أحمد عباس الأزهري البيروتي

1350-1273هـ 1931-1856م

سيرة الشاعر:

أحمد عباس الأزهري البيروتي.
ولد لأب مصري في بيروت وتوفي فيها.
ذكر نقولا زيادة أن ميلاده كان عام 1853 ووفاته عام 1927.
قضى حياته في لبنان ومصر، ونفي مدة إلى الآستانة.
حفظ القرآن الكريم وتلقى علومه الأولى في بيروت، ثم قصد مصر وتابع دراسته في الأزهر لعدة سنوات عاد بعدها إلى بيروت.
بدأ حياته العملية بأن افتتح لنفسه مكتبة، وكان يطبع لحسابها بعض أمهات الكتب ودواوين الشعر العربي، ثم عمل مديرًا للمدرسة السلطانية واستقطب لها عددًا من كبار العلماء منهم الشيخ محمد عبده الذي كان حينذاك منفيًا في لبنان، وبعد
أن قامت السلطات بإغلاق المدرسة السلطانية، أسس المدرسة العثمانية - (1895)، ثم تغير اسمها إلى الكلية العلمية الإسلامية، ومزج فيها بين التعليم الديني والتعليم الحديث، كما اهتم بتدريس اللغات الأجنبية، وظل يدير مدرسته حتى إغلاقها بسبب الحرب العالمية الأولى. دأب على تنمية روح الاستقلال والاعتزاز بالعروبة لدى تلاميذه ومريديه، فنفته السلطة العثمانية إلى الآستانة، وفيها عمل بإحدى المدارس الابتدائية.
كان من مؤسسي جمعية المقاصد الخيرية ثم استقال منها.
امتزج نشاطه العلمي والاجتماعي بحياته العملية، سواء مدة إدارته للمدرسة السلطانية التي عاشت أوج ازدهارها العلمي تحت إدارته، أم بعد تأسيسه لمدرسته الخاصة (العثمانية).

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة في بعض مصادر دراسته وبخاصة: «جامع النفحات القدسية».
المتاح من شعره قليل، أكثره أناشيد دينية وموشحات، نظمها على المقامات المختلفة أغلبها (سيكاه - حجاز)، وتحتشد بمعاني التوسل وطلب المغفرة وإعلان الطاعة والخشوع والتوبة، يفيد من معجمي النسيب والشعر الصوفي، لغته سلسة
وخياله مستلهم من موروث الموشحات الأندلسية.

مصادر الدراسة:
1 - أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن (جـ1) - مجلة صوت سورية - دمشق 1954.
2 - محمد عربي القباني: جامع النفحات القدسية في الأناشيد الدينية والقصائد العرفانية - دار الخير - دمشق 1992.
3 - نقولا زيادة: أعلام عرب محدثون من القرنين الثامن عشر والتاسع عشر - الأهلية للنشر والتوزيع - بيروت 1994.

أيها الساقي

ظهرتْ شمسُ العلا في القمرِ ________________________________________________________________
حين غابت عينها في الأثرِ _______________________________________________________________
وانجلتْ تختال ما بين الورى ________________________________________________________________
تنفخ الروح بروح الصوَرِ _______________________________________________________________
أضرمتْ في الكأس نارًا تحترقْ ________________________________________________________________
جعلَتْنا من شذاها تحت رِقْ _______________________________________________________________
وغدت في كل قلب تخترقْ ________________________________________________________________
حجبَ الوهم بسيف القدرِ _______________________________________________________________
دُرَرٌ قد أشرقتْ في الصدفِ ________________________________________________________________
ودَرارٍ جُلِيَتْ في غرفِ _______________________________________________________________
فهلمُّوا يا أُهيل الشرفِ ________________________________________________________________
لدَرارٍ قد زهت مَعْ دُررِ _______________________________________________________________
بعتُ روحي في هواها ولها ________________________________________________________________
وفؤادي ذاب فيها ولها _______________________________________________________________
ما سلا قلبي ولا عنها لها ________________________________________________________________
كيف يسلو وهْي ملء النظر _______________________________________________________________

