
عجبًا لشرع الحب تَتَّبع الهوى ________________________________________________________________
حكّامُه والحبُّ دار هوان _______________________________________________________________
أخلى القلوب عن السلوِّ فأصبحت ________________________________________________________________
مثل الربوع خلت عن السكان _______________________________________________________________
يا للرجال أما لمن عبث الهوى ________________________________________________________________
بفؤاده عونٌ على الأحزان _______________________________________________________________
حتى اصطباري خانني عجزًا وآ ________________________________________________________________
فات الغرام خيانة الأعوان _______________________________________________________________
وبمهجتي مَن نَبَّهَتْني للتصا ________________________________________________________________
بي، فيه فترةُ طرفه النعسان _______________________________________________________________
بدرٌ كأن الحسن يعشق ذاته ________________________________________________________________
لكنه خالٍ عن الإحسان _______________________________________________________________
إن قلت صِلْني زاد عني نفرةً ________________________________________________________________
فكأنني أُغريه بالهجران _______________________________________________________________
جُبِلتْ على حب النفار طباعه ________________________________________________________________
إن النفار سجية الغزلان _______________________________________________________________
ما لي وتذكار الغزال وحبِّ من ________________________________________________________________
لم يدرِ ما قلبي عليه يعاني؟ _______________________________________________________________
ومن الضلالة شغْلُ قلبك بالذي ________________________________________________________________
شغَلَتْهُ عنك مطالب السلوان _______________________________________________________________
هل ترتضي العليا تَشَاغُل خاطري ________________________________________________________________
عنها وألغاها بذكر الغاني؟ _______________________________________________________________
خَلِّ التغزُّل بالحسان لفارغٍ ________________________________________________________________
يلهو بوصف كواعبٍ وحسان _______________________________________________________________
واستغنِ عن مدح الكريم بمدح أكـ ________________________________________________________________
ـرمِ مرسلٍ طه شفيع الجاني _______________________________________________________________

من قصيدة: ذل الخشوع

قِفْ بذلِّ الخشوع في الأعتابِ ________________________________________________________________
قارعًا باب ربك الوهابِ _______________________________________________________________
فهْو بابٌ مجرّب للغنى، مَنْ ________________________________________________________________
أَمّه نال بغية الطلاّب _______________________________________________________________
قد بناه للسائلين على الفتْـ ________________________________________________________________
ـحِ، إذا شين غيره باحتجاب _______________________________________________________________
لم يخب من أتاه كلا ولم يقـ ________________________________________________________________
ـنع له من غنيمةٍ بإياب _______________________________________________________________
مرِّغِ الخدَّ فيه إن رمْتَ عزًا ________________________________________________________________
واجْرِ دمع العيون بالتسكاب _______________________________________________________________
فَذَوُو العز من أُولي العزم عزُّوا ________________________________________________________________
واستذلوا هناك ذل الرقاب _______________________________________________________________
وأقاموا في بابه كل حينٍ ________________________________________________________________
ما لهم عن أعتابه من ذهاب _______________________________________________________________
فاجعلِ الله نُصْبَ عينك واتركْ ________________________________________________________________
ما سواه تفز بحسن المآب _______________________________________________________________
وتوكَّلْ عليه في كل حالٍ ________________________________________________________________
فهْو يكفيك أمر كل اكتئاب _______________________________________________________________
وتوسَّلْ بمبدأ الكون خَتْم الرْ ________________________________________________________________
رُسْل أعلى الورى رفيع الجناب _______________________________________________________________
من رقَى في العلا إلى قاب قوسيـ ________________________________________________________________
ـنِ، وأدناه ربّه للخطاب _______________________________________________________________
رتبة ما رقى المقرّب جبريـ ________________________________________________________________
ـلُ لها وهو أقرب الأحباب _______________________________________________________________
ثم ألقَى منه إليه علومًا ________________________________________________________________
لم يكن علمُ حصْرها في كتاب _______________________________________________________________
فلهذا أضحى مدينة علمٍ ________________________________________________________________
ما لها غير «حيدرٍ» من باب _______________________________________________________________
فهو أتقى الأنام في المحراب ________________________________________________________________
وهو أقوى الشجعان عند الضراب _______________________________________________________________
خصه الله بالزواج ببنت الـ ________________________________________________________________
ـمصطفى دون سائر الأحباب _______________________________________________________________
كل من كان ذا انتساب إليها ________________________________________________________________
لم يضع يوم ضيعة الأنساب _______________________________________________________________
أُمّ سبطَيْ طه وريحانتيه ________________________________________________________________
فهما طيب سائر الأطياب _______________________________________________________________
وهما سيّدا شباب جنان الـ ________________________________________________________________
ـخُلْدِ أصل الأئمة الأنجاب _______________________________________________________________

من قصيدة: غادة حسناء

أرسلتْ سهمَ مقلةٍ نعساءِ ________________________________________________________________
وثَنَتْ جِيدها على استحياءِ _______________________________________________________________
غادةٌ غادرتْ صريعَ هواها ________________________________________________________________
في حماها مضرَّجًا بالدماء _______________________________________________________________
فتنتْ نفسها فأنْحَلَت الجفـ ________________________________________________________________
ـنينِ، والخصر سقم أهل الهواء _______________________________________________________________
أشرقتْ ليلةً فأشرقها بَخْـ ________________________________________________________________
ـتي، بريح الصباح قبل العشاء _______________________________________________________________
فكأنّ الفراق لا كان وافى ________________________________________________________________
ليله سارقًا لليل اللقاء _______________________________________________________________
رامت الشهبُ أنْ ترانا فما أمْـ ________________________________________________________________
ـهلها أن تعد في الرُّقباء _______________________________________________________________
فشككنا هل ذاك نور محيّا ________________________________________________________________
ها أم الشمس أشرقت بالضياء؟ _______________________________________________________________
فنشرنا ذوائبًا تفضح الليـ ________________________________________________________________
ـلَ وعدنا قسرًا إلى الظلماء _______________________________________________________________
وغدونا بالوجه والفرع طورًا ________________________________________________________________
في صباحٍ وتارةً في مساء _______________________________________________________________
وجلونا شمس المدامة في الكأ ________________________________________________________________
س عقيقًا في دُرّة بيضاء _______________________________________________________________