أحمد عبد أحمد

أحمد عبد أحمد
1427-1358هـ 2006-1939م

سيرة الشاعر:

أحمد عبد أحمد.
ولد في بلدة المالحة - ضواحي القدس، وتوفي فيها.
قضى حياته في فلسطين والكويت.
تلقى علومه الابتدائية والإعدادية في مدرسة المالحة الأميرية، ثم التحق بمدرسة بيت لحم الثانوية، فتخرج فيها عام 1959.
عمل محررًا صحفيًا بداية من عام 1963 في عدة صحف ومجلات مقدسية منها: جريدة الجهاد، والفجر وجريدة الأسبوع، وجريدة العودة، كما عمل في جريدة الوطن الكويتية.
كان عضوًا في الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين، كما كان عضوًا في ملتقى الأدباء الفلسطينيين الشباب، ونقابة الصحفيين.

الإنتاج الشعري:
- له العديد من الدواوين المطبوعة: «الجنة السوداء» - دار الطباعة العربية - القدس 1958، و«الهاشمي الثائر» - مطبعة المعارف - القدس 1960، و«نار تحت الرماد» - مطبعة التقدم - القدس 1961، و«معلقات على جدار الهزيمة» - مطبعة التقدم - القدس 1973، و«تذكرة لسفر سريع في حقيبة الحرية المجازة» - على نفقة المؤلف - القدس 1975، و«قبلة على خد الوطن» - على نفقة المؤلف - القدس 1980، وله قصائد وردت ضمن كتاب: «شعراء فلسطين في القرن العشرين».
تراوح شعره بين قصيدة التفعيلة والنظم على الموزون المقفى، وبين الشعر الوطني وبعض معاني الغزل. في غزلياته نجد لغة عذبة تعكس نفسًا حفية بالحب مفعمة بعاطفة تنطلق على السجية بغير افتعال أو مبالغة، أما شعره الوطني فأكثر عمقًا وكثافة من حيث التراكيب والمعاني وإن لم يخل من بعض مباشرة ونبرة انفعال، ويمكن اعتبار شعره الوطني شعر المقاومة الفلسطينية، حيث يعكس وعيًا بالأبعاد السياسية والتاريخية للقضية الفلسطينية، وفيه دعوة إلى التمسك بالأرض، وعدم الاستسلام
لأساليب الاستيطان والتهويد. مجمل شعره يتسم بسلاسة ووضوح في الأفكار والمعاني، إذ يقتصد في استخدام الحيل البلاغية والأساليب المجازية ليعمد إلى المعنى بمباشرة مقبولة لا تفقد قصيدته المعنى الشعري.

مصادر الدراسة:
1 - راضي صدوق: شعراء فلسطين في القرن العشرين - المؤسسة العربية للدراسات والنشر ( ط2) - بيروت 2000.
: ديوان الشعر العربي في القرن العشرين - دار كرمة للنشر - روما 1994.
2 - عادل الأسطة ومالك الريحاني: دليل الكاتب الفلسطيني - اتحاد الكتاب الفلسطينيين - البيرة 2001.
3 - الدوريات: - شادي سعيد زماعرة: الشاعر أحمد عبد أحمد - جريدة القدس - العدد 1366 - 3/11/2006.
- نعيم عبده جويلي: أحمد عبد أحمد الراحل الموجود - جريدة القدس - العدد