يا مظهر الأسرار

ألا يا مظهرَ الأسرارْ ________________________________________________________________
ومجلي الذاتِ والأنوارْ _______________________________________________________________
فقلبي نارْ ________________________________________________________________
ودمعي جارْ _______________________________________________________________
شهدنا الذاتَ في مرآكْ ________________________________________________________________
وإن جلّت عن الإدراكْ _______________________________________________________________
ففي الأفلاك والأملاكْ ________________________________________________________________
شربنا من يديك الراحْ _______________________________________________________________
فأفنينا بها الأشباحْ ________________________________________________________________
فقم يا صاحْ _______________________________________________________________
إلى الأقداحْ ________________________________________________________________
شذًا منه بدا العرفانْ _______________________________________________________________
لأهل الذكر والتبيانْ ________________________________________________________________
ففي الأذهان _______________________________________________________________
مدى الأزمان ________________________________________________________________
بحبّ اليشرطي الأوّابْ _______________________________________________________________
حديثُ قديمنا قد طابْ ________________________________________________________________
ففي الأعتاب _______________________________________________________________
ترى الأحباب ________________________________________________________________
صلاة منك يا غفّارْ _______________________________________________________________
على مجْلاك ذي الأنوارْ ________________________________________________________________
همو الأبرار والأطهارْ _______________________________________________________________

راق أنسي

راق أنسي وعلا نجم سعدي ________________________________________________________________
وبشمسي قد حلا وجدي _______________________________________________________________
طاب كأسي في هوى هذا الفردِ ________________________________________________________________
مَنْ عُلاهُ جلَّ عن حدِّ _______________________________________________________________
قد حلا لي في الهوى خلع العذارْ ________________________________________________________________
ومحا لي ظلمة الأغيارْ _______________________________________________________________
صار حالي فيه للحق مدارْ ________________________________________________________________
ومآلي منشأ الأسرارْ _______________________________________________________________
كأس خمري فيه أسرار الوجودْ ________________________________________________________________
وبسُكْري طاب لي هذا الشهودْ _______________________________________________________________
صرت أدري أنني المقصودْ ________________________________________________________________
حيث بدري صار لي مشهودْ _______________________________________________________________
طاف قلبي في حمى البيت المعمورْ ________________________________________________________________
وبلُبّي كان دكّ الطورْ _______________________________________________________________
كأسُ شربي فيه نارٌ ثم نورْ ________________________________________________________________
وبحبي تمَّ لي كل الحضورْ _______________________________________________________________

دار النعيم

شمسُ التداني دار النعيمْ ________________________________________________________________
روحُ البيان نار الكليمْ _______________________________________________________________
فارشفْ قناني راح العديم ________________________________________________________________
تتلو معاني سرِّ العظيمْ _______________________________________________________________
فاشربْ جهارًا فالطيرُ صاحْ ________________________________________________________________
كأسًا عقارًا لا تخشَ لاحْ _______________________________________________________________
فالكأسُ دار كيف البراحْ ________________________________________________________________
والحبُّ صار الدينَ القويمْ _______________________________________________________________
به بدا لي سرُّ الوجودْ ________________________________________________________________
فصار حالي حال الشهودْ _______________________________________________________________
دُكّت جبالي بعد الصعودْ ________________________________________________________________
لما انجلى لي نورُ العليم _______________________________________________________________
وابن المداني ساقي الرصيفْ ________________________________________________________________
نور الزمان الباهي الشفيقْ _______________________________________________________________
أبدى معاني سرّ الطريقْ ________________________________________________________________
لمن يعاني الفيضَ العميمْ _______________________________________________________________
أزكى صلاتي مع السلامْ ________________________________________________________________
للنور الذاتيْ هادي الأنامْ _______________________________________________________________
وللسقاة الصحب الكرامْ ________________________________________________________________
خيرِ هداةٍ إلى الرحيمْ _______________________________________________________________