غرام.. وأحلام

لا تهجري قلبًا تعذَّبْ ________________________________________________________________
إني أحبُّك لستُ ألعبْ _______________________________________________________________
قلبي أحبَّكِ صادقًا ________________________________________________________________
حبّاً عنيفًا ليس ينضب _______________________________________________________________
أنتِ الحبيبة والأثيـ ________________________________________________________________
ـرةُ، فارحمي قلبًا تعذّب _______________________________________________________________
يا قلبُ دعْك من الهوى ________________________________________________________________
من يعشق الحلواتِ يتعب _______________________________________________________________
ما أنت إلا نبعُ شو ________________________________________________________________
قٍ فيه ألقى الكونَ أرحب _______________________________________________________________
فمتى حبيبةُ نلتقي ________________________________________________________________
من جدول الأحلام نشرب _______________________________________________________________
لا تسأليني كم أحِبْـ ________________________________________________________________
ـبُك إنَّ حبّي ليس ينضُب _______________________________________________________________
لا تسأليني كيف حبْـ ________________________________________________________________
ـبِي إنه طفلٌ معذّب _______________________________________________________________
روحي فداكِ وإنّني ________________________________________________________________
من أجلكِ الأهوالَ أركب _______________________________________________________________
قد صنتُ حبَّك بالوفا ________________________________________________________________
يا أروعَ الناسِ وأعذب _______________________________________________________________
قلبي على جمر الجوى ________________________________________________________________
وعلى صواري العشق يُصلَب _______________________________________________________________
هيهات أنسى حلوةً ________________________________________________________________
لحديثها الورديّ أطرب _______________________________________________________________
لو أن قلبي لم يعُد ________________________________________________________________
قل لي بربِّك أين أذهب؟ _______________________________________________________________
يا قلبُ ضيّعَني الهوى ________________________________________________________________
لم ألقَ من بلواه مهرب _______________________________________________________________
لا تعجبي عَتْبي أنا ________________________________________________________________
من شدّةِ الأشواق أعتب _______________________________________________________________

رد فلسطيني على كهانا

لن أرحل عن أرضي، يا حاخام «كهانا»،
أبدًا لن أرحلْ
هدِّدني ما شئتَ فحبي لبلادي
نهرٌ عن مجراه النابع من قلبي لا يتحوَّلْ
أعلنُ هذا الموقف في ثقةٍ أكبر من حجم العالمِ،
فأنا لستُ هنا
رقمًا في قائمةٍ السُيّاحِ،
من القدس إلى يافا أو حيفا يتنقّلْ
وأنا لستُ هنا
عضوًا ضمن فريقٍ جاء من المكسيكِ
ليلعب في «المجدلْ»
تشهد دائرةُ الصحة في القدسِ
بأني جئت إلى قريتي المسروقة من عامي الأولْ
وتؤكد أوراق الطابو،
أن أصابع جدّي كانت تعزفُ ألحان الخِصْب على المنجلْ
قبلَ وأثناء وبعد قيام «الكيبوتس» الأولْ
في وطني
أحببتُ جميع الأشياء، لأن الأشياء هنا
في وطني ، تبدو أجملْ
من شدة حبّي لترابي
يتساوى عندي طعم العسل الخالص والحنظلْ
أعوام الجدب أغازلها أبتسمُ طويلاً للمعولْ
وأطيِّب خاطر أشجاري المهزومة أُقْنعها
أن الإنتاج سيأتي في العام القادم أفضلْ
أبذل كل جهودي
حتى لا أصبح في «كندا» حمّالاً
أو بائع أقمشةٍ في «فنزويلا» يتجوَّلْ
حتى لا أحمل جنسية بلدٍ
يبصق في وجهي
حين أصير أنا أتفهَ من حبّة خردلْ
محكمةٌ أين «كهانا»؟ القاضي يسألْ
- أين ولدتَ؟
- وماذا جئت هنا تفعلْ؟
- لن تجد وصايا تسمح بالقتل وحرْقِ العالم في الهيكلْ

امرأة من سكر

أيا امرأةً تشاكسني
وتُمعن في معاندتي
مكابرةً
ولكنْ حبها في القلبِ
منقوشٌ إلى الأبدِ
أداعبها أناجيها
أمسِّد شعرها بيدي
فيأسرني أريجُ العطرِ
يُثْملني رحيق الثغرِ
يأخذني بريق اللوزِ
في أحلامِ ورديه
فأهتف في المدى
عنْوه
أحبك أنت يا حلوه
أحبك يا معذبتي
أحبك أنت يا سُكَّرْ
فهل تدرين يا أملي
ويا حلمي
ويا طيفًا يغازلني
ولا ينفكُّ
ينسى دفْقَ أشجاني
ويسألني صباحَ مساءْ
لما أرشف القهوه
فأهتف أين ألقاكِ
فقد أضنتني عيناكِ
فما أحلاهما عينينِ
ما أحلاهما شفتينِ
ما أحلاهما وجهًا وحنّية